الحالة
موضوع مغلق

خليل

عضـو
#1
بغدادُ ، مـاذا أرى في حــالـِكِ الظُّـلَمِ ...... نجمــاً يلــوحُ لـنـــا أم لفحـةَ الحِـمَــمِ؟

أرى النواحي وضوءُ الـنارِ يلفَحُهــا ...... فـكيف تجـتـمـعُ الـنـــــيرانُ بـالظُّــلـَمِ؟

بغدادُ ، لا تسكتي .. ردي على طلبي ......وامحي سؤالي الذي أحكيه ملءَ فمي

بغدادُ ، أين زمـــــانُ العِـــزِّ في بلـدٍ ....... كان السلام به أسمى من العَـلَـــمِ؟

دارَ الســـلامِ ، أيا بغدادُ ، هل بعُـدت .....عنك الجحافلُ في يومِ الوغى الـنَّـهِـمِ ؟

بغدادُ ، أين سحابُ المزنِ إذ حكمت ....... يـَـدُ الرشـــــيـدِ بعدلِ اللهِ في الأُمـَــمِ ؟

يقولُ أنَّى سكبتِ المزنَ سوف أرى ....... منه الخـراجَ .. ويـأتـيني بــــلا غُـرُمِ

أين الجحـافـلُ يا بغـدادُ ، عـن زمـنٍ ...... تخـاذَلَ العُـرْبُ عن أفعــــالِ مُعتصِمِ؟

قــادَ الجحــافلَ لم يهـنـأ بشـــربَتـِـه ....... حتى أتى ثــأرَهُ في الأنـجُـمِ الحـُــرُمِ

بالله ، لا تخجلي واحكي حقيـقـتَـنـــا ....... ولتكشفي حـالـــنـا .. حالٌ من السَّـدَم







.كتبتُ والحبرُ من نهر الفرات جرى ...... شـعـراً يُـترجِـمُ مجـداً غاصَ في القِدَمِ

آمــنتُ بــالله ربــاً لا شــريـكَ لـَــهُ ...... وكيف يشـــرِكُ مَن يرنـو إلى الـقِـمَـمِ ؟!

بالله يا نخلةً مـدَّت جــــذائرَهـــــــا ....... بين الـفــراتــين في شّــطٍ من السَّـقَمِ

هل روَّعتكِ المآسي فوق طينتِـهــا ؟ ....... وهل ســقـتـكِ دمـــاً تجـريهِ بعـدَ دَمِ؟

وهل تنبأتِ الأنــــواءُ عـن حـــدثٍ ........ يعــيــدُ للمجـدِ نَـوءَ السَّـــعـدِ والحُــلُمِ؟

وهل ســـتأتي أســودُ العُربِ يدفعُها ........ نبضُ الـكـــرامَـــةِ في قـلبٍ لها هَـرِمِ

النارُ نارُك يا بغـــدادُ ، فاصطبري ....... فما يفـيـــــــدكِ بعدَ الـحَـــرقِ من نَـدَمِ

واسـتنجـدي ببني الإسـلامِ إنهمو ....... أُسْــدُ الوغى ، وأسـودُ الشـرك كالعَـدمِ


بالله قولي أيا بغــدادُ ، مـا فـتـئت ....... يَــــدُ المغــولِ تزيــدُ الجرحَ بالـكَـلِـمِ

مرت قرونٌ ثمـانٍ والجراحُ بنــــا ....... تغــورُ من رجــسِ ما صبُّوه من نـِقـَمِ

شمسُ الحضارةِ لم تشرق بساحتنا ........ من بعدِهم وغدونـــــــا أمَّـــةَ الـرَّخـَمِ

تباً لمستعصمٍ لم يحـمِ دولــتـَـــــــه ....... فاستهدفتها عـبـيـدُ الرجـس والـصنَـمِ

تبا لمســــتعصم كانت بطانَـتُــــــهُ ....... تـُزيـغُــــهُ عن طريــق الحقِ والقيـَــمِ

فهل يرومُ من الزنـديــقِ حكمتـَــهُ ....... و( العلقمي) جمــيــلَ الرأي والحُـلـُمِ ؟

تباً لمستعصمٍ يلـقـــاهمُ فــــرحــــاً ....... ويـلـتــقي النـاصحَ الصدِّيقِ بـالـجَـهـَمِ

تباً لمستعصم أضحت بطــــانتـُــهُ ....... تدوسُ فــيــهِ كــرامَ الشعبِ بالجِزَمِ

تباً لمستعصم أمست حواشـــــــيهِ ....... تُـشــــارك الناسَ في الأرزاقِ واللُّقمِ

تباً لمستعصم أدنى الحثـــــالةَ من ....... عَــرشٍ وأبعَـدَ أهلَ الفضلِ والـكَــرَمِ

تباً لمستعصم قد خــــــانَ أمــتـَــهُ ....... وســـلـَّــمَ الحُـكــم للأوبـَــاش والدَّهَمِ

تباً لمستعصمٍ أفـنى خــزينـتـَـــــهُ ....... على الغواني وأهـلِ الرَّقصِ والنَّـغَـمِ

تباً لمستعصمٍ يُـدنـي العـَـــدوَّ لـَـهُ ........ كـأنَّـهُ صـــار عن فـتــكِ العدوِّ عمي

تباً لمستعصمٍ يخشـى رعـيـَّـتــَــهُ ....... وآمِــنٌ بـــينَ أعـــداءٍ على الــحُـــرَمِ

تباً لمستعصمٍ أهـدى مـَــديـنـَتـَـــهُ ....... إلى المغـُـولِ وظنَّ الأمنَ في السَّــلــَمِ

تباً لمستعصمٍ لا يســــتحي أبــــداً ....... ينـقــادُ ذلاً من الأعـــــداءِ كالبـَـهـَـمِ

تباً لمستعصمٍ أبدى شــــجـاعـتـَه ....... عـلى الــرَّعـِـيــةِ بالتـنـكيــل والتـُّـهَمِ

تباً لمستعصمٍ صــارتْ مهـمـتـُـه ....... يُـشـــتتُ الجمعَ بالتخريفِ في الكَـلـِمِ

تباً لمستعصمٍ نـامَـتْ عـوَاطــِفـُهُ ....... وأعينُ الشـعـبِ لم تغمضْ ولم تـَـنـَمِ







بالله قولي أيــا بغــدادُ ، لا رقدت ...... عينُ الجـَبَـــانِ إذا نـامَـت عن الهِممِ

واستخلفي الله في عصرٍ لقيتِ بهِ ...... ذُلَّ المهــانــةِ بــينَ العُـرْبِ والعَـجَمِ

حانَ الوداعُ أيا بغـــدادُ ، فانتحبي ...... فقد أصيبَ جميــــعُ القـــومِ بالصَّمَمِ

حانَ الوداعُ أيا بغدادُ ، قد نُحِرَتْ ...... رجولةُ الـقَــومِ في مـيـــدانِ مُـنـتـقِمِ

حان الوداعُ .. وعذرُ القومِ أنهمو ...... لا يقدرون على الأرمــــاحِ والحُسـُمِ

هذا الوداعُ .. فموتى خيرَ عاصمةٍ ...... مذبوحةً .. ربمـــا مــاتتْ بــلا ألـَـمِ!









منقول بسبب جمال الالم
 

rose

عضوية الشرف
#2
بالله قولي أيــا بغــدادُ ، لا رقدت ...... عينُ الجـَبَـــانِ إذا نـامَـت عن الهِممِ

واستخلفي الله في عصرٍ لقيتِ بهِ ...... ذُلَّ المهــانــةِ بــينَ العُـرْبِ والعَـجَمِ


قصيدة رائعة .. تسلم ايدك اخى / خليل
و لكن إن شاء الله لا تموت بغداد طالما هناك و لو على الأقل عربى واحد مؤمن بقضيته :31:
 

خليل

عضـو
#3
شكر يالطاير


والف شكر يا rose
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى