الحالة
موضوع مغلق

زخرفه

عضو مشارك
التسجيل
6/9/08
المشاركات
47
الإعجابات
24
#1

لا تُهنْ زوجتك ، فإن أي إهانة توجهها إليها ، تظل راسخة في قلبها وعقلها . وأخطر الإهانات التي لا تستطيع زوجتك أن تغفرها لك بقلبها ، حتى ولو غفرتها لك بلسانها ، هي أن تنفعل فتضر بها ، أو تشتمها أو تشتم أباها أو أمها ، أو تتهمها في عرضها .

لا تفرض على زوجتك اهتماماتك الشخصية المتعلقة بثقافتك أو تخصصك .

كن مستقيما في حياتك ، تكن هي كذلك .

لا تذكِّر زوجتك بعيوب صدرت منها في مواقف ماضيه ، ولا تعـيِّرها بتلك الأخطاء و المعايب ، وخاصة أمام الآخرين .

عدِّل سلوكك من حين لآخر ، فليس المطلوب فقط أن تقوم زوجتك بتعديل سلوكها، وتستمر أنت متشبثا بما أنت عليه .

اكتسب من صفات زوجتك الحميدة ، فكم من الرجال ازداد التزاما بدينه حين رأى تمسك زوجته بقيمها الدينية والأخلاقية ، وما يصدر عنها من تصرفات سامية , و خلق نبيل .

امنح زوجتك الثقة بنفسها . لا تجعلها تابعة تدور في مجرَّتك وخادمة منفِّذةً لأوامرك . بل شجِّعها على أن يكون لها كيانها وتفكيرها وقرارها . استشرها في كل أمورك ، وحاورها ولكن بالتي هي أحسن ، خذ بقرارها عندما تعلم أنه الأصوب ، وأخبرها بذلك وإن خالفتها الرأي فاصرفها إلى رأيك برفق ولباقة .

توقف عن توجيه التجريح والتوبيخ ، ولا تقارنها بغيرها من قريباتك اللاتي تعجب بهن وتريدها أن تتخذهن مُثُلاً عليا تجري في أذيالهن ، وتلهث في أعقابهن.

حاول أن توفر لها الإمكانات التي تشجعها على المثابرة وتحصيل المعارف . فإن كانت تبتغي الحصول على شهادة في فرع من فروع المعرفة فيسِّرْ لها ذلك ، طالما أن ذلك الأمر لا يتعارض مع مبادئ الدين لأن ذلك سيساهم في تربية أبناؤك و تطويرهم و رقيهم فكل طفل يتأثر بوالدته شئنا أم أبينا .

أشعر زوجتك بأنها في مأمن من أي خطر ، وأنك لا يمكن أن تفرط فيها ، أو أن تنفصل عنها.

أشعر زوجتك أنك كفيلٌ برعايتها اقتصاديا مهما كانت ميسورة الحال ، لا تطمع في مالٍ ورثتْـهُ عن أبيها ، فلا يحلُّ لك شرعاً أن تستولي على أموالها ، ولا تبخل عليها بحجة أنها ثرية ، فمهما كانت غنية فهي في حاجة نفسية إلى الشعور بأنك البديل الحقيقي لأبيها

أعطها قسطا وافراً وحظا يسيرا من الترفيه خارج المنزل ، كلون من ألوان التغيير .

شاركها وجدانيا فيما تحب أن تشاركك فيه ، فزر أهلها وحافظ على علاقة كلها مودة واحترام تجاه أهلها.

لا تجعلها تغار من عملك بانشغالك به أكثر من اللازم ، ولا تجعله يستأثر بكل وقتك، وخاصة في إجازة الأسبوع

انظر معها إلى الحياة من منظار واحد " إنما النساء شقائق .

حاول أن تساعد زوجك في بعض أعمالها المنزلية ، فقد" كان صلى الله عليه وسلم يكون في مهنة أهله - يعني خدمة أهله ".

استمع إلى نقد زوجتك بصدر رحب ، فقد كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يراجعنه في الرأي ، فلا يغضب منهن

إياك إياك أن تثير غيرة زوجتك ، بأن تذكِّرها من حين لآخر أنك مقدم على الزواج من أخرى ، أو تبدي إعجابك بإحدى النساء ، فإن ذلك يطعن في قلبها في الصميم ، ويقلب مودتها إلى موج من القلق والشكوك والظنون


.

 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#2
موضوع طيب نسأل الله أن ينتفع به الأزواج كلهم وأن تراعي الزوجة زوجها كما تحب ان يراعيها هو
جزاك الله كل الخير وبارك الله فيك
 

القمر

الوسـام الماسـي
التسجيل
24/9/05
المشاركات
2,576
الإعجابات
505
#3
أختي الكريمة

أولا : مبارك عليك الشهر
ثانيا : أهلا وسهلا بك اخت عزيزة في أسرة المنتدى
ثلاثا: كلام واقعي وجميل وإن شاء الله نستفيد منه ويستفيد منه الإخوان
رابعا: كما يقول أخي العزيز abcman
وأن تراعي الزوجة زوجها كما تحب ان يراعيها

فبالراحة علينا نحن الرجال لسنا وحوش وأصابعك ليست سواسية

تقبلي مني خالص التحية والشكر والتقدير
وأهلا وسهلا بك أخت عزيزة وكريمة في اسرة المنتدى

تحياتي القلبية
القمر
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى