الحالة
موضوع مغلق

rim2

عضو مشارك
التسجيل
10/4/08
المشاركات
27
الإعجابات
36
#1
عجبا لهاته الأمة ، هل لنا الحق في التصدي لصور المسيئة للرسول صلى الله عليه و سلم ؟؟؟ الجواب طبعا نعم ، لكن
تلك الصور صورت عمامة الرسول على شكل قنبلة يضعها فوق رأسه !!! فكيف عرف ذاك الرسام الأحمق أن الرسول كان يلبس هكذا و كيف جهل المسلمون ذاك ؟؟؟
السؤال لا أريد عنه إجابة ، لكن صاحبي أكد لي أن العديد من المسلمين عبر العالم يفضل لبس الطاقية و ينفر من لبس العمامة !!!! تلك إحصائيات قام بها و إنزعج لنتيجتها ، و طرح السؤال "إقتداءا بمن؟؟؟" فلم يجد له إجابة حتى الآن !!!
بل و قال لي ذات مرة "نحن لا نستطيع نصرة رسول الله لأننا نحبه و نكره عمامته، بل فضلنا -حسب الإحصائيات- لو أنه لبس تلك الطاقية، فكان من السهل على ذلك اليهودي الدنماركي أن يرسم عمامة الرسول صلى الله عليه و سلم على شكل قنبلة لأنه رأى أن كل المسلمين يفضلون لبس طاقية اليهود على تاج الرسول صلى الله عليه و سلم "...!!!
قد تقول أن الموضوع تافه ، لكن أجب عن السؤال في نفسك ، و إحتفظ بإجابتك مسبقا : "هل تكره أصلا العمامة" ؟؟؟
أتدرون ماذا قال لي صاحبي يومها ؟؟؟
لقد قال لي
"قررت أن أضع قنبلة العمامة على رأسي نصرة لرسول الله صلى الله عليه و سلم و لو كره الكافرون"
منقول
 

أبو حمزة الأثري

الوسـام الذهبي
التسجيل
2/12/07
المشاركات
2,398
الإعجابات
51
الإقامة
رفح-فلسطين
#2
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

أختي الكريمة بارك الله فيكي
و لكن النبي صلى الله عليه و سلم
لبس الطاقية _ أي القلنسوة _ و ليست لليهود
و لبس العمامة و الغطرة ..... و أنا شخصيا أنوع بينها في اللبس
و ها هي أغطية الرأس في اللغة
العِمَامَةُ: من لباس الرأس ، وجمعها عمائم ، واعتمَّ الرجل وتعمَّم: إذا كوّر (طوى) العمامة على رأسه عدة أكوار (طَيَّات). وهي من لباس العرب، اشتهروا به حتى قيل: " اختصّت العرب بأربع: العمائم تيجانها ، والدروع حيطانها ، والسيوف سيجانها، والشِّعر ديوانها". وكانت من علامات الشرف والسؤدد عندهم .
وهناك : عمامة حجازية ، وعمامة مصرية ، وعمامة عمانية ، وعمامة سودانية ، وعمامة بدو فلسطين ، وعمامة لبنانية ، والعمامة الجزائرية ، والعمامة الشنقيطية . ولا يميز هذه العمامات عن الأخرى إلا بطريقة ربطها على الرأس فقط لا غير . ونسبة التشابه 95% في الشكل النهائي .
أسماء العمائم . للعمامة أسماء كثيرة منها: المُكَوَّرة ، والعِصَابة ، والمِعْجَر ، والعَمَار ، والمِشَوذ ، والمُقَعَّطة ، والتَّلْثيمة. وهذه الأسماء مأخوذة من هيئة تكويرها وطيِّها على الرأس .
الطَاقِيّةُ : فوائد من المعجم العربي لأسماء الملابس لرجب عبد الجواد (ص 311-312) فالطاقية تسمية متأخرة ولم تكن تسمى في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - بهذا الاسم ، وقد وردت هذه التسمية في القرن السادس الهجري عند الرحالة الأندلسي أبي حامد الغرناطي)تحفة الألباب ص 101( ، ووردت في القرن الثامن عند ابن بطوطة ( رحلة ابن بطوطة ص 210) ، وهي كلمة عامية مولدة ، وهي غطاء الرأس من الصوف أو القطن ونحوها .
والطاقية التي توضع تحت العمامة ، وهي شقة البز ، وهي مرادفة لكلمة طربوش ، وهناك أدلة تؤكد أن بعض المسلمين كانوا يلبسون غالبًا طاقيتين أو كلوتتين : طاقية وطربوش ، فيقول ابن بطوطة: فإذا استقر بهم المجلس نزع كل واحد قلنسوته ووضعها بين يديه ، وتبقى على رأسه قلنسوة أخرى من الزرد خاني( الرحلة ص 303) ، وقد كان الرومانيون في مدينة لاذق يميزون بالقلانس الطوال ، منها الحمر والبيض (الرحلة 305) . وكانت قلنسوة الأتراك طويلة محددة الرأس (تحفة الألباب للغرتاطي ص 102) .
الْقَلَّنْسُوة ( الكمة ) : ( لسان العرب 12/527 ) وفي الصحاح الكمة القلنسوة المدورة لأنها تغطي الرأس ، ويروى عن عمر رضي الله عنه أنه رأى جارية متكمكمة فسأل عنها فقالوا أمة آل فلان فضربها بالدرة ، وقال: يالكعاء أتشبهين بالحرائر أرادوا متكممة فضاعفوا ، وأصله من الكمة كمكمت الشيء إذا أخفيته وتكمكم في ثوبه تلفف فيه ، وقيل أراد متكممة من الكمة القلنسوة ، وفي الحديث كانت كمام أصحاب رسولا بطحا ، وفي رواية أكمة قال هما جمع كثرة وقلة للكمة القلنسوة يعني أنها كانت منبطحة غير منتصبة وإنه لحسن الكمة أي التكمم .
الْكُوفِيّة ( الحطة ) : ( حواشي الشرواني والعبادي 8/311 ) وهي الطاقية التي تلبس في الرأس تحت الخمار .
الْقُبَّعَةُ : اسم لأنواع عديدة من أغطية الرأس . وتتكون من تاج وهو الجزء الذي يلامس الرأس وحافة دائرية في معظم الأحوال . وتختلف القبعة عن أغطية الرأس الأخرى مثل: القلنسوة النسائية والقلنسوة والخوذة وقلنسوة البرنس. ولأغلب القبعات حافة صغيرة ، وقد لا توجد حافة على الإطلاق . ولكن كلمة قبعة كما تُستخدم في هذه المقالة تشير إلى أغطية الرأس التي ليس لها حافة أيضًا.
العقال : يُصنع من وبر الإبل أو صوف المعز، وهو أسود اللون. ويُلبس على الحطة أو الكوفية على شكل دائرتين إحداهما فوق الأخرى، وقد يتصل به خيط أو خيطان يتدليان للخلف.
الغترة أو الشماغ : قطعة قماش مربعة الشكل تصنع من القطن أو الصوف. تطوى على نصفين لتكون على شكل مثلث توضع قاعدته على الرأس فوق طاقية بحيث يتدلى طرفاها على جانبي الرأس أمام الصدر، وتتدلى مؤخرتها على الظهر. وهي تسمى غترة في دول الخليج إذا كانت بيضاء، وتسمى شماغًا أو يشماغًا إذا كانت أرضيتها بيضاء ومزينة بأشكال هندسية حمراء أو سوداء.
تحياتي أختي ريم , أسأل الله ان يجازيك خيرا على غيرتك على الدين و النبي الكريم
صلى الله عليه و سلم .
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,017
#3
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

جزاك الله خير أخي الكريم ومشكور بارك الله بك
والشكر موصول لأخونا الحبيب أبوحمزه جزاه الله خير على هذه الإضافه الطيبه
وفقكم الله
 

فارس

عضو ذهبي
التسجيل
7/12/05
المشاركات
782
الإعجابات
105
#4
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

جزاك الله خير أخي الكريم ومشكور بارك الله بك
والشكر موصول لأخونا الحبيب أبوحمزه جزاه الله خير على هذه الإضافه الطيبه
وفقكم الله
.
 

دمعه العراق

عضو محترف
التسجيل
4/3/08
المشاركات
459
الإعجابات
202
#5
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

بارك الله فيك اختي العزيزه
جعله ربي في موازين حسناتك
 

rim2

عضو مشارك
التسجيل
10/4/08
المشاركات
27
الإعجابات
36
#6
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

لك جزيلا الشكر اخ حمزة على هذه الاضافة
ولك مني فائق الاحترام والتقدير
جزاك الله خيرا
 

That's Me

الوسـام الماسـي
التسجيل
24/9/07
المشاركات
3,869
الإعجابات
1,470
الإقامة
Egypt . EL Arish
#7
مشاركة: (((--- يحب رسول الله و يكره عمامته ---)))

أختي الكريمة بارك الله فيكي

و لكن النبي صلى الله عليه و سلم
لبس الطاقية _ أي القلنسوة _ و ليست لليهود
و لبس العمامة و الغطرة ..... و أنا شخصيا أنوع بينها في اللبس
و ها هي أغطية الرأس في اللغة
العِمَامَةُ: من لباس الرأس ، وجمعها عمائم ، واعتمَّ الرجل وتعمَّم: إذا كوّر (طوى) العمامة على رأسه عدة أكوار (طَيَّات). وهي من لباس العرب، اشتهروا به حتى قيل: " اختصّت العرب بأربع: العمائم تيجانها ، والدروع حيطانها ، والسيوف سيجانها، والشِّعر ديوانها". وكانت من علامات الشرف والسؤدد عندهم .
وهناك : عمامة حجازية ، وعمامة مصرية ، وعمامة عمانية ، وعمامة سودانية ، وعمامة بدو فلسطين ، وعمامة لبنانية ، والعمامة الجزائرية ، والعمامة الشنقيطية . ولا يميز هذه العمامات عن الأخرى إلا بطريقة ربطها على الرأس فقط لا غير . ونسبة التشابه 95% في الشكل النهائي .
أسماء العمائم . للعمامة أسماء كثيرة منها: المُكَوَّرة ، والعِصَابة ، والمِعْجَر ، والعَمَار ، والمِشَوذ ، والمُقَعَّطة ، والتَّلْثيمة. وهذه الأسماء مأخوذة من هيئة تكويرها وطيِّها على الرأس .
الطَاقِيّةُ : فوائد من المعجم العربي لأسماء الملابس لرجب عبد الجواد (ص 311-312) فالطاقية تسمية متأخرة ولم تكن تسمى في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - بهذا الاسم ، وقد وردت هذه التسمية في القرن السادس الهجري عند الرحالة الأندلسي أبي حامد الغرناطي)تحفة الألباب ص 101( ، ووردت في القرن الثامن عند ابن بطوطة ( رحلة ابن بطوطة ص 210) ، وهي كلمة عامية مولدة ، وهي غطاء الرأس من الصوف أو القطن ونحوها .
والطاقية التي توضع تحت العمامة ، وهي شقة البز ، وهي مرادفة لكلمة طربوش ، وهناك أدلة تؤكد أن بعض المسلمين كانوا يلبسون غالبًا طاقيتين أو كلوتتين : طاقية وطربوش ، فيقول ابن بطوطة: فإذا استقر بهم المجلس نزع كل واحد قلنسوته ووضعها بين يديه ، وتبقى على رأسه قلنسوة أخرى من الزرد خاني( الرحلة ص 303) ، وقد كان الرومانيون في مدينة لاذق يميزون بالقلانس الطوال ، منها الحمر والبيض (الرحلة 305) . وكانت قلنسوة الأتراك طويلة محددة الرأس (تحفة الألباب للغرتاطي ص 102) .
الْقَلَّنْسُوة ( الكمة ) : ( لسان العرب 12/527 ) وفي الصحاح الكمة القلنسوة المدورة لأنها تغطي الرأس ، ويروى عن عمر رضي الله عنه أنه رأى جارية متكمكمة فسأل عنها فقالوا أمة آل فلان فضربها بالدرة ، وقال: يالكعاء أتشبهين بالحرائر أرادوا متكممة فضاعفوا ، وأصله من الكمة كمكمت الشيء إذا أخفيته وتكمكم في ثوبه تلفف فيه ، وقيل أراد متكممة من الكمة القلنسوة ، وفي الحديث كانت كمام أصحاب رسولا بطحا ، وفي رواية أكمة قال هما جمع كثرة وقلة للكمة القلنسوة يعني أنها كانت منبطحة غير منتصبة وإنه لحسن الكمة أي التكمم .
الْكُوفِيّة ( الحطة ) : ( حواشي الشرواني والعبادي 8/311 ) وهي الطاقية التي تلبس في الرأس تحت الخمار .
الْقُبَّعَةُ : اسم لأنواع عديدة من أغطية الرأس . وتتكون من تاج وهو الجزء الذي يلامس الرأس وحافة دائرية في معظم الأحوال . وتختلف القبعة عن أغطية الرأس الأخرى مثل: القلنسوة النسائية والقلنسوة والخوذة وقلنسوة البرنس. ولأغلب القبعات حافة صغيرة ، وقد لا توجد حافة على الإطلاق . ولكن كلمة قبعة كما تُستخدم في هذه المقالة تشير إلى أغطية الرأس التي ليس لها حافة أيضًا.
العقال : يُصنع من وبر الإبل أو صوف المعز، وهو أسود اللون. ويُلبس على الحطة أو الكوفية على شكل دائرتين إحداهما فوق الأخرى، وقد يتصل به خيط أو خيطان يتدليان للخلف.
الغترة أو الشماغ : قطعة قماش مربعة الشكل تصنع من القطن أو الصوف. تطوى على نصفين لتكون على شكل مثلث توضع قاعدته على الرأس فوق طاقية بحيث يتدلى طرفاها على جانبي الرأس أمام الصدر، وتتدلى مؤخرتها على الظهر. وهي تسمى غترة في دول الخليج إذا كانت بيضاء، وتسمى شماغًا أو يشماغًا إذا كانت أرضيتها بيضاء ومزينة بأشكال هندسية حمراء أو سوداء.
تحياتي أختي ريم , أسأل الله ان يجازيك خيرا على غيرتك على الدين و النبي الكريم
صلى الله عليه و سلم .

جزاكم الله كل خيرا

وشكرا ً للاخت الكريمة

تقبلوا تحياتي ،،،
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى