الحالة
موضوع مغلق

أبو شرف الزاملي

عضو مشارك
التسجيل
20/2/09
المشاركات
65
الإعجابات
40
#1
آهات أمهاتنا كالرعد الهدار , تزلزل قلوبنا , وتشق مسمعنا كالسيف المسلول .
الصدور تضيق ذرعاً من جراح الأمة , دمعة طفلنا تفسد ضحكتنا .
ضمة أيدي نسائنا إلى أفواههن , ودموعهن التي تغمر أيديهن , والحرقة الملتهبة على
أبنائهن , لن تمر مر الكرام .
يا معتدين إن عنجهيتكم المتعالية لن تدوم , ستزول آثاركم من ديارنا بإذن ربنا .
ستذهب ريحكم كما ذهبت ريح آل فرعون من قبلكم .
ألا ترون رجالٌ عظام تربوا على منهج المصطفى , ولو أرادوا قلع الجبال لقلعوها .
أبناء فلسطين والشيشان هم حماة الديار .
أبناء العراق وأفغانستان هم أهل العزة ومسح العار .
أبناء أمة الإسلام كل يوم يزفون إلى حور العين , فما ظنكم بالباقين , عندما تستغيث بهم
بناتهم , زهراتهم , فيُطوى الفراش , وتلك عيون ساهرة تتربص بذاك المغتصب .
كيف للراحة أن تطل وأولئك يعيثون في الأرض فساداً , لحظة التقائنا ستكون عصيبة عليكم ,
ستكون مهينة إليكم , فارحلوا قبل أن تُرحلوا إلى قبور لا يعلم حالها إلا الله .
هيهات...هيهات...من المخلص لكم عندما يلتقي حقنا الذي أعطانا إياه ملك الملوك وباطلكم
الذي زينهُ لكم إبليس سيد الشياطين .
لاااا ... لاااا ... لا تبكين يا ضي عيني على غدر أولئك المتخاذلين , فوربي السؤال عظيم
يوم الدين , سيخلدون في العذاب المهين , مع الشيطان الرجيم إلا من رحم رب العالمين .
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى