ما الجديد
الحالة
موضوع مغلق

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#1
قصة طفلة تسمى اسماء ان شاء الله القصة تعجبكم وللعلم الموضوع منقول

هذه قصة على لسان صاحبها وهو شاب في أواخر العشرينات من السعودية ,، يقول: تعودت كل ليلة أن أمشي قليلاً ،، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم أعود ،، وفي خط سيري يومياً كنت أشاهد طفلة لم تتعدى السابعة من العمر ،، كانت تلاحق فراشاً اجتمع حول إحدى أنوار الإضاءة المعلقة في سور أحد المنازل ،، لفت انتباهي شكلها وملابسها ،، فكانت تلبس فستاناً ممزقاً ولا تنتعل حذاءاً ،،!!

وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان ،، كانت في البداية لا تلاحظ مروري ،، ولكن مع مرور الأيام ،، أصبحت تنظر إلي ثم تبتسم ،، وفي أحد الأيام استوقفتها وسألتها عن اسمها فقالت أسماء ،، فسألتها أين منزلكم ،، فأشارت إلى غرفة خشبية بجانب سور أحد المنازل ،، وقالت هذا هو عالمنا ،، أعيش فيه مع أمي وأخي خالد ،، وسألتها عن أبيها ،، فقالت أبي كان يعمل سائقا في إحدى الشركات الكبيرة ،، وتوفي في حادث مروري ،،!!

ثم انطلقت تجري عندما شاهدت أخيها خالد يخرج راكضاً إلى الشارع ،، فمضيت في حال سبيلي ،، ويوماً بعد يوم ،، كنت كلما مررت استوقفها لأجاذبها أطراف الحديث ،، سألتها : ماذا تتمنين ،،؟؟ قالت كل صباح أخرج إلى نهاية الشارع ،، لأشاهد دخول الطالبات إلى المدرسة ،، أشاهدهم يدخلون إلى هذا العالم الصغير ،، من باب صغير ،، ويرتدون زياً موحداً ،،. ولا أعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور ،، أمنيتي أن أصحو كل صباح ،، لألبس زيهم ،، وأذهب وأدخل من هذا الباب لأعيش معهم وأتعلم القراءة والكتابة ،،!!

لا أعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة ،، قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة ،، وقد تكون عينيها ،، لا أعلم حتى الآن السبب ،، كنت كلما مررت في هذا الشارع ،، أحضر لها شيئا معي ،، حذاء ،، ملابس ،، ألعاب ،، أكل ،، وقالت لي في إحدى المرات ،، بأن خادمة تعمل في أحد البيوت القريبة منهم قد علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ،، وطلبت مني أن أحضر لها قماشاً وأدوات خياطة ،، فأحضرت لها ما طلبت ،، وطلبت مني في أحد الأيام طلباً غريباً ،، قالت لي : أريدك أن تعلمني كيف أكتب كلمة " أحبك " ،، مباشرة جلست أنا وهي على الأرض ،، وبدأت أخط لها على الرمل كلمة " أحبك " ،، على ضوء عمود إنارة في الشارع ،، كانت تراقبني وتبتسم ،، وهكذا كل ليلة كنت أكتب لها كلمة " أحبك " ،، حتى أجادت كتابتها بشكل رائع ،،!!

وفي ليلة غاب قمرها ،، حضرت إليها ،، وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث ،، قالت لي أغمض عينيك ،، ولا أعلم لماذا أصرت على ذلك ،، فأغمضت عيني ،، وفوجئت بها تقبلني ثم تذهب راكضة ،، وتختفي داخل الغرفة الخشبية ،، وفي الغد حصل لي ظرف طارئ استوجب سفري خارج المدينة لأسبوعين متواصلين ،، لم أستطع أن أودعها ،، فرحلت وكنت أعلم أنها تنتظرني كل ليلة ،، وعند عودتي ،، لم اشتاق لشيء في مدينتي ،، أكثر من شوقي " لأسماء " ،، في تلك الليلة خرجت مسرعاً وقبل الموعد وصلت المكان وكان عمود الإنارة الذي نجلس تحته لا يضيء ،، كان الشارع هادئاً ،، أحسست بشي غريب ،، انتظرت كثيراً فلم تحضر ،، فعدت أدراجي ،، وهكذا لمدة خمسة أيام ،، كنت أحضر كل ليلة فلا أجدها ،،!!

عندها صممت على زيارة أمها لسؤالها عنها ،، فقد تكون مريضة ،، استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية ،، طرقت الباب على استحياء ،، فخرج أخاها خالد ،، ثم خرجت أمه من بعده ،، وقالت عندما شاهدتني ،، يا إلهي ،، لقد حضر ،، وقد وصفتك كما أنت تماماً ،، ثم أجهشت في البكاء ،، علمت حينها أن شيئاً قد حصل ،، ولكني لا أعلم ما هو ،،!!

عندما هدأت الأم سألتها ماذا حصل ،،؟؟ أجيبيني أرجوكي ،، قالت لي : لقد ماتت " أسماء " ،، وقبل وفاتها ،، قالت لي سيحضر أحدهم للسؤال عني فاعطيه هذا ،، وعندما سألتها من يكون ،، قالت أعلم أنه سيأتي ،، سيأتي لا محالة ليسأل عني ،، أعطيه هذه القطعة ،، فسألت أمها ماذا حصل ،،؟؟ فقالت لي توفيت " أسماء " ،،!!

في إحدى الليالي أحست ابنتي بحرارة وإعياء شديدين ،، فخرجت بها إلى أحد المستوصفات الخاصة القريبة ،، فطلبوا مني مبلغاً كبيراً من المال مقابل الكشف والعلاج لا أملكه ،، فتركتهم وذهبت إلى أحد المستشفيات العامة ،، وكانت حالتها تزداد سوءاً ،، فرفضوا إدخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى ،، فعدت إلى المنزل ،، لكي أضع لها الكمادات ،، ولكنها كانت تحتضر بين يدي ،، ثم أجهشت في بكاء مرير ،، لقد ماتت ،، ماتت أسماء ،،!!

لا أعلم لماذا خانتني دموعي ،، نعم لقد خانتني ،، لأنني لم أستطع البكاء ،، لم أستطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها ،، لا أعلم كيف أصف شعوري ،، لا أستطيع وصفه لا أستطيع ،، خرجت مسرعاً ولا أعلم لماذا لم أعد إلى مسكني ،، بل أخذت أذرع الشارع ،، فجأة تذكرت الشيء الذي أعطتني إياه " أم أسماء " ،، فتحته فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة ،، وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة " أحبك " ،، وامتزجت بقطرات دم متخثرة ،،!!

يا إلهي ،، لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة ،، وعرفت الآن لماذا كانت تخفي يديها في آخر لقاء ،، كانت أصابعها تعاني من وخز الإبرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز ،، كانت أصدق كلمة حب في حياتي ،، لقد كتبتها بدمها ،، بجروحها ،، بألمها ،، كانت تلك الليلة هي آخر ليلة لي في ذلك الشارع ،، فلم أرغب في العودة إليه مرة أخرى ،، فهو كما يحمل ذكريات جميلة ،، يحمل ذكرى ألم وحزن ،،!!

تعليق على القصة: البرواز المكسور ،، رسالة إلى كل أم ،، تصحو صباحاً ،، لتوقظ أطفالها ،، فتغسل وجه أمل ،، وتجدل ظفائرها ،، وتضع فطيرتين في حقيبتها المدرسية ،، وتودعها بابتسامة عريضة ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل رجل أعمال ،، يشتري الحذاء من شرق آسيا بثمن بخس ،، ليبيعه هنا بأضعاف أضعاف ثمنه ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل صاحب مستشفى خاص،، هل أصبح هدفكم المتاجرة بأرواح الناس ،،؟؟ ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل طبيب في مستشفى حكومي عام أو أي إنسان ضميره حي ،، هل تناسيتم هدفكم النبيل في مساعدة الناس للشفاء من الأمراض بعد إذن الله ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل من مر بالشارع الذي تقيم فيه " أسماء " ،، ونظر إلى غرفتهم الخشبية وابتسم ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل من دفع الملايين لشراء أشياء سخيفة ،، كنظارة فنانة وغيرها الكثير ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة ،،؟؟

رسالة إلى كل من يقرأ هذه القصة ،، ألا تستحق " أسماء " الحياة؟؟

رسالة إلى الجميع ،، " أسماء " ماتت ،، ولكن هناك ألف أسماء وأسماء ،، أعطوهم الفرصة ليعيشوا حياة البشر ،،!!

تعالوا نوقظ قلوبنا ،، ولو مرة ،، فما أجمل أن تجعل إنساناً مسكيناً يبتسم وعلى خده دمعة ،، ولماذا بدأنا نفقد قيمتنا الإنسانية ،،؟؟


الموضوع منقول
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#2
والله قصة معبرة أيما تعبير وطبعًا إن كانت حقيقية فلقد اختار الله لأسماء أفضل الاختيارات ولقد توفاها وهي لم تُكلف بعد فعسى أن تكون في الجنة فلا تعب ولا نصب ولا شقاء
وبالنسبة لباقي من هم من امثالها فنسأل الله أن يتولاهم ويُوقظ ضمائرنا وقلوبنا التي ماتت ولم نعد نعمل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا
و
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له ساءر الجسد بالسهر والحمى
أو كما قال صلى الله عليه وسلم
جزاك الله خيرا أخي الحبيب للقصة الطيبة
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#3
والله قصة معبرة أيما تعبير وطبعًا إن كانت حقيقية فلقد اختار الله لأسماء أفضل الاختيارات ولقد توفاها وهي لم تُكلف بعد فعسى أن تكون في الجنة فلا تعب ولا نصب ولا شقاء
وبالنسبة لباقي من هم من امثالها فنسأل الله أن يتولاهم ويُوقظ ضمائرنا وقلوبنا التي ماتت ولم نعد نعمل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا
و
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له ساءر الجسد بالسهر والحمى
أو كما قال صلى الله عليه وسلم
جزاك الله خيرا أخي الحبيب للقصة الطيبة
جزاكم الله خيرا وجعل مشاركتم فى ميزان حسناتكم بارك الله فيك واليك شكرا على مرورك الكريم
 

Saif_h

عضو فعال
التسجيل
15/3/08
المشاركات
146
الإعجابات
15
#4
قصه طيبه اخي الحبيب

جزاك الله كل خير
 

elkoopra

الوسـام الماسـي
التسجيل
17/5/07
المشاركات
2,536
الإعجابات
647
الإقامة
مصر- المنصوره
#5
والله أخي الكريم
أنت تقول أن هناك ألف أسماء وأسماء
وأنا أقولك هناك مليون أسماء وأسماء
بل وحالات أصعب من حالات أسماء
ولكن للأسف الشديد الطمع وحب الماده والبعد عن دين الله هوه سبب وجود أسماء وأمثالها
وللأسف الشديد والمغزي أن مثل هذه الحالات ما أكثرها في الوطن العربي
مع إنه من المفروض أننا العرب أكثر الناس درايه بدين الله سبحانه وتعالى
مشكور جدا أخي الكريم على القصه المؤثره بجد
وأتمنى أن تقل الحالات الشبيه لحالت أسماء رحمها الله
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#7
والله أخي الكريم
أنت تقول أن هناك ألف أسماء وأسماء
وأنا أقولك هناك مليون أسماء وأسماء
بل وحالات أصعب من حالات أسماء
ولكن للأسف الشديد الطمع وحب الماده والبعد عن دين الله هوه سبب وجود أسماء وأمثالها
وللأسف الشديد والمغزي أن مثل هذه الحالات ما أكثرها في الوطن العربي
مع إنه من المفروض أننا العرب أكثر الناس درايه بدين الله سبحانه وتعالى
مشكور جدا أخي الكريم على القصه المؤثره بجد
وأتمنى أن تقل الحالات الشبيه لحالت أسماء رحمها الله
جزاك الله كل خير على ردك اخى الكريم وكل عام والجميع بخير
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#8

•·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•

جزاك الله خير الجزاء ..

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..

•·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•


جزاك الله خيرا وشكرا على مرورك الكريم
 

نورمحمد

عضو جديد
التسجيل
11/9/08
المشاركات
6
الإعجابات
0
#9
جزاك الله خيرررررررررررررررا
 

ahmedbkaar33

عضو فعال
التسجيل
7/7/08
المشاركات
173
الإعجابات
3
#11
مش عارف اقولك ايه
بس القصة ممكن تكون فيها شوية مبالغة
يعنى ده فى الاول والاخر قدرها ............ هتعترض على ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 

silent of years

عضو جديد
التسجيل
21/8/08
المشاركات
16
الإعجابات
2
الإقامة
Inside Woman
#12
يقول النبي - صلى الله عليه و سلم - ( أنا و كافل اليتيم كهاتين في الجنة و أشار باصبعيه الوسطى و السبابة ) فيما معنى الحديث
و يوم القيامة يستغرب - صلى الله عليه و سلم - من امرأة -مجهولة- تبادره إلى الجنة فيسأل عنها ما حالها و من تكون
فيقولون له - صلى الله عليه و سلم - ( انها امرأة قعدت على أيتام الله )

ألا تستحق اسماء الحياة

بلى تستحق هي و غيرها الحياة

لمن لا يعي

و من يعتقد انه مبالغ في القصة

(لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )

شكراً أخي لروعتك
 

SARIAONE

عضو ذهبي
التسجيل
23/6/08
المشاركات
733
الإعجابات
66
#13
باركــــــــــــ الله فيكـــــــــــ .
 
supervisor anis

supervisor anis

الوسـام الذهبي
التسجيل
4/7/08
المشاركات
1,900
الإعجابات
548
#14
شكرا لك أخى الكريم على هذه القصة المؤثرة جدا ؛
وسواء كانت حقيقية أو خيالية فالهدف أن نتعلم منها أن نسارع بتقديم يد العون والمساعدة لمن يحتاج ولا نقف موقف المتفرج ونبرر لأنفسنا تخاذلنا عن فعل الخيرات التى تنفعنا قبل أن تنفع غيرنا؛
ولا شك أن هذا الشاب يشعر ببعض الرضى عن نفسه لمجرد مبادرته ببعض المساعدات البسيطة للطفلة ؛فما بالك لو قدر له أن يدفع عنها الأذى؛
وندعوا الله تعالى أن يجعلنا من أنفع الناس للناس.
 

المحزونه

عضو فعال
التسجيل
4/7/08
المشاركات
174
الإعجابات
34
#15
شكرا لك اخي الكريم لنقل القصه

دمت موفق
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#16
مش عارف اقولك ايه
بس القصة ممكن تكون فيها شوية مبالغة
يعنى ده فى الاول والاخر قدرها ............ هتعترض على ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شكرا على مرورك وعلى ردك واسمح لى ان اقول لك شىء من فضلك انزل الى الشارع واقع الحياة سترى فيه (مبالغات )اكبر واكثر من هذا ورمضان كريم
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#17
يقول النبي - صلى الله عليه و سلم - ( أنا و كافل اليتيم كهاتين في الجنة و أشار باصبعيه الوسطى و السبابة ) فيما معنى الحديث
و يوم القيامة يستغرب - صلى الله عليه و سلم - من امرأة -مجهولة- تبادره إلى الجنة فيسأل عنها ما حالها و من تكون
فيقولون له - صلى الله عليه و سلم - ( انها امرأة قعدت على أيتام الله )

ألا تستحق اسماء الحياة

بلى تستحق هي و غيرها الحياة

لمن لا يعي

و من يعتقد انه مبالغ في القصة

(لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )

شكراً أخي لروعتك
شكرا على مرورك الكريم وردك الرائع ولكن اعتقد ان الصديق ahmedbkaar33 لا يقصد شىء سيىء كل عام وانتم بخير
 

sadkmohmed

عضو محترف
التسجيل
28/9/06
المشاركات
525
الإعجابات
62
#18
شكرا لك أخى الكريم على هذه القصة المؤثرة جدا ؛


وسواء كانت حقيقية أو خيالية فالهدف أن نتعلم منها أن نسارع بتقديم يد العون والمساعدة لمن يحتاج ولا نقف موقف المتفرج ونبرر لأنفسنا تخاذلنا عن فعل الخيرات التى تنفعنا قبل أن تنفع غيرنا؛
ولا شك أن هذا الشاب يشعر ببعض الرضى عن نفسه لمجرد مبادرته ببعض المساعدات البسيطة للطفلة ؛فما بالك لو قدر له أن يدفع عنها الأذى؛

وندعوا الله تعالى أن يجعلنا من أنفع الناس للناس.
الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله نعم اخى الكريم الهدف من القصة ان الا يقصر الانسان عن مساعدة اخيه الانسان طالما كان فى امكانه مساعدته حتى اذا كانت المساعدة معنوية فقط فهذه الخطوة تمثل شىء كبير وعظيم لاى محتاج


شكرا لك اخي الكريم لنقل القصه

دمت موفق
جزاك الله خيرا وشكرا على مرورك

باركــــــــــــ الله فيكـــــــــــ .
بارك الله لنا ولكم وكل عام وانتم بخير
 

ahmedbkaar33

عضو فعال
التسجيل
7/7/08
المشاركات
173
الإعجابات
3
#19
شكرا على مرورك وعلى ردك واسمح لى ان اقول لك شىء من فضلك انزل الى الشارع واقع الحياة سترى فيه (مبالغات )اكبر واكثر من هذا ورمضان كريم

الله اكرم ياعسل
بس ممكن تحددلى الشارع الى انزلوا.
 

toto gaml

عضو محترف
التسجيل
24/2/07
المشاركات
537
الإعجابات
151
#20
بارك الله فيك أخى الغالى
على القصه نسأل الله تعاللى
أن يتولاهم برحمته وفضله انه
على كل شئ قدير
و
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى