الحالة
موضوع مغلق

Jacky

طبيب بشري
التسجيل
31/10/03
المشاركات
2,057
الإعجابات
7
الإقامة
بلاد الله الواسعة
#1
يمكن أن يتأثر عدد كبير من الأمراض الجلدية بالحمل وخاصة الأمراض التالية :
· الورم القتاميني الخبيث ( الميلانوما ) عادة لا يزداد خطر الميلانوما أثناء الحمل , حيث أن الحمل لا يعتبر عامل خطر للمريض المستأصلة منه الميلانوما لمدة خمس سنوات , لكن يمكن أن يكون الورم القتاميني الخبيث المشخص أثناء الحمل أسمك ويكون عندها انذاره أسوأ.
· الوحمات حيث يمكن أن تتطور نحو الكبر أو زيادة التصبغ ويكمن أن تظهر تبدلات نسيجية قليلة غير نموذجية .
· الليفومات الجلدية Dermatofibromas والعضلومات الملساء Leiomyomas والجدرات Keloids والغرن اليفي الجلدي الناشز Drematofibrosarcoma protuberans يمكن أن يتطوروا أو ينمو بسرعة أثناء الحمل .
· التهاب الجلد التأتبي : يبدو أنه يميل نحو الأسوأ أكثر من التحسن ويمكن أن يظهر لأول مرة أثناء الحمل وقد يتواجد مع تقرن جريبي أو التهاب جلد اليدين التخريشي الناجم عن الغسيل بعد الولادة أو التهاب جلد الحلمة نتيجة الإرضاع .
· الصداف : يبدو أن حاله يميل نحو التحسن أكثر من السوء وغالبا ما يظهر ذلك في الثلث الأخير من الحمل ولكن يمكن أن يظهر بشكل أبكر ويستمر ذلك حتى الولادة أو بعد ذلك بينما التهاب المفاصل الصدفي قد يسوء , وقد يترافق الصداف البثري المعمم مع الحمل حيث يترافق مع نقص في الكالسيوم و\أو الفيتامين د ويتظاهر بأعراض جهازية شديدة : وهن عام , حمى , غثيان و إقياء , تكزز, و نوبات مرضية مع ظهور بثرات متجمعة على حواف البقع الحمامية المتناظرة تبدأ من المركز وتنتشر بشكل نابذ ( انظر الشكل ) ويتوافق الفحص النسيجي مع الصداف ويكون الومضان المناعي سلبي وتتم معالجته بالبريدنيزون .
- ·الذأب الجلدي المزمن لا يتأثر بالحمل
·الذئبة الحمامية الجهازية إن كانت ثابتة لمدة ثلاثة أشهر قبل الحمل فهي جيدة التحمل وإن كانت نشطة أثناء الحمل فسوف تسوء الحالة في 50% من الحالات مع احتمال اصابة الوليد بالذئبة عند أم لديها الضادات الدموية anti-Ro (SS-A) , ما عدا احتمال سوء حالة الاعتلال الكلوي والقلبي , وقليل منهم قد يموت أو يتعرض لتلف كلوي وغالبا ما يحدث لمعان الجلد الذي يشمل على التهاب الأوعية مع امكانية ازدياد الالتهابات المفصلية وزيادة خطر الاجهاض التلقائي والخدج ( الولادات المبكرة ) مع امكانية حدوث حصار قلب خلقي والتهابات جلد ضيائية .
· التصلب الجهازي لا يتأثر نسبيا بشكل عام .
· العقبول البسيط مرض فيروسي معد فإن حصل الانتان الأولي به أثناء الحمل فإن 50% من الأجنة سيصابوا ويقترب معدل الوفيات بالنسبة للأجنة إلى 50% أما بالنسبة للآفات الناكسة فلا يزداد حدوثها أثناء الحمل وبالنسبة للآفات الناكسة أثناء الولادة فقد يصاب الوليد بمعدل 50% من الولادات عند أم مصابة بهجمة عقبولية أثناء الولادة وبسبب خطورة الاختلاطات المترافقة مع العقبول البسيط فالمعالجة ضرورية للانتان الأولي والأنتانات الناكسة في فترة اقتراب الولادة وهناك نتائج جيدة مع خبرة واسعة باستخدام الأسيكلوفير ليعطي أقل خطر ممكن مترافق مع استخدامه في الحمل والارضاع وكذلك الحال بالنسبة للفالسيكلوفير والفامسيكلوفير , وينصح باجراء الولادة القيصرية
المقالة للدكتور نبيل نذير الوتار
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى