Genuine Key


Genuine Key


Moved to new forum, Click Here to register

تم الانتقال للمنتدى الجديد, اضغط هنا للتسجيل
أرجو نصائح : ما أفضل عن قراءة سورة الكهف في الصلاة.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

ما أفضل أو ما أصح :

قراءة السورة في أربعة أجزاء، كل جزء في ركعة من صلاة المغرب وصلاة العشاء من يوم الخميس.
قراءة السورة في جزئين، كل جزء في ركعة من صلاة المغرب من يوم الخميس.
قراءة السورة في جزئين، كل جزء في ركعة من صلاة العشاء من يوم الخميس.
قراءة السورة كاملة في الركعة الأولى من صلاة المغرب من يوم الخميس.
قراءة السورة كاملة في الركعة الأولى من صلاة العشاء من يوم الخميس.

نصائح قراءة الكهف الصلاة.

مسجد قرطبة الذي حول الى كنيسة بعد انهزام العرب بالاندلس.


رحم الله من اتاني بنصيحة وهدانا جميعا الى سبيل الرشاد.

المواضيع المشابهه

سُنَّة قراءة الكهف يوم الجمعة

ما فضل قراءة سورة الكهف؟

من فضائل المداومة على قراءة سورة الكهف

أفضل اختراع في العالم اكتشف في القرآن الكريم (سورة الكهف)

نصائح هامة لمن يسرح في الصلاة .. أرجو التثبيت



سور المسجد ينظر من الخارج.


بارك الله فيكم وجزاكم الله كل الخير باي شكل ييسره رب العالمين أهم شيئ تكون القراءة قبل صلاة مغرب الجمعه تقبل رب العالمين منك
ولا تنسانا من دعواتك


بارك الله فيكم لحسن كلماتك وحسن مشاركتك.

اللهم نور قلبك بنور القرآن ويرزقك حسن الاخلاق ويرزقك ذرية صالحة.


الجواب :
اليوم يبدأ من غروب شمس اليوم الذي يسبقه ، لهذا فالليالي تسبق الأيام ، قال الله تعالى : " سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما " [ الحاقة : 7 ] . وقد ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :
أ. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق " . رواه الدارمي ( 3407 ) . والحديث : صححه الألباني في " صحيح الجامع " ( 6471 ) .
ب. " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين " . رواه الحاكم ( 2 / 399 ) والبيهقي ( 3 / 249 ) . والحديث : قال ابن حجر في " تخريج الأذكار " : حديث حسن ، وقال : وهو أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف . انظر : " فيض القدير " ( 6 / 198 ) . وصححه الألباني في " صحيح الجامع " ( 6470 ) .
ج. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ". قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به . " الترغيب والترهيب " ( 1 / 298 ) .
واستنادا إلى ما سبق من أدلة فإن سورة الكهف تُقرأ في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس ، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس ، وعليه : فيكون وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .
قال المناوي : قال الحافظ ابن حجر في " أماليه " : كذا وقع في روايات " يوم الجمعة " وفي روايات " ليلة الجمعة " ، ويجمع بأن المراد اليوم بليلته والليلة بيومها . " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .
وقال المناوي أيضاً : فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي رضي اللّه عنه . " فيض القدير " ( 6 / 198 ) .

وظاهر الأحاديث أنه لا يلزم أن تقرأ السورة دفعة واحدة، بل لو فرق قراءتها في أثناء اليوم حصل المأمور به، إذ المقصود أن تقع قراءة جميع السورة في ذلك الوقت المخصوص، وكذا لو قرأها في الصلاة فلا بأس، إذ المقصود من قراءتها يحصل بذلك،


ومن قرأ الكهف في الصلاة ينال الثواب الموعود به ـ إن شاء الله ـ


إضافة إلى ثواب القراءة في الصلاة.


ولكن المداومة على قراءة سورة معينة في وقت معين على هيئة توهم أن هذا سنة، يخشى أن يكون داخلاً في حد البدعة





والله تعالى أعلم .


الله يرزقك ثواب الدنيا وثواب الآخرة.


[B][FONT=Arial]الجواب :


ولكن المداومة على قراءة سورة معينة في وقت معين على هيئة توهم أن هذا سنة، يخشى أن يكون داخلاً في حد البدعة





والله تعالى أعلم .


جزاك الله الخير أخي أبو محمود على هذا التوضيح المفيد !!!.
أظن أن قراءة سورة الإخلاص كان لها بعض التمييز بما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
بعث رجلاً على سرية ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بـ (قل هو الله أحد)
فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
فقال: " سلوه لأي شيء يصنع ذلك؟ . " .
فسألوه ، فقال : لأنها صفة الرحمن ، وأنا أحب أن اقرأ بها ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أخبروه أن الله يحبه " ... متفق عليه.


كل الشكر والتقدير لحضورك المنير أخي أبو محمود العزيز ..


شكرا لك يا أخي لهذه التوضيحلت.
الله يرزقك الايمان والتقوى.


شكرا لك يا أخي لهذه التوضيحلت.
الله يرزقك الايمان والتقوى.
الشكر الوافر لحضورك المفيد أخي الكريم ..



جزاك الله الخير أخي أبو محمود على هذا التوضيح المفيد !!!.
أظن أن قراءة سورة الإخلاص كان لها بعض التمييز بما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
بعث رجلاً على سرية ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بـ (قل هو الله أحد)
فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
فقال: " سلوه لأي شيء يصنع ذلك؟ . " .
فسألوه ، فقال : لأنها صفة الرحمن ، وأنا أحب أن اقرأ بها ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أخبروه أن الله يحبه " ... متفق عليه.


كل الشكر والتقدير لحضورك المنير أخي أبو محمود العزيز ..
جزاك الله خيرا أخي أنيس علي هذه الاضافة المفيدة :

وإتماما للفائدة

لا ينبغي للمسلم أن يخص صلاة معينة بقراءة معينه إلا ما ثبت عن

النبي صلى الله عليه وسلم تخصيصه كتخصيص الوتر بقراءة الأعلى والكافرون والإخلاص، وتخصيص الجمعة بقراءة الأعلى والغاشية أو الجمعة والمنافقون، وتخصيص فجر الجمعة بالسجدة وهلى أتى، وتخصيص رغيبة الفجر وسنة المغرب وركعتي الطواف بقراءة الكافرون والإخلاص، ودلائل ذلك معروفة مشهورة كما وضحت سابقا............

وأما ما عدا ذلك فالأولى للمسلم ألا يخصه بقراءة معينة، بل يحرص على متابعة هدي النبي صلى الله عليه وسلم في القراءة ما أمكنه، ولكن ليس ذلك من البدع إذا لم يعتقد المصلي أن لتلك السورة فضيلة معينة أوجبت تخصيصها بالقراءة، وذلك لأن الأصل هو أن للمسلم أن يقرأ بما شاء من القرآن فإن خص صلاة معينة بقراءة معينة معتقدا أن لذلك فضلا فهذا ممنوع شرعا؛ لأن الفضائل لا تثبت إلا بالدليل، وأما مع عدم اعتقاد فضيلة معينة فله أن يقرأ بما شاء، وأن يخص تلك الصلاة بهذه السور، وإن كان ذلك خلاف الأولى، والأفضل تركه لما تقدم.
قال الشيخ ابن باز رحمه الله: لكن يجوز للمؤمن أن يختار بعض السور وبعض الآيات يقرأ بها لكن مع اعتقاده وإيمانه بأن هذا شيء ليس بلازم، وأنه لا بأس أن يقرأ غيرها من الآيات والسور، فمع هذا الاعتقاد لا حرج، ولكن الأولى والأفضل ألا تستمر على هذا الشيء، بل تقرأ تارة كذا وتارة كذا حتى لا تعتاد هذا الشيء فتظن أنه لازم، فإن المسلم لو اعتاد الشيء يشق عليه فراقه.
والله أعلم





أدوات الموضوع

الانتقال السريع

منتديات داماس

DamasGate