الحالة
موضوع مغلق

المطبعجى

الوسـام الماسـي
#1
الفِراسَة (( طريقك إلى النجاح ))

أتكلم معكم اليوم أخوتى الكرام عن الفِراسَة ، وهي كما عُرفت في " المعجم الوسيط " : المهارة في تعَرُّف بواطن الأمور من ظواهرها .

وهي علم من العلوم الهامة في مجالات المال والأعمال والمخابرات والقضاء والشرطة .

وقد ظهر علم الفراسة على أيدي أمثال أرسطو ، والرازي ، وابن سينا ... وتلاميذهم ........... إلخ ، ويعتقد أن للبيئة دور في تشكيل الميول والأخلاق مما ينعكس على ملامح الوجه ، وقد قسم " أبقراط " – أبو الطب – الناس إلى أنماط تبعاً لكيمياء الدم ، وقرر أن هناك رابطة بين هذه الأخلاط والأمزجة ، فالناس لديه أربعة أنواع :

1) الصفراوي Choleric : ويتميز بحدة الطبع وتقلب المزاج .
2) السوداوي Melancholic : ويتميز بالاكتئاب والنظر إلى الحياة نظرة سوداء .
3) الليمفاوي أو البلغمي Phlegmatic : وهو بارد في طبعه ، جاف وغير حار الشعور .
4) الدموي Sanguin : ويتميز بالمرح والأمل في الحياة .

وما زالت هذه الألفاظ تستعمل إلى الآن في حياتنا اليومية .

وقد ورد في القرآن الكريم ما فيه كثير من علامات وأمارات الفراسة منها على سبيل المثال لا الحصر :

(( سيماهم في وجوههم من أثر السجود ))

سيماهم : وهي لا تعني علامة الصلاة فقط ، بل تنم عن الهدوء والسكينة والصلاح والتي تنبع من نفس راضية مرضية نتيجة الإيمان الذي يعمر القلب .

وكذلك ...

(( يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنواصي والأقدام )) الرحمن - 41

فوجوههم عليها غبرة ، ترهقها قترة .

(( ولا تمشي في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور )) لقمان – 18

وكثير وكثير من الآيات الدالة على معاني الفراسة .

وإليك أخي الكريم بعض الأمثلة على أمور ظاهرية تدل على بواطن داخلية غير معلن عنها إلا من ظاهرها :

1) في المطار :

فهذا المكان من أفضل الأمكنة لملاحظة جميع أنواع الانفعالات البشرية من فرح وغضب ، ولهفة وملل ، وثقة في النفس ، أو قلق .... إلخ

تستطيع ملاحظة السيدة التي تخاف ركوب الطائرة وهي تعتصر كلوة يدها ( الجزء اللحمي منها ) لتُطَمئن نفسها ولعلها تخاطب نفسها قائلة " إن شاء الله كل شيء سوف يكون على ما يرام " .
أما ذلك السيد الذي يجلس منتصباً على كرسيه في صالة الانتظار عاقداً ساقيه وشابكاً أصابعه بينما يدلك إبهام أحد اليدين إبهام الأخرى ، بطريقة رتيبة ، فهم أيضاً متوتر ويخاف من المحنة القادمة .
وكلا الوضعين للسيدة والرجل يعني العصبية والتوتر والخوف .

وإذا ذهبت إلى كبائن التليفون ونظرت إلى من يتحدثون في التليفون سترى رجلاً يتحدث واقفاً منتبهاً كالجندي بما يعطي انطباعاً بأنه يتحدث مع شخص مهم ربما يكون رئيسه في العمل أو عميلاً مهماً جداً في عمله ، فلذلك تراه يتحدث وكأنه في حضرته تماماً .:close:

وآخر تراه واقفاً باسترخاء ومستنداً على الباب بينما ينقل ثقل جسمه من ساق إلى الأخرى ويسند ذقنه على صدره ناظراً إلى الأرض هازّاً رأسه " نعم .. نعم " ، بقراءة الإشارات اللاإرادية لهذا الشخص نجد أنه لا يشعر بالقلق بل بالاسترخاء وغالباً ببعض الملل الذي يحاول إخفاءه . ومن هنا ندرك أن الشخص الذي يكلمه معروف له جيداً ويستطيع أن يسترخي أمامه .. غالباً زوجته أو صديق قديم ! .

والثالث تراه قد أخفى وجهه وأدار ظهره للناس بينما يميل رأسه إلى الجانب الذي به السماعة والتي يمسكها برفق ورقة ويتحدث بصوت منخفض تماماً .. طبعاً هو يكلم زوجته في أمر خاص أو يكلم ........... :wink:
( متروكة لك عزيزي لكي تعرفها بفراستك ) --------- المطبعجي

وعند السير الخاص بالحقائب فحدث ولا حرج .....

قلق : رؤوس مشرأبة وعيون باحثة منتظرة .
ارتياح وحركة سريعة : وصول الحقائب .
توتر : تقطب للجبين وحركات عصبية عند توقف السير وعدم وصول الحقائب مع الدفعة الأولى .

2) بعض المظاهر الجسمية ذات الدلالة :

ميل الرأس إلى أحد الجانبين :

لاحظ " تشارلز داروين " أن الإنسان والحيوان يميل برأسه جانباً ( وضع إنصات ) إذا سمع ما يثير اهتمامه . ويمكنك ملاحظة ذلك مع الكلاب والدجاج .... إلخ . ومن قديم العصور تدرك المرأة ذلك لا شعورياً ، ونجد أن بعضهن يصطنعن هذه الإيماءة إرادياً لإرضاء غرور الرجل والتأثير عليه ، وغالباً ما تنجح .
" كيد النسا " --------- المطبعجي

النظرة الجانبية :

وهذه تفيد الشك والريبة وعدم الثقة . وعادة يأخذ الشاك وضعاً جانبياً بالنسبة لمن يشك فيه . وهذا الوضع يشبه الوضع الذي يتخذه المصارعون أو الملاكمون قبل الاشتباك .

لمس الأنف :

ويكون ذلك غالباً بالسبابة . ويقص أحد أساتذة الجامعة البروفيسور "بيردهويسل" بجامعة " لويزفيل " ، أنه كان يتناقش مع أحد الطلاب عن الكتب ، ولما سأله رأيه في كتاب معين ، لمس الطالب أنفه بسبابته ثم أجابه بأنه أعجبه جداً الكتاب . ورد عليه البروفيسور " الحقيقة أن الكتاب لم يعجبك إطلاقاً ! " ، ولم يدرك الشاب ما الذي فضحه ، واعترف بأن الكتاب كان مملاً جداً . لقد لمس أنفه أمام الشخص عن طريق الخطأ .
وقد وجد كثير من الباحثين أن لمس الأنف يعني التردد وقد يعني الرفض .

بعض مظاهر الإحباط :

ضرب الأرض بالقدم ، ضرب الرأس باليد ، ضرب الهواء باليد في حركة تشبه الكاراتيه ، النزول بالركبتين إلى الأرض ، حك مؤخرة الرأس ، أصوات أنين خافته أو صاخبة ، تدليك أسفل الرأس باليد ( القفا ) ، قذف شيء قريب من اليد ...... إلخ
تفضل بمشاهدة مباراة كرة قدم في الملعب .

وضع يبعث على الثقة :

الشخص الذي أنجز الكثير في حياته ويعرف طريقه جيداً ، يتخذ وضعاً منتصباً ( سواء كان جالساً أو واقفاً ) ويبدو عليه الثقة بالنفس أو الكبرياء – والكبرياء لله وحده - .
ونحن ننصح أطفالنا بالوقوف والجلوس منتصبين بدون انحناء للظهر ، وكذلك يُصر مدرب الجنود على اتخاذهم وضع الانتباه ، ليس فقط لفائدة هذا الوضع الصحيح ولكن لأنه يبعث الثقة بالنفس .

والشخص الواثق بنفسه يستطيع النظر في عين من يحدثه مرات أكثر ولفترات أطول من الشخص المتردد ، أو القلق ، أو الخجول والذي لا يكاد يستطيع النظر في عين من يحدثه . والثقة بالنفس تجعل العين أقل رمشاً مما يجعل هذا الشخص مستمعاً جيداً .

وضع السلطة :

عقد اليدين خلف الظهر على استقامتهما ، ومن أشهر الشخصيات التى تتخذ هذا الوضع ، ديكتاتور إيطاليا الراحل " موسوليني "، فقد كان يقف منتصباً مع إمساك يديه خلف ظهره ويبرز صدره ويشمخ بأنفه مع دفع ذقنه للأمام .وهو من الأوضاع العسكرية الدالة على السلطة والقيادة ، ولو رأى أي شخص هذا الوضع أو المنظر فلن يكون عنده أدنى شك فيمن هو الرئيس أو صاحب السلطة .

إشارات التمويه على الآباء :

تجمع الأبحاث على أن الإشارات التى تبدو من الأبناء عندما يريدون إخفاء شيء ما ، هي أكثرها وضوحاً للآباء ، وكل الآباء قالوا : " نحن نعرف متى يكذب ابننا أو يريد إخفاء شيء ما " ، ولكن كان من الصعب على كثير منهم تحديد الإشارات أو الأصوات ، أو تعبيرات الوجه التي أوحت إليهم هذا المفهوم . وأكثر الإشارات التي ذكرها الآباء هي : عدم النظر إلى الأب ، رمش العين بسرعة .. إخفاء الفم عند الكلام ، النظر إلى الأرض .. هز الأكتاف .. تكرار ابتلاع الريق .. تسليك الحلق باستمرار .. تدليك أرنبة الأنف .. حك الأذن .. حك الرأس أثناء الكلام .. تدليك القفا .. الثأثأة والفأفأة .
وعندما سُئل الأبناء : " أي الناس يصعب خداعهم ؟ " أجمعت الإجابات على أنهم الأب والأم . ورداً على سؤال : " أي الناس يسهل خداعهم ؟ " كانت معظم الإجابات : إنهم الأجداد والجدات .

بارك الله لنا في آباءنا وأمهاتنا وأولادنا وأجدادنا

وآسف على الإطالة ، ولكنه موضوع طويل وكثير التشعب والبنود وقد اختصرت كثيراً كثيراً كثيراً منه .

وقد ورد المزيد والمزيد من هذه البنود فى كتاب :


الفراسة


طريقك إلى النجاح


كتاب لرجال المال و الأعمال والمخابرات والقضاء ورجال الشرطة


لــ د / عِزّ الدين محمد نجيب




سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
 

manoor

عضو مميز
#2
بارك الله فيك يا باشمهندس جعله الله فى ميزان حسناتك
 

abcman

عضوية الشرف
#3
بصراحة موضوع رائع (بدون حك الأنف) واستفدت منه كثيراً بالفعل وللعم فنحن العرب خاصة أهل الفراسة

بس في ملحوظة صغيرة:
وأنا أقرأ الموضوع كلما أفعل فعل ما اجدك كاتبه أنه يدل على كذا وكذا إلى ان توقفت عن الحركة تمامًا وانا أقرأ هههههه

شكراً لك أخي الكريم

 
supervisor anis

supervisor anis

الوسـام الذهبي
#4
أنت شخص متزن ونشيط ومثقف....و....مواضيعك جميلة
فراستى قالت لى ذلك
 

المطبعجى

الوسـام الماسـي
#6
بصراحة موضوع رائع (بدون حك الأنف) واستفدت منه كثيراً بالفعل وللعم فنحن العرب خاصة أهل الفراسة

بس في ملحوظة صغيرة:
وأنا أقرأ الموضوع كلما أفعل فعل ما اجدك كاتبه أنه يدل على كذا وكذا إلى ان توقفت عن الحركة تمامًا وانا أقرأ هههههه

شكراً لك أخي الكريم

بارك الله لك عزيزي الكريم / محمود abcman

ولا حرمنا الله من نشاطك وحركتك وفراستك .

وسلام الله عليك ورحمته وبركاته
 

المطبعجى

الوسـام الماسـي
#7
أنت شخص متزن ونشيط ومثقف....و....مواضيعك جميلة


فراستى قالت لى ذلك
شكر الله لك أخي الكريم / أنيس

وبارك الله لك وبارك عليك .

وأشكر لك مجاملتك الرقيقة

وخالص تحياتي لك


 

لورنس العرب

عضو ماسـي
#8
تسلم الايادى يا مطبعجى
 

nour_eany

عضو ذهبي
#10
شكرا وجزاك الله خيرا
 

أجراس الحنين

عضو مشارك
#11
قد أزيد عليها معلومة..

إذا أردت معرفة صدق رواية المتحدث معك فراقب عينيه!!!

إذا نظر باتجاه اليمين دون تحريك الرأس مطلقاً فاعلم انه يقول الحقيقة

أما إذا فعل العكس .. أي نظر باتجاه اليسار بعينيه فقط فاعلم أنه يخترع لك قصة من بنات أفكارهـ


شاكرة لك أخي الفاضل موضوعك القيم
 

المطبعجى

الوسـام الماسـي
#12
قد أزيد عليها معلومة..

إذا أردت معرفة صدق رواية المتحدث معك فراقب عينيه!!!

إذا نظر باتجاه اليمين دون تحريك الرأس مطلقاً فاعلم انه يقول الحقيقة

أما إذا فعل العكس .. أي نظر باتجاه اليسار بعينيه فقط فاعلم أنه يخترع لك قصة من بنات أفكارهـ


شاكرة لك أخي الفاضل موضوعك القيم
بارك الله فيك
ونشكركم على الإضافة الطيبة والمرور الطيب
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى