الحالة
موضوع مغلق

أبو أسامة 123

عضو مشارك
#1

بسم الله الرحمن الرحيم


أنْــــــــوَاعُ القُلُـــــــوب ِ



جزى الله خيرا من كتبها ... ومن قرأها ... ومن نشرها




لَقَدْ ذَكَرَ اللهُ تَعَالَى فِي القُـــرْآنِ الكـَــريْم أنْــــــــوَاعَ القُلُـــــــوب ِ وَمِنْهَا:






- القَلْـــبُ السَّــلِيْمُ :وَهُوَ قلبٌ مُخْلِصٌ للهِ تَعَالَى ، وَخَالٍ مِنَ الانْحِرَافـَــاتِ .



- القَلْـــبُ المُنـِــيْبُ:وَهُوَ قلبٌ دَائِمُ الرّجُوع وَ التّوبَةِ إلَى اللهِ تَعَالَى.


- القَلْـــبُ الوَجِــــلْ:وَهُوَ القَلبُ الذِي يَخَـــافُ الله عَزّ وَجَلّ.



- القَلْـــبُ التّقِــــيُّ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي يُعَظّــــــمُ شَعَائِرَ اللهِ تَعَالَى .




- القَلْـــبُ الحـَــــيّ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي يـُؤمِنُ باللهِ تَعَالَى وَيـشكُرُهُ وَلا يَكْفُرُهُ.




- القَلْـــبُ المَـريْضُ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي أصَابَهُ مَرَضٌ مِثلُ الشّكِ وَ النّفَاق ِ .




- القَلْـــبُ الأعْــمَى:وَهُوَ القَلبُ الّذِي لا يُبْصِـــرُ الحَـــقّ .




- القَلْـــبُ الآثــِـــــمْ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي يَكْتُــــمُ شَهـَـــادَةَ الحَـــقّ .




- القَلْـــبُ المُتَكَـــبّرْ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي يَتَكَبّرُ عَلَى النّاس ِ، وَيُجَادِلُ فِي الحَقّ وَيُحَاربُهُ.



- القَلْـــبُ الغَلِيْــــظُ:وَهُوَ القَلبُ الّذِي نُزعَتْ مِنْهُ الرّأفَةُ وَ الرّحْمَةُ.


- القَلْـــبُ القَـاسِي:وَهُوَ القَلبُ الّذِي لا يَعْرفُ اللهَ تَعَالَى وَلا يَذْكُرُهُ .



- القَلْـــبُ الغـَـــافِـلُ: وَهُوَ القَلبُ الّذِي يَغْفَلُ عَنْ أدَاءِ دَوْرهِ وَ وَظِيفَتِهِ فِي الحَيَاةِ.





{وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً }
 

أبو أسامة 123

عضو مشارك
#2
مشكور أخي الكريم n1amr
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#3
جزاك الله خير وبارك الله بك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى