الحالة
موضوع مغلق

طائر الشفق

عضو مشارك
#1



برنامج كتاب في ظلال القرءان للشهيد / سيد قطب
يحتوي معانٍ في ظلال القرءان مع التلاوة بصوت الشيخ المنشاوي
مع إمكانيات بحث في القرءان والظلال
في شكل ملف مضغوط ومقسم إلى أربعة أجزاء
الروابط من هنا
الجزء الأول

http://www.filefactory.com/file/2376cf/n/ZELAL_part1_rar

الجزء الثاني

http://www.filefactory.com/file/024804/n/ZELAL_part2_rar

الجزء الثالث

http://www.filefactory.com/file/197b67/n/ZELAL_part3_rar

الجزء الرابع

http://www.filefactory.com/file/d4a494/n/ZELAL_part4_rar


نسألكم الدعاء لنا

.
 

New star

Administrator
طاقم الإدارة
#2
و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الحبيب .. للاسف هذا الموقع اتعس من رابيد شير

تحياتي
 

طائر الشفق

عضو مشارك
#3
و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الحبيب .. للاسف هذا الموقع اتعس من رابيد شير

تحياتي

وبارك فيك أخي الفاضل
لكن ما مشكلة هذا الموقع؟؟
لعل مشكلته الكبيرة في الصور السيئة الموجودة به
لكن والله هو الموقع الوحيد الذي استطعت أن أرفع عليه ملفاتي
ويدعم مواصلة الرفع
أما التحميل فيمكن تحميل عدد كبير من الملفات منه في نفس الوقت
باستخدام برنامج إخفاء الآي بي
وأنا حاضر لأي مساعدة

.
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#4
جزاك الله خير اخي الكريم
سأحاول ان شاء الله جاهدا للتحميل من هذا الموقع التعيس فعلا
 

Aboutarek

عضو فعال
#5
أخي الحبيب بارك الله فيك على البرنامج القيم ، لقد قمت بفك الضغط و حصلت على ملف واحد بامتداد DAA فما نوع هذا الامتداد و كيف يمكن التعامل معه ؟
 
الوميض الازرق

الوميض الازرق

مهندس التصميم و الجرافيكس
#6
سيد قطب هذا مرفوض برا وبحرا وجوا
لأنه روح الروح عند الأخوان المسلمين
وهو مممنوع ومكروه جدا حتى عند كثير من العلماء الربانيين بالسعودية!!!
وحتى بمصر الكبار يرفضونه
فضلا مراجعة فكر تلك الشخصية الخطرة للغاية
إنها تكفيرية ومشبوهة للغاية
راج إسلام أون لاين من فضلك
http://www.islamonline.net/servlet/...966860&pagename=Zone-Arabic-Shariah/SRALayout
-----------
ليتك لم تضع له شيئا
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#7
أخي الحبيب بارك الله فيك على البرنامج القيم ، لقد قمت بفك الضغط و حصلت على ملف واحد بامتداد DAA فما نوع هذا الامتداد و كيف يمكن التعامل معه ؟

استخدم احد البرامج للتعامل مع ملفات الايسو

منها الـ PowerISO
و
MagicISO

وعن طريقه بقم بتحويل الملف الى ايسو وقم بحرق السيدي​
 

abusara

عضو جديد
#8
سيد قطب هذا مرفوض برا وبحرا وجوا
لأنه روح الروح عند الأخوان المسلمين
وهو مممنوع ومكروه جدا حتى عند كثير من العلماء الربانيين بالسعودية!!!
وحتى بمصر الكبار يرفضونه
فضلا مراجعة فكر تلك الشخصية الخطرة للغاية
إنها تكفيرية ومشبوهة للغاية
راج إسلام أون لاين من فضلك
http://www.islamonline.net/servlet/...966860&pagename=Zone-Arabic-Shariah/SRALayout
-----------
ليتك لم تضع له شيئا
سبحان الله ... سبحان الله ... سبحان الله
ظلمت الرجل ظلما عظيما إما عن جهل ورعونة منك وإما عن هوى في نفسك!
ومن رابطك الذ وضعته أدينك :


" والذي أدين الله به أن الأستاذ سيد قطب من أئمة الهدى والدين، ومن دعاة الإصلاح، ومن رواد الفكر الإسلامي.. سخّر فكره وقلمه في الدفاع عن الإسلام، وشرح معانيه، ورد شبهات أعدائه، وتقرير عقائده وأحكامه، على وجه قلّ من يباريه أو يجاريه في هذا الزمان. وكان حديثه حديث المعايش الذي لابس همّ الإسلام قلبه، وملك عليه نفسه، قد شغله الحزن على الإسلام، والغضب له، حتى عن ذاته وهمومه الخاصة.
"
الكلام أعلاه ورد في نفس الموقع الذي أوردته انت وهو لأحد المشايخ الذين وصفتهم أنت ب"العلماء الربانيين السعوديين" وهو الشيخ سلمان العودة وهو كلام ورد في رابط متعلق بالرابط الذي أوردته انت في البداية
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/2004/07/article01e.shtml
 

Abo fatema

عضوية الشرف
#9
رحم الله سيد قطب فقد عمل للدين ما لم يقم به أي شخص
فلله دره وللأخ الوميض الازرق أرجو أن لا تستمع لبعض الشيوخ المرجئة الذين يحاولون تشويه صورة هذا الرجل
فالرجل يشهد له بالكثير من الاعمال وما الكتاب الموضوع هنا إلا خير مثال على صدق هذا الرجل نحسبه والله حسبيه
 

DoctorH™

عضو محترف
#10
سيد قطب هذا مرفوض برا وبحرا وجوا
لأنه روح الروح عند الأخوان المسلمين
وهو مممنوع ومكروه جدا حتى عند كثير من العلماء الربانيين بالسعودية!!!
وحتى بمصر الكبار يرفضونه
فضلا مراجعة فكر تلك الشخصية الخطرة للغاية
إنها تكفيرية ومشبوهة للغاية
راج إسلام أون لاين من فضلك
http://www.islamonline.net/servlet/...966860&pagename=Zone-Arabic-Shariah/SRALayout
-----------
ليتك لم تضع له شيئا
سامحك الله!!

من أيت تأتي بهذا الكلام

هذا الكلام مصدره واحد ومعروف

المرجئة

عموما الشيخ الشهيد سيد قطب لا يحتاج لشهادة من أحد
أعماله تشهد له



 

البلوشي الغريب

عضو جديد
#11
سلام عليكم ورحمة الله
اخواني الاعزاء ابو سارة والدكتورا سامحكم الله ليش ما تتقبلون الحق سيد قطب رحمه الله من البشر وليس معصوم من الخطأ هو كان مفكر وليس عالم لذا العلماء بينو الاخطاء التى في كتابة في ظلال القران منهم فضيلة الشيخ العلامه محمد ناصر الدين الالباني الى تقولون عنه من المرجئة الله يهديكم ارجو ان تتقبلو الحق وترجعون الى كلام العلماء بارك الله فيكم
 

eb sol

عضو جديد
#12
الله يجزاك خــــير ..

جاري التحميــــل .
 

ابو عمير

داعية إلى الله
#13
وبركاتة

احبتي في الله ما اريد الا النصح والارشاد فالنصيحة لله ورسوله ولكتابه وللمسلمين بارك الله فيكم جميعاً.

ان عجبت فعلاً من عنوان الموضوع حيث ان الاخ كتب
في ظلال القرءان للشهيد/ سيد قطب
وهذا خطاً واليك بيانه اخي :.

من الذي قال لك انه شهيد ؟ اعلمت الغيب ؟ "اسف في التعبير" ام انك تحسب ان كل من قتل شهيد ولو في ميادين القتال وهذا خطا للان الصحيح عدم اطلاق الكلمه هذه لماذا؟
للانك لو قلت هذا فان الشهيد يزوج بسبعين من الحور العين كما اخبر الصادق صلي الله عليه وسلم
ويشفع في اهله. وغير ذلك من المناقب التي اعطاها الله اياه فاعلم علم اليقين انه لا يجوز اطلاق الكلمه هذه والصحيح القول " نحسبه عند الله شهيدا"
وجزاء الشهيد هو
قال الله عز وجل:
وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ
[الحديد:19] وقال عز وجل:
وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
[آل عمران:169-170] وقال عز وجل:
وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ
[البقرة:154].
وخلاصة المقال في ذلك ....
اسمع كلام البخاري رحمه الله في صحيحه قال: باب لا يقال فلان شهيد، إلا على من ثبت أنهم شهداء مثل قول الرسول عليه الصلاة والسلام لما صعد الجبل في احد اهتز الجبل فقال: (اسكن أو اثبت فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان) النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والصديق احدابوبكر، والشهيدان عمرعثمان رضي الله عنهم. إذاً.. نشهد أن عثمان شهيد و عمر شهيد و عليا شهيد، لكن من قتل مجاهداً لا نقول: إنه شهيد. ثم استدل البخاري رحمه الله بحديث، قد يخفى على كثير من الناس، لكن البخاري و عنده استنباطات عجيبة للأحاديث، حتى أنه يأتي بترجمة، ثم يأتي بحديث فتظن أنه بعيد من الترجمة، لكن فهمه دقيق رحمه الله، أتى بحديث (ما من مكلوم يكلم في سبيل الله -والله أعلم بمن يكلم في سبيله- إلا إذا كان يوم القيامة يجيء وجرحه يثعب دماً، اللون لون الدم، والريح ريح المسك) أخذ من قوله: (والله أعلم بمن يكلم في سبيله) أنه لا يجوز أن نقول: فلان شهيد؛ لأن هذا علمه عند الله، وذكر صاحب فتح الباري أثراً عن عمر رضي الله عنه أنه خطب وقال: [أيها الناس! إنكم تقولون: فلان شهيد، فلان شهيد ولعله أن يكون فعل كذا أو كذا ولكن قولوا: من قتل في سبيل الله أو مات فهو شهيد]. إذاً.. لا نقول لشخص معين: إنه شهيد حتى لو كان قتل في صفوف المسلمين وهو يقاتل الكفار، والله أعلم.

انقل لك هنا فتوى لشيخنا بن عثيمين رحمه الله وارجو منك قرائتها بتمعن وتدبر
ما حكم قول: فلان شهيد؟
الجواب على ذلك أن الشهادة لأحد بأنه شهيد تكون على وجهين:

أحدهما: أن تقيد بوصف، مثل أن يقال: كل من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن قتل دون

ماله فهو شهيد، ومن مات بالطاعون فهو شهيد، ونحو ذلك، فهذا جائز كما جاءت به

النصوص، لأنك تشهد بما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعني بقولنا: -جائز-

أنه غير ممنوع وإن كانت الشهادة بذلك واجبة تصديقاً لخبر رسول الله صلى الله عليه

وسلم.

الثاني: أن تقيد الشهادة بشخص معين مثل أن تقول لشخص بعينه: "إنه شهيد"، فهذا لا

يجوز إلا لمن شهد له النبي صلى الله عليه وسلم أو اتفقت الأمة على الشهادة له بذلك،

وقد ترجم البخاري -رحمه الله- لهذا بقوله: "باب لا يقال: فلان شهيد" قال في الفتح 90/6

: "أي على سبيل القطع بذلك إلا إن كان بالوحي وكأنه أشار إلى حديث عمر أنه خطب

فقال: تقولون في مغازيكم: فلان شهيد، ومات فلان شهيداً ولعله قد يكون قد أوقر راحلته،

ألا لا تقولوا ذلكم، ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات في

سبيل الله"، أو قُتل فهو شهيد وهو حديث حسن أخرجه أحمد وسعيد بن منصور وغيرهما

من طريق محمد بن سيرين عن أبي العجفاء عن عمر".أ.هـ. كلامه.

ولأن الشهادة بالشيء لا تكون إلا عن علم به، وشرط كون الإنسان شهيداً أن يقاتل لتكون

كلمة الله هي العليا وهي نية باطنة لا سبيل إلى العلم بها، ولهذا قال النبي صلى الله عليه

وسلم مشيراً إلى ذلك: "مثل المجاهد في سبيل الله والله أعلم بمن يجاهد في سبيله"،

وقال: "والذي نفسي بيده لا يكلم أحد في سبيل الله، والله أعلم بمن يكلم في سبيله إلا جاء

يوم القيامة وكلمه يثعب دماً اللون لون الدم، والريح ريح المسك" (رواهما البخاري من

حديث أبي هريرة).

ولكن من كان ظاهره الصلاح فإننا نرجو له ذلك، ولا نشهد له به ولا نسيء به الظن.

والرجاء مرتبة بين المرتبتين، ولكننا نعامله في الدنيا بأحكام الشهداء فإذا كان مقتولاً في

الجهاد في سبيل الله دُفن بدمه في ثيابه من غير صلاة عليه، وإن كان من الشهداء

الآخرين فإنه يُغسل ويُكفَّن ويصلى عليه.

ولأننا لو شهدنا لأحد بعينه أنه شهيد لزم من تلك الشهادة أن نشهد له بالجنة، وهذا خلاف

ما كان عليه أهل السنة، فإنهم لا يشهدون بالجنة إلا لمن شهد له النبي صلى الله عليه

وسلم بالوصف أو بالشخص، وذهب آخرون منهم إلى جواز الشهادة بذلك لمن اتفقت الأمة

على الثناء عليه وإلى هذا ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

وبهذا تبين أنه لا يجوز أن نشهد لشخص بعينه أنه شهيد إلا بنص أو اتفاق، لكن من كان

ظاهره الصلاح فإننا نرجو له ذلك كما سبق، وهذا كاف في منقبته، وعلمه عند خالقه

سبحانه وتعالى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث - باب المناهي اللفظية.



سؤال اليك اخي كتاب ظلال القران مليئ بالاخطاً وخصوصا في العقيدة الصريحة هل من ياخذ معتقده من كلام الاستاذ سيد قطب "وليس شيخا او عالماً وسوبين هذا" في هذا الكتاب هل ستتاحمل المسؤليه امام الله عن ذلك المعتقد ؟ ام من الافضل ان تبين كلام اهل العلم وان نطرح بعيدا عن الهوي واتباع العصبيه التي افسدت علينا ديننا.

وهذه كلمة للشيخ الالباني في الاستاذ سيد قطب بانصاف رجاء اقراءها بالتمعن والتدقيق
كلمة حق وإنصاف في سيد قطب

السؤال الأول -وكلا السؤالين واردة من كتاب ( في ظلال القرآن)- ذكر صاحب كتاب (في ظلال القرآن)، في أول سورة (طه)، بأن القرآن ظاهرة كونية كظاهرة السماوات والأرض..
فما رأيكم في هذا الكلام، مع أنه صادر بكاف التشبيه يا شيخ؟؟


فأجاب الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-:

نحن -يا أخي- قلنا أكثر من مرّة أن سيد قطب- رحمه الله- ليس عالماً، وإنما هو رجل أديب، كاتب، وهو لا يُحسن التعبير عن العقائد الشرعية الإسلامية، وبخاصة منها العقائد السلفية، ولذلك فلا ينبغي أن ندندن حول كلماته كثيراً، لأنه لم يكن عالماً، بالمعنى الذي نحن نريده؛ عالماً بالكتاب والسنة، وعلى منهج السلف الصالح.
فهو في كثير من تعابيره، يعني تعابير إنشائية، بلاغية، وليست تعابير علمية، وبخاصة تعابير سلفية، ليست من هذا الباب.
فنحن لا نتردد باستنكار مثل هذا التعبير، وهذا التشبيه، أقل ما يُقال فيه: أنه لا يعني أنه كلام الله حقيقة-كما هو عقيدة أهل السنة والجماعة، أو أنه كلام الله مجازاً- كما هو عقيدة المعتزلة-.

كلام خطابي شعري..

لكن أنا لا أرى أن نقف كثيراً عند مثل هذا الكلام، إلا أن نُبيِّن أنه كلام غير سائغ شرعاً، وغير معبِّر عن عقيدة الكاتب للقرآن الكريم، هل هو كلام الله حقيقة أم لا؟ هذا الذي أعتقده، وهذا هو الجواب عن السؤال الأول.

السؤال الثاني- وهو في نفس الكتاب- وذلك في بداية سورة ( النبأ)، أو بالأصح: مقدمة سورة ( النبأ) ، قال عن القرآن، وكلمة في القرآن، أنه "تموجات موسيقية"؟؟

فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: نفس الجواب.
فقال السائل: هذا يقودنا يا شيخ إلى بعض التساؤل: نرى في كثير من كتابات بعض الكتّاب، أو من المنتسبين للعلم.

فقال الألباني-رحمه الله-: عفواً قبل أن تكمل، ماذا فهمتَ أنت من قوله: تموجات؟؟ هل هو يعني الكلام الصادر من رب العالمين، أم هو من جبريل عليه السلام، أم من نبينا الكريم؟؟ ما تفهم لا هذا ولا هذا ولا هذا !!..

ولذلك أنا أقول: كلام خطابي شعري، لا يُنبي عن رأي الكاتب وماذا يعنيه، هكذا الحقيقة أكثر الكتّاب عندما يكتبون، يكتبون عبارات إنشائية خطابية، لا تعطي حقائق كونية واقعية.. طيّب أكمل.

فقال السائل: مع قولكم هذا يا شيخ -بارك الله فيكم- نرى كثير من الكتّاب، أو من طلاب العلم الذين تأثروا حتى بمنهج المحدثين، أو لهم مثلاً في علم الحديث، أو في علم بعض الأمور تأثروا بمنهجه..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: وما هو منهجه؟ وهل له منهج؟
فقال السائل: نعم، وهو التأثر بكتابات أبو الأعلى المودودي، في كلماته، كثير من الكلمات، مثل كتابه(العدالة الاجتماعية)، وكتابه( التصوير الفني في القرآن)..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: هذا أسلوب أدبي، ليس أسلوباً علمياً.

فقال السائل: لا، هناك منهج خاصة في التكفير؛ تجهيل الأمة، وتكفيرها، وخاصة في كتاب(العدالةالاجتماعية)، وذكر عنه أيضاً صاحب كتاب: ( الأعلام) للزركلي، ذكر عنه هذا، وأنه كان -يعني- اتخذ هذا المنهج وهو تجهيل الأمة بكاملها، تجهيل كل مَن حواليه، فتأثر بهذا المنهج كثير من الشباب الآن، فأصبحوا يدعون لكتبه، ويدعون لآرائه، ولجميع ما كتبه، فما رأيكم يا شيخ في هذا؟؟
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: رأينا أنه رجل غير عالم وانتهى الأمر!! ماذا تريد - يعني- أكثر من هذا؟!! إن كنتَ تطمع أن نكفِّره، فلستُ من المكفّرين، ولا حتى أنتَ أيضاً من المكفّرين..
لكن ماذا تريد إذاً؟؟!! يكفي المسلم المنصف المتجرِّد أن يُعطي كل ذي حق حقه، وكما قال تعالى: {وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ} ، الرجل كاتب، ومتحمّس للإسلام الذي يفهمه، لكن الرجل أولاً ليس بعالم، وكتاباته (العدالة الاجتماعية) هي من أوائل تآليفه، ولما ألّف كان محض أديب، وليس بعالم، لكن الحقيقة أنه في السجن تطوّر كثيراً، وكتب بعض الكتابات كأنها بقلم سلفي ليست منه، لكن أنا أعتقد أن السجن يُربّي بعض النفوس، ويُوقض بعض الضمائر، فكتب كلمات، يعني يكفي عنوانه الذي يقول: (لا إله إلا الله، منهج حياة)، لا إله إلا الله منهج حياة.
لكن إذا كان هو لا يفرِّق بين توحيد الألوهية، وبين توحيد الربوبية، هذا لا يعني أنه لا يفهم توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وأنهما يجعلهما شيئاً واحداً. لكن يعني أنه ليس فقيهاً، وليس عالماً، وأنه لا يستطيع أن يُعبّر عن المعاني الشرعية التي جاءت في الكتاب وفي السنة، لأنه لم يكن عالماً.

فقال السائل: ألا ترى -ياشيخ- مع هذا التأثر وهذه الأمور التي كتبها، أن يُرد عليه؟
فقال الألباني- رحمه الله-: نعم يُرد عليه، ولكن بهدوء وليس بحماس؛ يُرد عليه، وهذا واجب.. ليس الرد على المخطيء محصوراً بشخص أو أشخاص؛ كل من أخطأ في توجيه الإسلام بمفاهيم مبتدَعة، وحديثة ولا أصول لها في الكتاب ولا في السنة، ولا في سلفنا الصالح، والأئمة الأربعة المتبَعين؛ فهذا ينبغي أن يُرد عليه..

لكن هذا لا يعني أن نعاديه، وأن ننسى أن له شيئاً من الحسنات!!
يكفي أنه رجل مسلم، ورجل كاتب إسلامي -على حسب مفهومه للإسلام كما قلتُ أولاً-، وأنه قُتل في سبيل دعوته للإسلام، والذين قتلوه هم أعداء الإسلام..
أما أنه كان منحرفاً في كثير أو قليل عن الإسلام، فأنا في اعتقادي قبل ما تثور هذه الثورة ضده، أنا الذي قوطعت من جماعة الإخوان المسلمين هنا بزعم أنني كفّرت سيد قطب، وأنا الذي دللت بعض الناس على أنه يقول بوحدة الوجود، في بعض كتاباته في نفس التفسير.. لكن في الوقت نفسه أنا لا أُنكر عليه أنه كان مسلماً، وأنه كان غيوراً على الإسلام، وعلى الشباب المسلم، وأنه يريد إقامة الإسلام، ودولة الإسلام، لكن الحقيقة:
أوردها سعد وسعد مشتمل..ما هكذا يا سعد تورد الإبل

فقال السائل: هل يُحذَّر من كتبه؟ فقال الشيخ الألباني- رحمه الله-: يُحذَّر من كتبه من الذين لا ثقافة إسلامية صحيحة عندهم..



فتاوي أئمة العصر في سيد قطب
1) فتوى العلامة / ابن باز رحمه الله :
لما قُرئ عليه قول سيد (في الظلال ص 2328) و 3408) عن الاستواء على العرش: (كناية عن الهيمنة) قال: (هذا كله كلام فاسد باطل يدلّ على أنه مسكين ضايع في التفسير) ، وقال عمن يوصي بقراءة الظلال: (لا.. لا.. غلط، سنكتب عليه إن شاء الله) ولمَّا علم أن الشيخ ربيع المدخلي ردّ على كثير من أخطائه اكتفى بذلك وقال: (هذا زين، الشيخ ربيع إذا ردَّ عليه طيب، جزاه الله خيراً) درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413هـ ـ تسجيلات منهاج السنة بالرياض.
وقال سيد قطب في كتابه (التصوير الفني في القران) عن موسى عليه السلام : لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج. ثم ذكر قوله تعالى : (ودخل المدينة على حين غفلة) الآية ثم قال: وهنا يبدو التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين. ثم يقول عند قوله تعالى: (فأصبح في المدينة خائفاً يترقب) قال وهو تعبير مصور لهيئة معروفة هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبيين. قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله لما قرى عليه هذا الكلام (الاستهزاء بالانبياء ردة مستقلة).
وقال سيد قطب في كتابه (كتب وشخصيات)صفحة 242 : إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب ولكن لأنهما طليقان في إستخدام كل سلاح وهو مقيد بأخلاقه في إختيار وسائل الصراع وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب ينجحان ويفشل وإنه لفشل أشرف من كل نجاح.
قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله لما قرئ عليه هذا الكلام (كلام قبيح هذا كلام قبيح سب لمعاوية وسب لعمر ابن العاص كل هذا كلام قبيح وكلام منكر معاوية وعمرو ومن معهما مجتهدون أخطأوا والمجتهدون إذا أخطأوا فالله يعفو عنا وعنهم قال السائل: قوله أن فيهما نفاقاً أليس تكفيراً قال سماحة الشيخ: هذا خطأ وغلط لا يكون كفراً فإن سبه لبعض الصحابة أو واحد من الصحابة منكر وفسق يستحق أن يؤدب عليه نسأل الله العافية ولكن إذا سب الأكثر أو فسقهم يرتد لأنهم حملة الشرع إذا سبهم معناه قدح في الشرع قال السائل: ألا يُنهى عن هذه الكتب التي فيها هذا الكلام قال سماحته رحمه الله: (ينبغي أن تمزق) ثم قال الشيخ هذا في جريدة قال السائل في كتاب أحسن الله إليك قال الشيخ: لمن؟ قال السائل: لسيد قطب قال الشيخ: هذا كلام قبيح. قال السائل: في كتب وشخصيات. المرجع شرح رياض الصالحين لسماحته بتاريخ يوم الأحد 18/7/1416هـ.
2) قال العلامة / ابن عثيمين رحمه الله عن ( سيد قطب ) أنه يقول بوحدة الوجود.
قرأتُ تفسيره لسورة الإخلاص وقد قال قولاً عظيماً فيها مخالفاً لما عليه أهل السنة والجماعة ؛ حيث أن تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود .
وسئل ما قول سماحتكم في رجل ينصح الشباب السني بقراءة كتب سيد قطب ويخص منها في ظلال القرآن ومعالم على الطريق ولماذا أعدموني دون أن ينبه على الأخطاء والضلالات الموجودة في هذه الكتب قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: أنا قولي بارك الله فيك أن من كان ناصحاً لله ورسوله ولأخوانه المسلمين أن يحث الناس على قراءة كتب الأقدمين في التفسير وغير التفسير فهي أبرك وأنفع وأحسن من كتب المتأخرين أما تفسير سيد قطب رحمه الله ففيه طوام نرجو الله أن يعفو عنه فيه طوام كتفسيره للاستواء وتفسيره سورة قل هو الله أحد وكذلك وصفه لبعض الرسل بما لا ينبغي أن يصفه به.
المرجع مجلة الدعوة - عدد1591- 9 محرم 1418، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/1421 .

3) قال العلامة / الألباني رحمه الله عن ( سيد قطب )
نعم ، نقل كلام الصوفية ولا يمكن أن يفهم منه إلا أنه يقول بوحدة الوجود .
شريط للشيخ بعنوان : مفاهيم يجب أن تصحح .
وقال الشيخ رحمه الله معلقاً بخط يده على خاتمة كتاب العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم للشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله (كل ما رددته على سيد قطب حق وصواب ومنه يتبين لكل قارئ على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه فجزاك الله خير الجزاء أيها الأخ الربيع على قيامك بواجب البيان والكشف عن جهله وانحرافه عن الإسلام.

4) سُئل فضيلة الشيخ العلامة الدكتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء و عضو هيئة كبار العلماء ـ حفظه الله تعالى ـ
فضيلة الشيخ يرى بعض الكتاب العصريين أن هذا الدين قد أُجبر على قبول نظام الرق الجاهلي في باديء الأمر.
فقال فضيلة الشيخ: "أعوذ بالله"
أكمل السائل (سؤاله بقوله): "بيد أنه جاء (بتجفيفه) عن طريق فتح أبواب الكفارات وغيرها من الإعتاق الواجب في الموالي بالتدريج حتى ينتهي، وبالتالي يكون مقصود الشارع هو إزالة هذا النظام بالتدريج. فما توجيهكم؟
قال الشيخ حفظه الله: "هذا كلام باطل ـ والعياذ بالله ـ رغم أنه يردده كثير من الكتاب والمفكرين ولا نقول علماء، بل نقول المفكرين كما يسمونهم. ومع الأسف يقولون عنهم الدعاة أيضاً، وهو موجود في تفسير سيد قطب في "ظلال القرآن" يقول هذا القول: إن الإسلام لا يقر الرق، وإنما أبقاه خوفاً من صولة الناس واستنكار الناس لأنهم ألفوا الرق، فهو أبقاه من باب المجاملة يعني كان الله يجامل الناس، وأشار إلى رفعه بالتدريج حتى ينتهي. هذا كلام باطل وإلحاد ـ والعياذ بالله ـ هذا إلحاد واتهام للإسلام. ولولا العذر بالجهل، (لأن) هؤلاء نعذرهم بالجهل لا نقول إنهم كفار، لأنهم جهال أو مقلدون نقلوا هذا القول من غير تفكير فنعذرهم بالجهل، وإلا الكلام هذا خطير لو قاله إنسان متعمداً أرتد عن دين الإسلام، ولكن نقول هؤلاء جهال لأنهم مجرد أدباء أو كتاب ما تعلموا، ووجدوا هذه المقالة ففرحوا بها يردون بها على الكفار بزعمهم. لأن الكفار يقولون: إن الإسلام يملك الناس، وأنه يسترق الناس، وأنه وأنه، فأرادوا أن يردوا عليهم بالجهل، والجاهل إذا رد العدو (فإنه)يزيد العدو شراً، ويزيد العدو تمسكا بباطله. الرد يكون بالعلم ما يكون بالعاطفة، أو يكون بالجهل، (بل) يكون الرد بالعلم والبرهان، وإلا فالواجب أن الإنسان يسكت ولا يتكلم في أمور خطيرة وهو لا يعرفها. فهذا الكلام باطل ومن قاله متعمدا فإن يكفر، أما من قاله جاهلاً أو مقلداً فهذا يعذر بالجهل، والجهل آفة قاتلة ـ والعياذ بالله ـ فالإسلام أقر الرق والرق قديم قبل الإسلام موجود في الديانات السماوية (ومستمر) ما وجد الجهاد في سبيل الله، فإن الرق يكون موجوداً لأنه تابع للجهاد في سبيل الله ـ عز وجل ـ وذلك حكم الله ـ جل وعلا ـ ما فيه محاباة لأحد ولا فيه مجاملة لأحد، والإسلام ليس عاجزاً أن يصرح ويقول: هذا باطل كما قال في عبادة الأصنام وكما قال في الربا وكما قال في الزنا وكما قال في جرائم الجاهلية، الإسلام شجاع ما يتوقف ويجامل الناس (بل) يصرح (برد) الباطل، (و)يبطل الباطل. هذا حكم الله ـ سبحانه وتعالى ـ فلو كان الرق باطلاً ما جامل الناس فيه بل قال هذا باطل، ولا يجوز فالرق حكم شرعي باق ما بقي الجهاد في سبيل الله شاؤا أم أبوا. نعم، (وسبب الرق هو الكفر بالله فهو عقوبة لمن أصر على الكفر واستكبر عن عبادة الله عز وجل ولا يرتفع إلا بالعتق. قال العلماء في تعريف الرق : (هو عجز حكمي يقوم بالإنسان سببه الكفر)، وليس سببه كما يقولون استرقاق الكفار لأسرى المسلمين فهو في مقابلة ذلك، راجع كتب الفرائض في باب موانع الإرث. وسمى الله الرق ملك اليمين، وأباح التسري به، وقد تسرى النبي صلى الله عليه وسلم مما يدل على أنه حق)".المرجع من كتاب براءة علماء الأمة من تزكية أهل البدعة والمذمة الذي قام بمراجعته فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله .
وسئل أيضاً فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان هذا السؤال
س : قد صَدَر في هذه الأيام كتَّاب بعنوان "أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب و فكره " ، و خلص مُؤلفه إلى القول : بأن سيد قطب قد وقعَ في أخطَاء جَسِيمَة في العَقِيدَة .
نرجو يا فضيلة الشيخ أن تخبرنا برأيك في هذا الكتاب ؟
فأجَـاب حفظه الله تعالى بما يلي :
"هذا العمل طيِّب و صَاحِبه مُحْسِنٌ ؛ لأنَّه لَـم يَأتِ بشيء من عنده و لم يتقوَّل عَــلى سيد قطب ، و إنَّما ذكر أخطـاء واقعة في كتبه و نبَّه عَـليهاَ بذكر الصفحة و نص الكلمة ، و مـا دام كذلك فإنه لا مُــؤاخذة عليه ، مَـادام أنه ذكَـر و اسـتندَ و وثق مِـن كتاب الرجل فقد أدى مَا عليه ، و كل يُخطئ ، سيد قطب يُخطئ ، و غيره يُخطئ و الحمد لله الحق ضَـالة المـؤمن . مَـادَام أنَّ المُـؤَلِف لم يـأت بشيء من عـنده و لم يتقوَّل علـى الرجل و لـم يكذب عـليه و إنَّمـا نَـقَلَ كلامه بنصه من كتبه و ذكر الصفحة و الكتـاب فقد برئت ذمته ، و لابد مِـن بَـيَان هذا ؛ لأن هذه الكُتُب بــأيدي الشـباب و يَـعـتَبِرُونَ صَـاحِبَهاَ مِن قَادَة الفِكر."
رَاجِع : " مُحَاضَرَات فِي العَقِيدَةِ و الدعوة " 3/320 للشيخ صالح الفوزان
وسئل أيضاً فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان: عن قراءة كتاب ظلال القرآن؟
فقال فضيلته:" قراءة الظلال فيها نظر لأن الظلال يشتمل على أشياء فيها نظر كثير، وكوننا نربط الشباب بالظلال ويأخذون ما فيه من أفكار هي محل نظر. هذا قد يكون له مردود سيء على أفكار الشباب. الى أن قال وهو في الحقيقة ليس تفسيراً وإنما كتاب يبحث بالمعنى الإجمالي للسور، أو في القرآن بوجه عام.فهو ليس تفسيراً بالمعنى الذي يعرفه العلماء من قديم الزمان إلى أن قال: لكنه لا يعتمد عليه لما فيه من الصوفيات، وما فيه من التعابير التي لا تليق بالقران مثل وصف القران بالموسيقى والإيقاعات، وأيضاً هو لا يعنى بتوحيد الألوهية، وإنما يعنى في الغالب بتوحيد الربوبية وإن ذكر شيئاً من الألوهية فإنما يركز على توحيد الحاكمة، والحاكمية لاشك أنها نوع من الألوهية لكن ليست (وحدها) هي الألوهية المطلوبة، (وهو يؤول الصفات على طريقة أهل الضلال) والكتاب لا يجعل في صف ابن كثير وغيره من كتب التفسير هذا الذي أراه ولو أختير من كتب السلف ومن الكتب المعنية بالعقيدة والمعنية بتفسير القران والمعنية بالأحكام الشرعية لكان هذا أنسب للشباب. المرجع (في شريط مجموع ما قاله ابن باز رحمه الله حول نصيحته العامة لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله ـ مكة المكرمة ـ 9/8/1412هـ

5) وقال الشيخ صالح اللحيدان رئيس المجلس الأعلى للقضاء عن كتاب سيد في ظلال القرآن: (هو مليء بما يخالف العقيدة الرجل رحمه الله ليس من أهل العلم) وقال عن كتبه عامة: (لا تُعلِّم العقيدة ولا تُقرر الأحكام ولا يُعتمد عليها في ذلك ولا ينبغي لشادي والناشئ في طريق العلم أن يتخذها من كتب العلم التي يعتمد عليها فللعلم كتبه وللعلم رجاله وأنصح أن يعتني طالب العلم بالقراءة للمتقدمين الأئمة الأربعة وللتابعين وأهل الحق وعلماء الإسلام المعروفين بسلامة المعتقد وغزاة العلم والتحقيق وبيان مقاصد الشريعة ) درس مسجل في المسجد النبوي في 23/ 10/ 1418

6) وقال الشيخ عبد المحسن العباد عالم المدينة ورئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة سابقاً: (سيد قطب - كما يتضح من مؤلفاته - كاتب من الكُتاب وليس من العلماء الذين يعول على كلامهم في المسائل العلمية، وهو عند ما يكتب بانفعال وحماس ينفلت منه القلم وتزلّ به القدم فيقع في أخطاء فادحة كانتقاص موسى عليه السلام والطعن في عثمان رضي الله عنه ومَدح الثورة الى أن قال فإني أنصح بعدم قراءة كتبه وبالاشتغال بقراءة الكتب النافعة المأمونة العاقبة على قارئها 1421 هـ، البراءة للسناني ص 135

7) قال العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله رئيس قسم العقيدة في الجامعة الإسلامية سابقاً والمدرس في المسجد النبوي :"كتاب الظلال لسيد قطب تفسير ليس تفسيراً أثرياً ول تفسيراً لغوياً، ولكنه إنشاء وخلط وخبط بين آراء الأشاعرة وآرداء وحدة الوجود، وآراء المتصوفة وهو أشعري ولا نزاع في ذلك، وأنصح صغار الطلبة في عدم قراءة كتابه الظلال، كما أنصح كبار الطلبة أي من طلاب العلم أن يقرؤه ليبينوا لصغار الطلبة ما فيه من الباطل من باب النصيحة".المرجع شريط محاضرة إجابات على أسئلة في منهج أهل السنة والجماعة في الدعوة الى الله شهر 4/1413هـ

8) قال معالي الشيخ وزير الاوقاف والدعوة والارشاد صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله تعالى بعد نقده لبعض افكار سيد قطب (له آراء كثيرة مخالفة إذا تأملت هذا الذي ذكر، فطالب العلم الذي يحرص على العلم النافع إنما يطالع كتب السلف الصالح، يطالع الكتب التي تفيده العلم المنقى الصافي أما الكتب المشتملة على الباطل المشتملة على التحريفات المشتملة على آراء شخصية ليس عليها أدلة ظاهرة من القرآن والسنة لا يوافق علماء أهل السنة والجماعة عليها فإن قراءة طالب العلم ـ خاصة المبتدى ـ فيها إنها قد تسبب وتوقع في قلبه شبهة، والحريص على دينه لا يوقع ولا يسعى في أن يوقع نفسه وقلبه في شبهة".
اللهم وفق علماءنا لإنقاذ أبنائنا وشبابنا وجنب علماءنا واحمهم من مغالطات المخذلين الماكرين، ووفق علماءنا الصادعين بالحق في كل مجال لأن يصدعوا به في هذا المجال الخطير بل الأخطر إنك سميع الدعاء.
كان الفراغ منه في يوم الجمعة الموافق 20 من شهر شوال سنة 1414هـ
أسأل الله أن يجعله تبصرة للمؤمنين والمخدوعين وأن يجعله ذخرا لي عند لقائه
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
 

طائر الشفق

عضو مشارك
#14
جزاك الله خير اخي الكريم
سأحاول ان شاء الله جاهدا للتحميل من هذا الموقع التعيس فعلا

أخي الكريم
لعل تعاسته الوحيدة في صوره السيئة
لكن يمكن التحميل منه بسهولة
ويمكن تحميل أكثر من ملف في لحظة واحدة إذا كان لديك برنامج إخفاء الآي بي
أعانكم الله

أخي الحبيب بارك الله فيك على البرنامج القيم ، لقد قمت بفك الضغط و حصلت على ملف واحد بامتداد DAA فما نوع هذا الامتداد و كيف يمكن التعامل معه ؟



استخدم احد البرامج للتعامل مع ملفات الايسو

منها الـ PowerISO
و
MagicISO

وعن طريقه بقم بتحويل الملف الى ايسو وقم بحرق السيدي​

جزاك الله خيرا أخي على ردك
فقد كفيتني مئونته
بارك الله فيك


الله يجزاك خــــير ..

جاري التحميــــل .

وجزاك خيرا أخي ونفعكم بها


.
 

ail_dk

الوسـام الماسـي
#15
بارك الله فيك اخي
 

ابو عمير

داعية إلى الله
#16
ذكر بعض اخطاء سيد قطب في الظلال


تفسير كلام الله بالموسيقى والأنغام

موسيقى السور عند المفسر (العظيم!!)
قال سيد قطب في كتابه "في ظلال القرآن" (الطبعة 25 عام 1417ه) عند تفسيره لسورة النجم (6/3404):
(( هذه السورة في عمومها كأنها منظومة موسيقية علوية منغَّمة يسري التنغيم في بنائها اللفظي كما يسري في إيقاع فواصلها الموزونة المُقفاة )).
----------------------------------
القول بخلق القرآن

1- قال في الظلال (1/38) متحدثاً عن القرآن: (( والشأن في هذا الإعجاز هو الشأن في خلق الله جميعاً وهو مثل صنع الله في كل شيء وصنع الناس )).

2- وقال في ظلاله (5/2719) بعد أن تكلم عن الحروف المقطعة: (( ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا منها مثل هذا الكتاب، لأنه من صنع الله لا من صنع إنسان)).

3- وقال في تفسير سورة " ص " (5/3006): (( وهذا الحرف "صاد" يقسم به الله سبحانه، كما يقسم بالقرآن ذي الذكر، وهذا الحرف من صُنعة الله فهو موجده، موجده صوتاً في حناجر البشر)).

قال العلامة عبدالله الدويش رحمه الله في كتابه " المورد الزلال في التنبيه على أخطاء تفسير الظلال" رداً على هذا الكلام ص180: (( وقوله هذا الحرف من صنعة الله وموجده، هذا قول الجهمية والمعتزلة القائلين أن القرآن مخلوق، وأما أهل السُنة فيقولون القرآن كلام الله منزل غير مخلوق )).
4- وقال في كتابه الظلال: (4/2328): (( إن القرآن ظاهرة كونية كالأرض والسماوات )).
-----------------------------------
القول بوحدة الوجود و أهلالاتحاد الملاحدة

قال عند قوله تعالى(هو الأول والآخر) قال: مستغرقاً كل حقيقة الزمان (والظاهر والباطن) مستغرقاً حقيقة المكان، وهما مطلقان، ويلتفت القلب البشري فلا يجد كينونة لشيء إلا لله. الظلال

وقال : لا كينونة لشيء في هذا الوجود على الحقيقة، فالكينونة الواحدة الحقيقة هي لله وحده سبحانه. الظلال

قال في الظلال عند تفسير سورة الإخلاص (6/4002): (( إنه أحدية الوجود، فليس هناك حقيقة إلا حقيقته، وليس هناك وجود حقيقي إلا وجوده، وكل موجود آخر فإنما يستمد وجوده من ذلك الوجود الحقيقي، ويستمد حقيقته من تلك الحقيقة الذاتية وهي من ثَمَّ أحدية الفاعلية فليس سواه فاعلاً لشيء أو فاعلاً في شيء في هذا الوجود أصلاً، وهذه عقيدة في الضمير، وتفسير للوجود أيضاً )).

قال العلامة محمد صالح العثيمين رحمه الله رداً على سؤال عن تفسير الظلال في مجلة الدعوة (عدد1591 في 9/1/1418ه) فكان في جوابه:
(( قرأتُ تفسيره لسورة الإخلاص وقد قال قولاً عظيماً فيها مخالفاً لما عليه أهل السُنة والجماعة حيث إنَّ تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود وكذلك تفسيره للاستواء بأنه الهيمنة والسيطرة )).

قال الشيخ العلامة عبد الله الدويش – رحمه الله – في "المورد الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال" : صفحة : 313:
( أقول قوله:)) ووراءها الدرجة التي لا يرى فيها شيئاً في الكون إلا الله((
هذا قول أهل الاتحاد الملاحدة الذين هم أكفر من اليهود والنصارى كما قرره شيخالإسلام ابن تيمية وغيره من العلماء قال شيخ الإسلام.
----------------------------------
إنكاره استواء الله على عرشه ووصفه بالهيمنة

قال في تفسيره سورة طه(4/2328) عند قوله تعالى:﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ قال: (( وهو المهيمن على الكون كله ﴿ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ والاستواء على العرش كناية عن غاية السيطرة والاستعلاء )).
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله معلقاً على كلامه:معناه إنكار الاستواء المعروف وهو العلو على العرش وهذا باطل يدل على أنه مسكين ضائع في التفسير". [الشريط السابق].
----------------------------------
موافقته للمرجئة والخوارج في تفسير الإيمان

قال في ظلاله (2/798) : (( الإيمان وحدة لا تتجزأ ))
وقد قال العلامة عبد الله الدويش في "المورد الزلال" (ص49) رداً على هذا القول: "وأما من يقول: إن الإيمان شيء واحد: فهم أهل البدع؛ كالمرجئة والخوارج ونحوه".
---------------------------------------
فهذه بعض الاخطاء والكتاب مليء بذلك يكفي يا اخوه ان الذي كتبه "كاتب اديب وليس عالم او حتي درس الدراسة الاكادمية علي ايدي العلماء . فنتبهوا بارك الله فيكم

واريد ان اقراء ارائكم اولاً.....

جزاكم الله خيرا
 

طائر الشفق

عضو مشارك
#17
سيد قطب هذا مرفوض برا وبحرا وجوا
لأنه روح الروح عند الأخوان المسلمين
وهو مممنوع ومكروه جدا حتى عند كثير من العلماء الربانيين بالسعودية!!!
وحتى بمصر الكبار يرفضونه
فضلا مراجعة فكر تلك الشخصية الخطرة للغاية
إنها تكفيرية ومشبوهة للغاية
راج إسلام أون لاين من فضلك
http://www.islamonline.net/servlet/...966860&pagename=Zone-Arabic-Shariah/SRALayout
-----------
ليتك لم تضع له شيئا
سبحان الله ... سبحان الله ... سبحان الله
ظلمت الرجل ظلما عظيما إما عن جهل ورعونة منك وإما عن هوى في نفسك!
ومن رابطك الذ وضعته أدينك :


" والذي أدين الله به أن الأستاذ سيد قطب من أئمة الهدى والدين، ومن دعاة الإصلاح، ومن رواد الفكر الإسلامي.. سخّر فكره وقلمه في الدفاع عن الإسلام، وشرح معانيه، ورد شبهات أعدائه، وتقرير عقائده وأحكامه، على وجه قلّ من يباريه أو يجاريه في هذا الزمان. وكان حديثه حديث المعايش الذي لابس همّ الإسلام قلبه، وملك عليه نفسه، قد شغله الحزن على الإسلام، والغضب له، حتى عن ذاته وهمومه الخاصة.
"
الكلام أعلاه ورد في نفس الموقع الذي أوردته انت وهو لأحد المشايخ الذين وصفتهم أنت ب"العلماء الربانيين السعوديين" وهو الشيخ سلمان العودة وهو كلام ورد في رابط متعلق بالرابط الذي أوردته انت في البداية
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/2004/07/article01e.shtml
رحم الله سيد قطب فقد عمل للدين ما لم يقم به أي شخص
فلله دره وللأخ الوميض الازرق أرجو أن لا تستمع لبعض الشيوخ المرجئة الذين يحاولون تشويه صورة هذا الرجل
فالرجل يشهد له بالكثير من الاعمال وما الكتاب الموضوع هنا إلا خير مثال على صدق هذا الرجل نحسبه والله حسبيه


سامحك الله!!

من أيت تأتي بهذا الكلام

هذا الكلام مصدره واحد ومعروف

المرجئة

عموما الشيخ الشهيد سيد قطب لا يحتاج لشهادة من أحد
أعماله تشهد له



سلام عليكم ورحمة الله
اخواني الاعزاء ابو سارة والدكتورا سامحكم الله ليش ما تتقبلون الحق سيد قطب رحمه الله من البشر وليس معصوم من الخطأ هو كان مفكر وليس عالم لذا العلماء بينو الاخطاء التى في كتابة في ظلال القران منهم فضيلة الشيخ العلامه محمد ناصر الدين الالباني الى تقولون عنه من المرجئة الله يهديكم ارجو ان تتقبلو الحق وترجعون الى كلام العلماء بارك الله فيكم
وبركاتة

احبتي في الله ما اريد الا النصح والارشاد فالنصيحة لله ورسوله ولكتابه وللمسلمين بارك الله فيكم جميعاً.

ان عجبت فعلاً من عنوان الموضوع حيث ان الاخ كتب

وهذا خطاً واليك بيانه اخي :.

من الذي قال لك انه شهيد ؟ اعلمت الغيب ؟ "اسف في التعبير" ام انك تحسب ان كل من قتل شهيد ولو في ميادين القتال وهذا خطا للان الصحيح عدم اطلاق الكلمه هذه لماذا؟
للانك لو قلت هذا فان الشهيد يزوج بسبعين من الحور العين كما اخبر الصادق صلي الله عليه وسلم
ويشفع في اهله. وغير ذلك من المناقب التي اعطاها الله اياه فاعلم علم اليقين انه لا يجوز اطلاق الكلمه هذه والصحيح القول " نحسبه عند الله شهيدا"
وجزاء الشهيد هو
قال الله عز وجل:
وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ
[الحديد:19] وقال عز وجل:
وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
[آل عمران:169-170] وقال عز وجل:
وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ
[البقرة:154].
وخلاصة المقال في ذلك ....
اسمع كلام البخاري رحمه الله في صحيحه قال: باب لا يقال فلان شهيد، إلا على من ثبت أنهم شهداء مثل قول الرسول عليه الصلاة والسلام لما صعد الجبل في احد اهتز الجبل فقال: (اسكن أو اثبت فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان) النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والصديق احدابوبكر، والشهيدان عمرعثمان رضي الله عنهم. إذاً.. نشهد أن عثمان شهيد و عمر شهيد و عليا شهيد، لكن من قتل مجاهداً لا نقول: إنه شهيد. ثم استدل البخاري رحمه الله بحديث، قد يخفى على كثير من الناس، لكن البخاري و عنده استنباطات عجيبة للأحاديث، حتى أنه يأتي بترجمة، ثم يأتي بحديث فتظن أنه بعيد من الترجمة، لكن فهمه دقيق رحمه الله، أتى بحديث (ما من مكلوم يكلم في سبيل الله -والله أعلم بمن يكلم في سبيله- إلا إذا كان يوم القيامة يجيء وجرحه يثعب دماً، اللون لون الدم، والريح ريح المسك) أخذ من قوله: (والله أعلم بمن يكلم في سبيله) أنه لا يجوز أن نقول: فلان شهيد؛ لأن هذا علمه عند الله، وذكر صاحب فتح الباري أثراً عن عمر رضي الله عنه أنه خطب وقال: [أيها الناس! إنكم تقولون: فلان شهيد، فلان شهيد ولعله أن يكون فعل كذا أو كذا ولكن قولوا: من قتل في سبيل الله أو مات فهو شهيد]. إذاً.. لا نقول لشخص معين: إنه شهيد حتى لو كان قتل في صفوف المسلمين وهو يقاتل الكفار، والله أعلم.

انقل لك هنا فتوى لشيخنا بن عثيمين رحمه الله وارجو منك قرائتها بتمعن وتدبر
ما حكم قول: فلان شهيد؟
الجواب على ذلك أن الشهادة لأحد بأنه شهيد تكون على وجهين:

أحدهما: أن تقيد بوصف، مثل أن يقال: كل من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن قتل دون

ماله فهو شهيد، ومن مات بالطاعون فهو شهيد، ونحو ذلك، فهذا جائز كما جاءت به

النصوص، لأنك تشهد بما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعني بقولنا: -جائز-

أنه غير ممنوع وإن كانت الشهادة بذلك واجبة تصديقاً لخبر رسول الله صلى الله عليه

وسلم.

الثاني: أن تقيد الشهادة بشخص معين مثل أن تقول لشخص بعينه: "إنه شهيد"، فهذا لا

يجوز إلا لمن شهد له النبي صلى الله عليه وسلم أو اتفقت الأمة على الشهادة له بذلك،

وقد ترجم البخاري -رحمه الله- لهذا بقوله: "باب لا يقال: فلان شهيد" قال في الفتح 90/6

: "أي على سبيل القطع بذلك إلا إن كان بالوحي وكأنه أشار إلى حديث عمر أنه خطب

فقال: تقولون في مغازيكم: فلان شهيد، ومات فلان شهيداً ولعله قد يكون قد أوقر راحلته،

ألا لا تقولوا ذلكم، ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات في

سبيل الله"، أو قُتل فهو شهيد وهو حديث حسن أخرجه أحمد وسعيد بن منصور وغيرهما

من طريق محمد بن سيرين عن أبي العجفاء عن عمر".أ.هـ. كلامه.

ولأن الشهادة بالشيء لا تكون إلا عن علم به، وشرط كون الإنسان شهيداً أن يقاتل لتكون

كلمة الله هي العليا وهي نية باطنة لا سبيل إلى العلم بها، ولهذا قال النبي صلى الله عليه

وسلم مشيراً إلى ذلك: "مثل المجاهد في سبيل الله والله أعلم بمن يجاهد في سبيله"،

وقال: "والذي نفسي بيده لا يكلم أحد في سبيل الله، والله أعلم بمن يكلم في سبيله إلا جاء

يوم القيامة وكلمه يثعب دماً اللون لون الدم، والريح ريح المسك" (رواهما البخاري من

حديث أبي هريرة).

ولكن من كان ظاهره الصلاح فإننا نرجو له ذلك، ولا نشهد له به ولا نسيء به الظن.

والرجاء مرتبة بين المرتبتين، ولكننا نعامله في الدنيا بأحكام الشهداء فإذا كان مقتولاً في

الجهاد في سبيل الله دُفن بدمه في ثيابه من غير صلاة عليه، وإن كان من الشهداء

الآخرين فإنه يُغسل ويُكفَّن ويصلى عليه.

ولأننا لو شهدنا لأحد بعينه أنه شهيد لزم من تلك الشهادة أن نشهد له بالجنة، وهذا خلاف

ما كان عليه أهل السنة، فإنهم لا يشهدون بالجنة إلا لمن شهد له النبي صلى الله عليه

وسلم بالوصف أو بالشخص، وذهب آخرون منهم إلى جواز الشهادة بذلك لمن اتفقت الأمة

على الثناء عليه وإلى هذا ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

وبهذا تبين أنه لا يجوز أن نشهد لشخص بعينه أنه شهيد إلا بنص أو اتفاق، لكن من كان

ظاهره الصلاح فإننا نرجو له ذلك كما سبق، وهذا كاف في منقبته، وعلمه عند خالقه

سبحانه وتعالى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث - باب المناهي اللفظية.



سؤال اليك اخي كتاب ظلال القران مليئ بالاخطاً وخصوصا في العقيدة الصريحة هل من ياخذ معتقده من كلام الاستاذ سيد قطب "وليس شيخا او عالماً وسوبين هذا" في هذا الكتاب هل ستتاحمل المسؤليه امام الله عن ذلك المعتقد ؟ ام من الافضل ان تبين كلام اهل العلم وان نطرح بعيدا عن الهوي واتباع العصبيه التي افسدت علينا ديننا.

وهذه كلمة للشيخ الالباني في الاستاذ سيد قطب بانصاف رجاء اقراءها بالتمعن والتدقيق
كلمة حق وإنصاف في سيد قطب

السؤال الأول -وكلا السؤالين واردة من كتاب ( في ظلال القرآن)- ذكر صاحب كتاب (في ظلال القرآن)، في أول سورة (طه)، بأن القرآن ظاهرة كونية كظاهرة السماوات والأرض..
فما رأيكم في هذا الكلام، مع أنه صادر بكاف التشبيه يا شيخ؟؟


فأجاب الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-:

نحن -يا أخي- قلنا أكثر من مرّة أن سيد قطب- رحمه الله- ليس عالماً، وإنما هو رجل أديب، كاتب، وهو لا يُحسن التعبير عن العقائد الشرعية الإسلامية، وبخاصة منها العقائد السلفية، ولذلك فلا ينبغي أن ندندن حول كلماته كثيراً، لأنه لم يكن عالماً، بالمعنى الذي نحن نريده؛ عالماً بالكتاب والسنة، وعلى منهج السلف الصالح.
فهو في كثير من تعابيره، يعني تعابير إنشائية، بلاغية، وليست تعابير علمية، وبخاصة تعابير سلفية، ليست من هذا الباب.
فنحن لا نتردد باستنكار مثل هذا التعبير، وهذا التشبيه، أقل ما يُقال فيه: أنه لا يعني أنه كلام الله حقيقة-كما هو عقيدة أهل السنة والجماعة، أو أنه كلام الله مجازاً- كما هو عقيدة المعتزلة-.

كلام خطابي شعري..

لكن أنا لا أرى أن نقف كثيراً عند مثل هذا الكلام، إلا أن نُبيِّن أنه كلام غير سائغ شرعاً، وغير معبِّر عن عقيدة الكاتب للقرآن الكريم، هل هو كلام الله حقيقة أم لا؟ هذا الذي أعتقده، وهذا هو الجواب عن السؤال الأول.

السؤال الثاني- وهو في نفس الكتاب- وذلك في بداية سورة ( النبأ)، أو بالأصح: مقدمة سورة ( النبأ) ، قال عن القرآن، وكلمة في القرآن، أنه "تموجات موسيقية"؟؟

فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: نفس الجواب.
فقال السائل: هذا يقودنا يا شيخ إلى بعض التساؤل: نرى في كثير من كتابات بعض الكتّاب، أو من المنتسبين للعلم.

فقال الألباني-رحمه الله-: عفواً قبل أن تكمل، ماذا فهمتَ أنت من قوله: تموجات؟؟ هل هو يعني الكلام الصادر من رب العالمين، أم هو من جبريل عليه السلام، أم من نبينا الكريم؟؟ ما تفهم لا هذا ولا هذا ولا هذا !!..

ولذلك أنا أقول: كلام خطابي شعري، لا يُنبي عن رأي الكاتب وماذا يعنيه، هكذا الحقيقة أكثر الكتّاب عندما يكتبون، يكتبون عبارات إنشائية خطابية، لا تعطي حقائق كونية واقعية.. طيّب أكمل.

فقال السائل: مع قولكم هذا يا شيخ -بارك الله فيكم- نرى كثير من الكتّاب، أو من طلاب العلم الذين تأثروا حتى بمنهج المحدثين، أو لهم مثلاً في علم الحديث، أو في علم بعض الأمور تأثروا بمنهجه..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: وما هو منهجه؟ وهل له منهج؟
فقال السائل: نعم، وهو التأثر بكتابات أبو الأعلى المودودي، في كلماته، كثير من الكلمات، مثل كتابه(العدالة الاجتماعية)، وكتابه( التصوير الفني في القرآن)..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: هذا أسلوب أدبي، ليس أسلوباً علمياً.

فقال السائل: لا، هناك منهج خاصة في التكفير؛ تجهيل الأمة، وتكفيرها، وخاصة في كتاب(العدالةالاجتماعية)، وذكر عنه أيضاً صاحب كتاب: ( الأعلام) للزركلي، ذكر عنه هذا، وأنه كان -يعني- اتخذ هذا المنهج وهو تجهيل الأمة بكاملها، تجهيل كل مَن حواليه، فتأثر بهذا المنهج كثير من الشباب الآن، فأصبحوا يدعون لكتبه، ويدعون لآرائه، ولجميع ما كتبه، فما رأيكم يا شيخ في هذا؟؟
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: رأينا أنه رجل غير عالم وانتهى الأمر!! ماذا تريد - يعني- أكثر من هذا؟!! إن كنتَ تطمع أن نكفِّره، فلستُ من المكفّرين، ولا حتى أنتَ أيضاً من المكفّرين..
لكن ماذا تريد إذاً؟؟!! يكفي المسلم المنصف المتجرِّد أن يُعطي كل ذي حق حقه، وكما قال تعالى: {وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ} ، الرجل كاتب، ومتحمّس للإسلام الذي يفهمه، لكن الرجل أولاً ليس بعالم، وكتاباته (العدالة الاجتماعية) هي من أوائل تآليفه، ولما ألّف كان محض أديب، وليس بعالم، لكن الحقيقة أنه في السجن تطوّر كثيراً، وكتب بعض الكتابات كأنها بقلم سلفي ليست منه، لكن أنا أعتقد أن السجن يُربّي بعض النفوس، ويُوقض بعض الضمائر، فكتب كلمات، يعني يكفي عنوانه الذي يقول: (لا إله إلا الله، منهج حياة)، لا إله إلا الله منهج حياة.
لكن إذا كان هو لا يفرِّق بين توحيد الألوهية، وبين توحيد الربوبية، هذا لا يعني أنه لا يفهم توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وأنهما يجعلهما شيئاً واحداً. لكن يعني أنه ليس فقيهاً، وليس عالماً، وأنه لا يستطيع أن يُعبّر عن المعاني الشرعية التي جاءت في الكتاب وفي السنة، لأنه لم يكن عالماً.

فقال السائل: ألا ترى -ياشيخ- مع هذا التأثر وهذه الأمور التي كتبها، أن يُرد عليه؟
فقال الألباني- رحمه الله-: نعم يُرد عليه، ولكن بهدوء وليس بحماس؛ يُرد عليه، وهذا واجب.. ليس الرد على المخطيء محصوراً بشخص أو أشخاص؛ كل من أخطأ في توجيه الإسلام بمفاهيم مبتدَعة، وحديثة ولا أصول لها في الكتاب ولا في السنة، ولا في سلفنا الصالح، والأئمة الأربعة المتبَعين؛ فهذا ينبغي أن يُرد عليه..

لكن هذا لا يعني أن نعاديه، وأن ننسى أن له شيئاً من الحسنات!!
يكفي أنه رجل مسلم، ورجل كاتب إسلامي -على حسب مفهومه للإسلام كما قلتُ أولاً-، وأنه قُتل في سبيل دعوته للإسلام، والذين قتلوه هم أعداء الإسلام..
أما أنه كان منحرفاً في كثير أو قليل عن الإسلام، فأنا في اعتقادي قبل ما تثور هذه الثورة ضده، أنا الذي قوطعت من جماعة الإخوان المسلمين هنا بزعم أنني كفّرت سيد قطب، وأنا الذي دللت بعض الناس على أنه يقول بوحدة الوجود، في بعض كتاباته في نفس التفسير.. لكن في الوقت نفسه أنا لا أُنكر عليه أنه كان مسلماً، وأنه كان غيوراً على الإسلام، وعلى الشباب المسلم، وأنه يريد إقامة الإسلام، ودولة الإسلام، لكن الحقيقة:
أوردها سعد وسعد مشتمل..ما هكذا يا سعد تورد الإبل

فقال السائل: هل يُحذَّر من كتبه؟ فقال الشيخ الألباني- رحمه الله-: يُحذَّر من كتبه من الذين لا ثقافة إسلامية صحيحة عندهم..



فتاوي أئمة العصر في سيد قطب
1) فتوى العلامة / ابن باز رحمه الله :
لما قُرئ عليه قول سيد (في الظلال ص 2328) و 3408) عن الاستواء على العرش: (كناية عن الهيمنة) قال: (هذا كله كلام فاسد باطل يدلّ على أنه مسكين ضايع في التفسير) ، وقال عمن يوصي بقراءة الظلال: (لا.. لا.. غلط، سنكتب عليه إن شاء الله) ولمَّا علم أن الشيخ ربيع المدخلي ردّ على كثير من أخطائه اكتفى بذلك وقال: (هذا زين، الشيخ ربيع إذا ردَّ عليه طيب، جزاه الله خيراً) درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413هـ ـ تسجيلات منهاج السنة بالرياض.
وقال سيد قطب في كتابه (التصوير الفني في القران) عن موسى عليه السلام : لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج. ثم ذكر قوله تعالى : (ودخل المدينة على حين غفلة) الآية ثم قال: وهنا يبدو التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين. ثم يقول عند قوله تعالى: (فأصبح في المدينة خائفاً يترقب) قال وهو تعبير مصور لهيئة معروفة هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبيين. قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله لما قرى عليه هذا الكلام (الاستهزاء بالانبياء ردة مستقلة).
وقال سيد قطب في كتابه (كتب وشخصيات)صفحة 242 : إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب ولكن لأنهما طليقان في إستخدام كل سلاح وهو مقيد بأخلاقه في إختيار وسائل الصراع وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب ينجحان ويفشل وإنه لفشل أشرف من كل نجاح.
قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله لما قرئ عليه هذا الكلام (كلام قبيح هذا كلام قبيح سب لمعاوية وسب لعمر ابن العاص كل هذا كلام قبيح وكلام منكر معاوية وعمرو ومن معهما مجتهدون أخطأوا والمجتهدون إذا أخطأوا فالله يعفو عنا وعنهم قال السائل: قوله أن فيهما نفاقاً أليس تكفيراً قال سماحة الشيخ: هذا خطأ وغلط لا يكون كفراً فإن سبه لبعض الصحابة أو واحد من الصحابة منكر وفسق يستحق أن يؤدب عليه نسأل الله العافية ولكن إذا سب الأكثر أو فسقهم يرتد لأنهم حملة الشرع إذا سبهم معناه قدح في الشرع قال السائل: ألا يُنهى عن هذه الكتب التي فيها هذا الكلام قال سماحته رحمه الله: (ينبغي أن تمزق) ثم قال الشيخ هذا في جريدة قال السائل في كتاب أحسن الله إليك قال الشيخ: لمن؟ قال السائل: لسيد قطب قال الشيخ: هذا كلام قبيح. قال السائل: في كتب وشخصيات. المرجع شرح رياض الصالحين لسماحته بتاريخ يوم الأحد 18/7/1416هـ.
2) قال العلامة / ابن عثيمين رحمه الله عن ( سيد قطب ) أنه يقول بوحدة الوجود.
قرأتُ تفسيره لسورة الإخلاص وقد قال قولاً عظيماً فيها مخالفاً لما عليه أهل السنة والجماعة ؛ حيث أن تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود .
وسئل ما قول سماحتكم في رجل ينصح الشباب السني بقراءة كتب سيد قطب ويخص منها في ظلال القرآن ومعالم على الطريق ولماذا أعدموني دون أن ينبه على الأخطاء والضلالات الموجودة في هذه الكتب قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: أنا قولي بارك الله فيك أن من كان ناصحاً لله ورسوله ولأخوانه المسلمين أن يحث الناس على قراءة كتب الأقدمين في التفسير وغير التفسير فهي أبرك وأنفع وأحسن من كتب المتأخرين أما تفسير سيد قطب رحمه الله ففيه طوام نرجو الله أن يعفو عنه فيه طوام كتفسيره للاستواء وتفسيره سورة قل هو الله أحد وكذلك وصفه لبعض الرسل بما لا ينبغي أن يصفه به.
المرجع مجلة الدعوة - عدد1591- 9 محرم 1418، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/1421 .

3) قال العلامة / الألباني رحمه الله عن ( سيد قطب )
نعم ، نقل كلام الصوفية ولا يمكن أن يفهم منه إلا أنه يقول بوحدة الوجود .
شريط للشيخ بعنوان : مفاهيم يجب أن تصحح .
وقال الشيخ رحمه الله معلقاً بخط يده على خاتمة كتاب العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم للشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله (كل ما رددته على سيد قطب حق وصواب ومنه يتبين لكل قارئ على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه فجزاك الله خير الجزاء أيها الأخ الربيع على قيامك بواجب البيان والكشف عن جهله وانحرافه عن الإسلام.

4) سُئل فضيلة الشيخ العلامة الدكتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء و عضو هيئة كبار العلماء ـ حفظه الله تعالى ـ
فضيلة الشيخ يرى بعض الكتاب العصريين أن هذا الدين قد أُجبر على قبول نظام الرق الجاهلي في باديء الأمر.
فقال فضيلة الشيخ: "أعوذ بالله"
أكمل السائل (سؤاله بقوله): "بيد أنه جاء (بتجفيفه) عن طريق فتح أبواب الكفارات وغيرها من الإعتاق الواجب في الموالي بالتدريج حتى ينتهي، وبالتالي يكون مقصود الشارع هو إزالة هذا النظام بالتدريج. فما توجيهكم؟
قال الشيخ حفظه الله: "هذا كلام باطل ـ والعياذ بالله ـ رغم أنه يردده كثير من الكتاب والمفكرين ولا نقول علماء، بل نقول المفكرين كما يسمونهم. ومع الأسف يقولون عنهم الدعاة أيضاً، وهو موجود في تفسير سيد قطب في "ظلال القرآن" يقول هذا القول: إن الإسلام لا يقر الرق، وإنما أبقاه خوفاً من صولة الناس واستنكار الناس لأنهم ألفوا الرق، فهو أبقاه من باب المجاملة يعني كان الله يجامل الناس، وأشار إلى رفعه بالتدريج حتى ينتهي. هذا كلام باطل وإلحاد ـ والعياذ بالله ـ هذا إلحاد واتهام للإسلام. ولولا العذر بالجهل، (لأن) هؤلاء نعذرهم بالجهل لا نقول إنهم كفار، لأنهم جهال أو مقلدون نقلوا هذا القول من غير تفكير فنعذرهم بالجهل، وإلا الكلام هذا خطير لو قاله إنسان متعمداً أرتد عن دين الإسلام، ولكن نقول هؤلاء جهال لأنهم مجرد أدباء أو كتاب ما تعلموا، ووجدوا هذه المقالة ففرحوا بها يردون بها على الكفار بزعمهم. لأن الكفار يقولون: إن الإسلام يملك الناس، وأنه يسترق الناس، وأنه وأنه، فأرادوا أن يردوا عليهم بالجهل، والجاهل إذا رد العدو (فإنه)يزيد العدو شراً، ويزيد العدو تمسكا بباطله. الرد يكون بالعلم ما يكون بالعاطفة، أو يكون بالجهل، (بل) يكون الرد بالعلم والبرهان، وإلا فالواجب أن الإنسان يسكت ولا يتكلم في أمور خطيرة وهو لا يعرفها. فهذا الكلام باطل ومن قاله متعمدا فإن يكفر، أما من قاله جاهلاً أو مقلداً فهذا يعذر بالجهل، والجهل آفة قاتلة ـ والعياذ بالله ـ فالإسلام أقر الرق والرق قديم قبل الإسلام موجود في الديانات السماوية (ومستمر) ما وجد الجهاد في سبيل الله، فإن الرق يكون موجوداً لأنه تابع للجهاد في سبيل الله ـ عز وجل ـ وذلك حكم الله ـ جل وعلا ـ ما فيه محاباة لأحد ولا فيه مجاملة لأحد، والإسلام ليس عاجزاً أن يصرح ويقول: هذا باطل كما قال في عبادة الأصنام وكما قال في الربا وكما قال في الزنا وكما قال في جرائم الجاهلية، الإسلام شجاع ما يتوقف ويجامل الناس (بل) يصرح (برد) الباطل، (و)يبطل الباطل. هذا حكم الله ـ سبحانه وتعالى ـ فلو كان الرق باطلاً ما جامل الناس فيه بل قال هذا باطل، ولا يجوز فالرق حكم شرعي باق ما بقي الجهاد في سبيل الله شاؤا أم أبوا. نعم، (وسبب الرق هو الكفر بالله فهو عقوبة لمن أصر على الكفر واستكبر عن عبادة الله عز وجل ولا يرتفع إلا بالعتق. قال العلماء في تعريف الرق : (هو عجز حكمي يقوم بالإنسان سببه الكفر)، وليس سببه كما يقولون استرقاق الكفار لأسرى المسلمين فهو في مقابلة ذلك، راجع كتب الفرائض في باب موانع الإرث. وسمى الله الرق ملك اليمين، وأباح التسري به، وقد تسرى النبي صلى الله عليه وسلم مما يدل على أنه حق)".المرجع من كتاب براءة علماء الأمة من تزكية أهل البدعة والمذمة الذي قام بمراجعته فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله .
وسئل أيضاً فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان هذا السؤال
س : قد صَدَر في هذه الأيام كتَّاب بعنوان "أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب و فكره " ، و خلص مُؤلفه إلى القول : بأن سيد قطب قد وقعَ في أخطَاء جَسِيمَة في العَقِيدَة .
نرجو يا فضيلة الشيخ أن تخبرنا برأيك في هذا الكتاب ؟
فأجَـاب حفظه الله تعالى بما يلي :
"هذا العمل طيِّب و صَاحِبه مُحْسِنٌ ؛ لأنَّه لَـم يَأتِ بشيء من عنده و لم يتقوَّل عَــلى سيد قطب ، و إنَّما ذكر أخطـاء واقعة في كتبه و نبَّه عَـليهاَ بذكر الصفحة و نص الكلمة ، و مـا دام كذلك فإنه لا مُــؤاخذة عليه ، مَـادام أنه ذكَـر و اسـتندَ و وثق مِـن كتاب الرجل فقد أدى مَا عليه ، و كل يُخطئ ، سيد قطب يُخطئ ، و غيره يُخطئ و الحمد لله الحق ضَـالة المـؤمن . مَـادَام أنَّ المُـؤَلِف لم يـأت بشيء من عـنده و لم يتقوَّل علـى الرجل و لـم يكذب عـليه و إنَّمـا نَـقَلَ كلامه بنصه من كتبه و ذكر الصفحة و الكتـاب فقد برئت ذمته ، و لابد مِـن بَـيَان هذا ؛ لأن هذه الكُتُب بــأيدي الشـباب و يَـعـتَبِرُونَ صَـاحِبَهاَ مِن قَادَة الفِكر."
رَاجِع : " مُحَاضَرَات فِي العَقِيدَةِ و الدعوة " 3/320 للشيخ صالح الفوزان
وسئل أيضاً فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان: عن قراءة كتاب ظلال القرآن؟
فقال فضيلته:" قراءة الظلال فيها نظر لأن الظلال يشتمل على أشياء فيها نظر كثير، وكوننا نربط الشباب بالظلال ويأخذون ما فيه من أفكار هي محل نظر. هذا قد يكون له مردود سيء على أفكار الشباب. الى أن قال وهو في الحقيقة ليس تفسيراً وإنما كتاب يبحث بالمعنى الإجمالي للسور، أو في القرآن بوجه عام.فهو ليس تفسيراً بالمعنى الذي يعرفه العلماء من قديم الزمان إلى أن قال: لكنه لا يعتمد عليه لما فيه من الصوفيات، وما فيه من التعابير التي لا تليق بالقران مثل وصف القران بالموسيقى والإيقاعات، وأيضاً هو لا يعنى بتوحيد الألوهية، وإنما يعنى في الغالب بتوحيد الربوبية وإن ذكر شيئاً من الألوهية فإنما يركز على توحيد الحاكمة، والحاكمية لاشك أنها نوع من الألوهية لكن ليست (وحدها) هي الألوهية المطلوبة، (وهو يؤول الصفات على طريقة أهل الضلال) والكتاب لا يجعل في صف ابن كثير وغيره من كتب التفسير هذا الذي أراه ولو أختير من كتب السلف ومن الكتب المعنية بالعقيدة والمعنية بتفسير القران والمعنية بالأحكام الشرعية لكان هذا أنسب للشباب. المرجع (في شريط مجموع ما قاله ابن باز رحمه الله حول نصيحته العامة لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله ـ مكة المكرمة ـ 9/8/1412هـ

5) وقال الشيخ صالح اللحيدان رئيس المجلس الأعلى للقضاء عن كتاب سيد في ظلال القرآن: (هو مليء بما يخالف العقيدة الرجل رحمه الله ليس من أهل العلم) وقال عن كتبه عامة: (لا تُعلِّم العقيدة ولا تُقرر الأحكام ولا يُعتمد عليها في ذلك ولا ينبغي لشادي والناشئ في طريق العلم أن يتخذها من كتب العلم التي يعتمد عليها فللعلم كتبه وللعلم رجاله وأنصح أن يعتني طالب العلم بالقراءة للمتقدمين الأئمة الأربعة وللتابعين وأهل الحق وعلماء الإسلام المعروفين بسلامة المعتقد وغزاة العلم والتحقيق وبيان مقاصد الشريعة ) درس مسجل في المسجد النبوي في 23/ 10/ 1418

6) وقال الشيخ عبد المحسن العباد عالم المدينة ورئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة سابقاً: (سيد قطب - كما يتضح من مؤلفاته - كاتب من الكُتاب وليس من العلماء الذين يعول على كلامهم في المسائل العلمية، وهو عند ما يكتب بانفعال وحماس ينفلت منه القلم وتزلّ به القدم فيقع في أخطاء فادحة كانتقاص موسى عليه السلام والطعن في عثمان رضي الله عنه ومَدح الثورة الى أن قال فإني أنصح بعدم قراءة كتبه وبالاشتغال بقراءة الكتب النافعة المأمونة العاقبة على قارئها 1421 هـ، البراءة للسناني ص 135

7) قال العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله رئيس قسم العقيدة في الجامعة الإسلامية سابقاً والمدرس في المسجد النبوي :"كتاب الظلال لسيد قطب تفسير ليس تفسيراً أثرياً ول تفسيراً لغوياً، ولكنه إنشاء وخلط وخبط بين آراء الأشاعرة وآرداء وحدة الوجود، وآراء المتصوفة وهو أشعري ولا نزاع في ذلك، وأنصح صغار الطلبة في عدم قراءة كتابه الظلال، كما أنصح كبار الطلبة أي من طلاب العلم أن يقرؤه ليبينوا لصغار الطلبة ما فيه من الباطل من باب النصيحة".المرجع شريط محاضرة إجابات على أسئلة في منهج أهل السنة والجماعة في الدعوة الى الله شهر 4/1413هـ

8) قال معالي الشيخ وزير الاوقاف والدعوة والارشاد صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله تعالى بعد نقده لبعض افكار سيد قطب (له آراء كثيرة مخالفة إذا تأملت هذا الذي ذكر، فطالب العلم الذي يحرص على العلم النافع إنما يطالع كتب السلف الصالح، يطالع الكتب التي تفيده العلم المنقى الصافي أما الكتب المشتملة على الباطل المشتملة على التحريفات المشتملة على آراء شخصية ليس عليها أدلة ظاهرة من القرآن والسنة لا يوافق علماء أهل السنة والجماعة عليها فإن قراءة طالب العلم ـ خاصة المبتدى ـ فيها إنها قد تسبب وتوقع في قلبه شبهة، والحريص على دينه لا يوقع ولا يسعى في أن يوقع نفسه وقلبه في شبهة".
اللهم وفق علماءنا لإنقاذ أبنائنا وشبابنا وجنب علماءنا واحمهم من مغالطات المخذلين الماكرين، ووفق علماءنا الصادعين بالحق في كل مجال لأن يصدعوا به في هذا المجال الخطير بل الأخطر إنك سميع الدعاء.
كان الفراغ منه في يوم الجمعة الموافق 20 من شهر شوال سنة 1414هـ
أسأل الله أن يجعله تبصرة للمؤمنين والمخدوعين وأن يجعله ذخرا لي عند لقائه
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


أولا:
أخي أبو عمير
جزاك الله خيرا على نصحك
ولكن يا أخي الحبيب إن قولنا" الشهيد " ليست تأكيد على كونه شهيدا
ولكنها دعاء بأن يكون شهيدا
ونظير ذلك قولك " رحمه الله "
فهل اطلعت الغيب وعلمت أن الله قد رحم الأمام البخاري وشيخنا ابن باز وشيخنا ابن عثيمين ؟؟
نسأل الله لهم الرحمة والرضوان جزاء ما قدموا من خير لهذه الأمة
ولكن قولنا "رحمه الله" إنما هو دعاء لهم بالرحمة
ثانيا إخوتي:
الإمام الشهيد/ سيد قطب سواء اتفقنا أم اختلفنا معه
وسواء سميناه إماما أو مفكرا أو عالما أو كاتبا أو أديبا هذا لا يعني شيئا في تقييم فكره
ففكره ثاقب عميق ، فكر من عاش الشيء لا فكر من سمع عنه
وأدعوا الجميع إلى قراءة مقطعين فقط من كتابه الظلال
الأول : مقدمة الظلال
والثاني : مقدمة سورة الأنعام
ووالله لو قرأناها بتجرد وبحث عن الحقيقة لشعرنا أنها تخرج من قلب عاش في ظلال القءان وليس سمع بها فقط
ولكن يجب كذلك أن نقر جميعا أنه - أيا كان مسماه - ليس معصوما عن الخطأ
شأنه في ذلك شأن مشايخنا وأئمتنا البخاري وابن باز وابن عثيمين
فكلهم يخطيء ولكن خطأه لا يقدح فيه ولا في صدقه وخيريته
ونحتاج فقه الاختلاف لتعاملنا مع مخالفينا
وسيكون ردي القادم مفصلا حول فقه الاختلاف
وكذلك أقول لإخوتي مناصري أستاذنا سيد قطب:
لا تغلظوا للمخالفين ولا تقعوا فيما وقعوا هم فيه
بل أحبوهم كما قال أستاذنا سيد قطب
وألينوا لهم القول
فوالله هؤلاء المشايخ ليسوا مرجئة ولكن لعلهم قد جانبوا الصواب
أو لعل لفظهم حمل ما لا يحتمل
أو لعلهم بلغهم أمر خطأ - وآفة الأخبار رواتها -
ونبحث لهم عن العذر فيما قالوا
ونحسب أنهم قد اجتهدوا في الحكم عليه فأخطأوا
ونسأل الله أن يثيبهم أجر اجتهادهم ويغفر لهم خطأهم
وأن يرحم شهيدنا/ سيد وأن يغفر له خطأه وكل زلل زله
وأن يجعل الجنة متقلبه ومثواه
آآآآمييين


.
 

azizchimie

عضو فعال
#18
شكرا لصاحب الموضوع على موضوعه ... و الذي نحسبه لم يرد إلا الإفادة ... وكم من مريد للخير لم يصبه .....أردت أن أنقل أقوال العلماء في سيد قطب -رحمه الله - و الحمد سبقني بها أخونا أبو عمر .... فقد وفى فيما ذكر بما يتسع له المقام ...... كل الناس متفقين على شيئين و خاصة المسلمين فمن هدي النبوة .... عدم الإساءة لأحد و خاصة الأموات منهم .... إلا للتنبيه على أخطائهم ليتبنه لها الأحياء .... و الشيء الثاني ... احترام العلماء و توقيرهم العلماء و عدم الكلام فيهم .... خاصة للجاهلين ... أما العلماء .. فيكنون الإحترام لبعضهم ... إلا حين يجب التنبيه على زلات عظام بعد التناصح بينهم ... يكون في تجاهلها مضرة للمسلمين و فتنة لهم في دينهم .... من هذا و ذاك ..... علينا باحترام كلام أهل العلم في بعضهم البعض ... و الأخذ بالصواب بعيدا عن الهوى .... و التزيين الإعلامي و رفع بعض من لا يستحق الرفعة و وضع الرفيع منزلة من هو دونه .......إن كان العلامة الألباني مرجئ و العثيمين و بن باز .... و غيرهم من كبار العلماء ..... فوا مصيبتاه و السلام على الدنيا ..... ليس تعصبا لهم و لكن من قال في هؤلاء مرجئين فهو إما لا يعلم معنى الإرجاء أو لا يعلم من هم هؤلاء وكم حاربوا الإرجاء و كم علموا و تكلموا في الإرجاء حتى يحذره الناس و طلبة العلم..... فاتقوا الله في العلماء و لا يدفعن التعصب لأشخاص للإساءة إلى من لا يستحقها


آسف على الإطالة الله يهدينا جميعا لما يحب و يرضى ---- ----
 

warmsea

عضو جديد
#19
في ظلال القران براءه من الافتراء والاباطيييييييييييييل

كل من يقرأ كتابات سيد قطب ويتعمق فيها يجد مدي معايشته ومصداقيته لما كتب فهو لم يكتب عن القران الا بعد ان عايش معانيه رغم العزاب والالم الذي عايشه وقاساه رجل كتب وعلق وعايش في احلك لحظات المحن والابتلاء التي عايشها كتييييييير من المشايخ الاجلاء من قبله الامام احمد وابن تيميه وغيرهم كثييييييييير بقدر ما قدم لهذه الامه ويجعلها في ميزان حسناته وان تقرا الناس كتاباته بتجرد لتعرف كيف انه اجتهد وكد حتي يصلنا تفسير القران من انسان عاش معانيه ومفرداته واستراح في ظلاله فهنيئا له وربنا يتقبله مع الشهداء والصديقييييييين والاولياء والانبياء والمرسليييييييييييييين وحسن اولئك رفقا وصحبة-
 
أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#20
إخواني الأحبة الأفاضل
الأستاذ / سيد قطب - عليه رحمة الله تعالى - أديب عاش في ظلال القرآن بأحاسيسه و شعوره ، أصاب ما أصاب و أخطأ ما أخطأ ، فله و عليه.
و قد تكلم فيه العلماء - كما تفضل أخونا / أبو عمير بالبيان - بما فيه الكفاية فأنصفوا.
أما قولنا إنه ( شهيد ) فإن كان على سبيل الخبر فممتنع ، و إن كان على سبيل الدعاء فلا ريب بالجواز.
جزاكم الله خيرًا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى