الحالة
موضوع مغلق

tinah

عضو جديد
#1
كانت اعين الزيدي في حيرة
فعين على الوطن الجريح
وعين على الحذاء الجريء
وقلب بين ذلك باك وحزين
وعين يسح الدمع منها على كل ما يعانيه الوطن الطريح اسطورة ظهرت فجأة اسمها بطولة الاحذية
كتبها اخيرا الزيدي حين اطلق موضة رمي الحذاء
فانتشرت الموضة في جميع انحاء العالم
وصارت الاحذية ند للقلم للافصاح عن الغضب
وعن الشعور بخيبة الامل
وبالرغبة في التنفيس عن المشاعر الدفينة
لا يحتاج الحذاء شعراء ولا كتاب ولا ميكرفون او مكبرات الصوت
كل ما يحتاجه شجاعة رجل بوزن الزيدي يحب وطنه
يكره غاصبيه ويعلن عن شجبه برمي الحذاء دون خوف ولا وجل
حقا لله در هذا البطل ودر حذائه الذي دخل التاريخ
ولله در الاحذية الاخرى التي بدأت تنهمر على الطغاة
ولله در النسخ الجديدة من الزيدي التي ظهرت من بعد
وتتفنن في بطولة رمي القلة عفوا اقصد رمي الحذاء
اختكم تينة العيجان
http://tina2.4t.com
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#2
شكرا لك أختنا الكريمه على هذه المشاركه الطيبه
أرى أن مكانها المناسب هو المنتدى العام وليس الإسلامي
ولكن لاتوجد مشكله ان شاء الله
يبدو أنك صاحبة مدونة شخصيه ..
سألقي نظره على ماتحويه المدونه ان شاء الله
فأنا أعشق قراءة المدونات وأهتم بها كثيرا
وفقك الله
 

abcman

عضوية الشرف
#3
والله أنا لا أحب الإكثار من الكلام عن هذا الرجل ففي النهاية هو شيوعي يعني بعيد عن الإسلام كما ذكرت المصادر حتى موسوعة ويكيبديا أقرت ذلك

له ماله وعليه مااااااااااااااااااااااا عليه

سعدنا بما فعله حينما فعله ولا داعي للتمجيد فيه في كل المناسبات

ثم لم يعجبني قطعًا قولك في آخر كلامك

لله در هذا البطل ودر حذائه الذي دخل التاريخ
ولله در الاحذية الاخرى التي بدأت تنهمر على الطغاة
فكيف تقولين لله در أحذية

فكما ورد في تعريف هذا اللفظ:
لسان العرب - ابن منظور - ج 4 - ص 279
وقالوا : لله درك أي لله عملك يقال هذا لمن يمدح ويتعجب من عمله ، فإذا ذم عمله قيل : لا درّ درّه. وقيل : لله درك من رجل معناه لله خيرك وفعالك ، وإذا شتموا قالوا : لا درّ درّه أي لا كثر خيره ، وقيل : لله درك أي لله ما خرج منك من خير .
قال ابن سيده : وأصله أن رجلاً رأى آخر يحلب إبلاً فتعجب من كثرة لبنها فقال : لله درّك ، وقيل : أراد لله صالح عملك لأن الدر أفضل ما يحتلب ، قال بعضهم : وأحسبهم خصوا اللبن لأنهم كانوا يقصدون الناقة فيشربون دمها ويقتطونها فيشربون ماء كرشها فكان اللبن أفضل ما يحتلبون .

فأنا أرى إضافة در الأحذية لله أمر مستهجن عندي وإلا لو كان لعلماء اللغة قولاً آخر

الله المستعان

غفر الله لنا ولكِ اختنا والرجاء التعديل في الفكر قبل التعديل في الكلام

 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى