الحالة
موضوع مغلق

emontada

عضو جديد
التسجيل
22/10/08
المشاركات
2
الإعجابات
0
#1
كما قرأتم العنوان


لحظات للذكرى ... حزينة ... سعيدة


لايهم


ماأسوء لحظة من اللحظات تتوقف لبرهة لتحس بأن كل مامر بك هي ... لحظات للذكرى



والأسوء



أن القادم المجهول ليس أكثر من لحظات .. للذكرى أيضا


أنها لحظة تختصر كل حياتي


أجل .. تجعلني أدرك ماهية وجودي التي لطالما عرفتها منذ وعيت الحياة


أننا لم نخلق ألا للعبادة .. لعبادة الله عز وجل


وبالرغم من يقيني هذا .. وكثل كثير من البشر

نهرب أحيانا في هذه الحياة بحثا عن متعة الحب والحياة


متعة زائلة شأنها شأني ..


أعرف أن كلماتي مبعثرة .. وأدردك أنها نتيجة موقف .. أو مواقف متعبة من الحياة


موقف حزن .. أو فشل .. أو أحساس بالغربة والضياع


أو مجرد أحساس بأني بعيد عمن أحب .. وبالأصح



أحساس بالشوق


كم هو صعب أن تدخل الى أعماق نفسك .. فلا تجد ألا الحزن مغلفا بذكريات مريرة



وتجد لحظات سعادة تحلق هنا وهناك لم تكتمل لتشكل حيزا يلفه الفرح والسعادة


شيء غريب حقا

أن تقول لنفسك بلحظة ما .. وأنت تتعمق بذكرياتك ومستقبلك


من أنا؟؟؟



بل مالنهاية


وأنت تعرف يقينا .. ماهي النهاية


ولا تستطيع الا أن تعبر عن كرهك ومقتك لتلك اللحظات


التي تفكر بها .. وتتغابى عن حقيقة الكون

حقيقة الولادة .. والموت


وأجد نفسي أخيراً


أنسى .. بل أتناسى


وأقول لك .. ياحبيبتي


تصبحين على خير .. وأنا أنتظر لحظة الفرح يوما ما .. التي ستجمعنا


أو لحظة الموت .. التي ستفرقنا


أو لحظة أكره ذكرها



هاقد عدت للحظات .. تفرض وجودها على تفكيري


وأعماقي ... ووجودي


من أنا ... هو السؤال


من أنت ؟؟


هو الجواب المؤكد



أنت .... أنا الأن


أنت الغد والمستقبل


أنت الحلم .. والمحال


أنت حقيقتي المؤكدة ... وخوفي المجهول


أنت من أمدتني بمزيد من الأحلام .. ومزيد من الواقع .. كثيرا من العشق




أنت هو شيء أتنفسه .. وأحيا بظل وجوده


أتمنى من الله أن تكون أحلامك .. سعيدة


أن تشعرين بدفء حبي وخوفي عليكي


وأنت الأن نائمة .... أحبك


نامي .. ولا تقلقي .. فأنا أدمنت السهر .. أدمنت الوحدة الطويلة


لك عيناي ياملاكي


لك سهري .. لأحميكي ياصغيرتي




لحظات للذكرى


.......................


.........


visit egypt
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى