الحالة
موضوع مغلق

العلم سلاحي

عضو محترف
التسجيل
23/6/08
المشاركات
421
الإعجابات
71
الإقامة
algeria
#1
يؤكد عراقي كان رهينة لدى احدى الجماعات المسلحة ان هذه المجموعات التي لا تعد ولا تحصى في العراق أصبحت تتبع أسلوباً واحداً في عملياتها يقضي بخطف كل من يشتبه بأن له صلة مع الأمريكيين ومحاكمته وفق محكمة إسلامية.
ويقول المقاول غالب سعدون الدوري (37 عاما) الذي بدا التعب واضحا على وجهه انه خطف في 22 مارس الماضي بينما كان متوجها إلى الموصل (370 كلم شمال بغداد)، بعد ان تبعه أربعة أشخاص في سيارة، ويوضح الدوري انه توقف بطلب هذه المجموعة معتقدا انها تريد مساعدة.
ويضيف: حين توقفت نزل رجل ضخم من السيارة وصرخ بأعلى صوته ضعوا هذا القذر العميل في حقيبة السيارة (...) ووجدت نفسي كالخراف أكبل وأوضع في صندوق السيارة بلمح البصر.
ويتابع: عشرات اللكمات وجهت لي لأنني حاولت مقاومتهم (...) لقد أغلقوا فمي وعصبوا عينيّ.
وفي بيت صغير يبعد حوالي الساعتين وجدت أمامي الرجل الضخم ينهال عليّ بالاهانات: عبيد.. خدم.. عملاء.. خونة.. جواسيس، حسبما أضاف الدوري الذي ينتمي إلى عشيرة نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام السابق عزة إبراهيم الذي ما زالت القوات الأمريكية تبحث عنه.
ويضيف: مرة انتابني الغضب وقلت للحراس: (حرام كل ما تقومون به فأنا رجل بريء).
ودخل حارس وقال لي: يا غبي اصمت، جماعة (الاردني المتشدد أبو مصعب) الزرقاوي تريدك ونحن نرفض لأن التهمة غير مؤكدة.
وبعد ذلك خضعت لتحقيق استمر ست ساعات.
ويقول هذا الرجل الذي يعمل في قطاع الانشاءات (اخذوا مني معلومات عن سكني في تكريت وأرقام هاتفي وأسماء أصدقائي وماذا كنت أعمل قبل سقوط النظام وسألوني كيف تم الاتصال بيني وبين الأمريكيين فاخبرتهم عن طريق المجالس البلدية في تكريت والموصل).
ويتابع: تركت أسبوعا آخر ثم عرضوني على ثلاثة من الرجال كانوا جالسين على احدى المصاطب والقرآن الكريم أمامهم.
اتضح لي انني كنت أمام المحكمة الشرعية حيث ذكر القاضي الذي عرف نفسه، انه من المحكمة الشرعية التابعة لجيش الصحابة.
ويشير إلى ان القاضي اكد لي ان العدالة هي سمة المحكمة، سنقوم بمحاكمتك وفق الشرع الحنيف.
بدأت المحكمة مراسيمها بقراءة المعلومات التي جمعت مني ثم جاء الشهود.
وحول هؤلاء الشهود، يقول الدوري: ان أحدهم كان مختطفا ايضا ويعمل مترجما في احدى القواعد الأمريكية في الموصل.
وهذا الشاهد قال للمحكمة إنني ابني في القاعدة ملاجىء تحت الأرض لصالح الجيش الأمريكي وهذه شهادة بحد ذاتها تقرر اعدامي.
أنكرت بشدة فاسكتني القاضي وقال لي سأعطيك حقك في الكلام.
أما شهود (الادعاء) الثلاثة، فكانوا الأسوأ في محاكمته.
فقد أكد أحدهم دخولي إلى القاعدة باستمرار وقال الشاهد الثاني انني استلمت مبالغ كبيرة من القوات الأمريكية، وهما أمران لم أنكرهما، على حد قوله.
ويتابع: أما الشاهد الثالث فقد نقل عن أحد الجنود الأمريكيين قوله امام جمع من المواطنين في احدى المناسبات (....) انني صديق للولايات المتحدة.
ويؤكد الدوري انه تحدث (بصراحة) في رده.
ويقول: قلت لهم إني أعمل في بناء المدارس والأمريكيون يمدحون أي شخص ينجز لهم أي عمل.
أنجزت خمس مدارس للأطفال في الموصل واستلامي مبالغ كبيرة فهذا أمر طبيعي لأن الأعمال كبيرة أيضا.
ويضيف: أما موضوع أن أنجز ملاجئ لهم تحت الأرض فمن الطبيعي ان هذا الأمر غير صحيح لأنهم لا يثقون في مجالهم العسكري بأي شخص.
طلبت من المحكمة التأكد من الموضوع.
ورفعت الجلسة بعد ذلك واعدت إلى الحجز حيث كان الطعام يأتيني من خلف الباب.
وبعد أسبوعين دقق هؤلاء الخاطفون في الأمر وتأكدوا ان هذا الرهينة مجرد مقاول في انشاء وترميم المدارس والمستشفيات.
ويقول الدوري: في أحد الأيام دخل الرجل الضخم (أحد الذين قاموا بخطفه) والقاضي وبدأ الرجل الضخم بتلاوة آيات من القرآن فيها أشياء عن التوبة والسماح والغفران والعفو عن المسيئين دون قصد أو تعمد، ثم نطق القاضي الحكم بالبراءة وعدم العودة إلى هذا العمل الذي أقوم به مجددا.
وفجر اليوم التالي، تم ترحيله بحافلة صغيرة مع شخصين آخرين.
ويقول: سرنا قرابة الساعتين حتى فتح الباب ووضع في جيبي مبلغ ألف دولار هي أموالي التي كانت لدي أثناء اختطافي وما ان نزلت حتى وجدت أمامي سيارتي في الشارع العام بانتظاري.
ويتابع الرجل انه لم يصدق عندما سمع ان القاضي قرر براءته، موضحا ان أحد الحراس قال له: أنت أول من يحصل على البراءة.
ولم يدخل قبلك رجل إلى هنا دون ان يحصل على القصاص.
ويؤكد ان هذا الحارس قال انه كان مؤمنا ببراءتي وطلب مني ان اتذكر انهم يقاتلون في سبيل الله لا من أجل الشهرة أو المال وانه كان من الواجب عليه ان ينضم إلى صفوف المجاهدين.
وقد عاد الدوري إلى منزله حيث استقبلته زوجته وابنه الذي يبلغ من العمر خمسة أشهر، ويؤكد: (كانت تجربة مريرة).

تحياتي
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى