Genuine Key


Genuine Key


Moved to new forum, Click Here to register

تم الانتقال للمنتدى الجديد, اضغط هنا للتسجيل
كلمات لا يُلقى لها بال ..



كلمات يُلقى


هو ربنا فين ؟ ( بقلم # خالد سامي )


لما بنبقى بنتظلم هو فين ؟ لما يبقى في كمية الفساد اللي في كل حتة دي ربنا فين ؟

ولما ببقى بدعي بحاجة نفسي تتحقق ومابتحصلش !

، ربنا فين ؟ لما ببقى تايهه ومحتار ربنا فين ؟ لما ناس بتموت وأطفال بتتخطف وقلوب بتتقهر ربنا فين ؟

ربنا فين وسط كل حياتنا بكل تفاصيلها !

ده مش كُفر .. واللي بيسأله مش ملحد ولا مجرم .. الشخص ده مش مُتّهم ، مشكلته إنه عاش في مجتمع بيجرّم التساؤل ..

مع إنه بالعكس ، ده شخص نفسه يلاقي ربنا ويقرّب منه ، نفسه يتطمن إنه جنبه وسامعه وبيحميه ، ده شخص بيحب ربنا أوي لدرجة إنه عايز يتأمد من وجوده :')


الشخص ده أنا وانت وغيرنا كتير ، بس هو مش واخد باله من تفاصيل كتير في حياته .. تاه وسط الظروف والمادة والحياة اللي بتتحسب بالورقة والقلم ..

مخدش باله إن كل الأنبياء اتأذوا في حياتهم سنين وربنا مُطّلع عليهم رغم حبه ليهم

مخدش باله إن ربنا من حكمته يسيبنا كده !

أيوه يسيبنا نتأمل ونتحسس وجوده .. وإلا كان يبقى مسموحلنا نشوفه

مخدش باله إن عشان كده هى دنيا ودار إبتلاء .. أومال الإمتحان يبقى فين لو ربنا اتصرّف في كل حاجة وفي كل وقت ؟

مخدش باله إن على قدر المحبة بيبقى البلاء .. وإنه في بكاه ده بيبقى عايز يسمع صوته

مخدش باله من رسايل ربنا اللي محوطاه ، من الطبيعة وتفاصيلها ، من قلبه اللي بينبض ونَفَسه اللي مابيوقفش .. ونِعمه اللي أخدها مُسلّمات

مخدش باله إنه كل يوم بيقول للسما والأرض "لو خلقتموهم لرحتموهم"

وإنه يمكن في يوم ، نادى في أهل السماء "أُشهدكم يا ملائكتي أني أحب فلان فأحبوه"

مخدش باله من موقف حصل قدامه "صدفة" وهى رسالة مقصودة

ولّا آية شافها متعلّقة ربنا عايز يقولهاله

ولّا جملة اتقالته على لسان حد كانت كلام ربنا ليه

مخدش باله من لحظات فرحُه وافتكر إن ربنا اللي اديهاله زى ما حاسب ربنا على لحظات حزنه

مخدش باله إن وهو بيدعي وبيلح ، ربنا بيقول له مش ده الخير .. أنا شايلك الأحسن اللي هيفرّح قلبك

مخدش باله إن ربنا بيغيِر على قلبه فحرمه من فلان اللي امتلكه واستعبده

مخدش باله إن قمة الحب والسلام النفسي في معرفة ربنا مخدش باله من راحة وسكينة في قلبه بعد ركعتين مناجاة

مخدش باله إنه لما يبنام .. ربنا لا يغفل عن تدبير حياته

مخدش باله إن ربنا ابتلاه في الدنيا "الفانية" اللي هتنتهي بعد كام سنة عشان يبهره بفوزه في الجنة "الخالدة"

مخدش باله إن ربنا "رقيب" ..

مخدش باله من آية "واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا" مخدش باله من آية "قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى"

مخدش باله إن ربنا مخلقناش عشان يدينا حاجات مادية لكن الغاية والإمتحان في "اليقين و المعيّة"

مخدش باله إن من سمو العلاقة اللي بينه وبين ربنا اللي مابتتجسدش في هات وخُد

مخدش باله إن ربنا أصل ومنتهى كل حاجة ..

مخدش باله من رسايله ليه وإن من ضمنها الموضوع ده اللي مكتوب عشانه :')


مخدش باله إن ربنا هو روح الكون .. وقمة حضوره في قمة غيابه "المرئي" :')



كلمات يُلقى

المواضيع المشابهه

تعالو نشوف ايه اللى بيحصلنا واحنا مش واخدين بالنا

شوف حكاية البنت اللي طلبت دليفري(ربنا يستر علينا)

لو بنحب ربنا

كيف لا نحب ربنا

ربنا يباركله اللى يساعدنى فى مشكلة الخط العثمانى


يعلم الله يا اخي ابكتني هذه الرسالة الله يجزاك عنا كل الخير



ضاقت بنا الدنيا حسبنا الله ونعم الوكيل


يعلم الله يا اخي ابكتني هذه الرسالة الله يجزاك عنا كل الخير



ضاقت بنا الدنيا حسبنا الله ونعم الوكيل
ضاقت لدرجه ان الواحد بقا بيتعجل يوم القيامه .. بقي بيقول يارب كفايه عليا ذنوووب كده ..


ربنا يرحمنا برحمته اللي وسعت كل شئ "


صحيح أن الرحمن قد شهد بالإنسان أنه خُلق ضعيفا :
" يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا (28) " النساء
وفي سورة المعارج قال أيضاً "
إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) "
ولكن في هذا التساؤل - هو فين ربنا من كل اللي بيحصلنا ده - مخالفة صريحة لمنهج الإيمان وعلى المؤمن أن يتجنبها ,
ومن يقرأ قوله تعالى :
" وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59) " الأنعام
يدرك حجم مخالفته وخطورة قوله ,
ولكن إذا تابعنا قوله عز وجل في سورة المعارج لقرأنا :
" وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ (35) فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ (36) عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزِينَ (37) أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ (38) كَلَّا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ (39) "
وفي هذا الرد ما يكفي لعودة المؤمن إلى إيمانه ,
مزيد من الشكر لحضورك المفيد ومني التقدير ..


الله
الرحمن
الرحيم
الملك
القدوس
السلام
المؤمن
المهيمن
العزيز
الجبار
المتكبر
الخالق
البارئ
المصور
الغفار
القهار
الوهاب
الرزاق
الفتاح
العليم
القابض
الباسط
الخافض
الرافع
المعز
المذل
السميع
البصير
الحكم
العدل
اللطيف
الخبير
الحليم
العظيم
الغفور
الشكور
العلي
الكبير
الحفيظ
المقيت
الحسيب
الجليل
الكريم
الرقيب
المجيب
الواسع
الحكيم
الودود
المجيد
الباعث
الشهيد
الحق
الوكيل
القوي
المتين
الولي
الحميد
المحصي
المبدئ
المعيد
المحيي
المميت
الحي
القيوم
الواجد
الماجد
الواحد
الأحد
الفرد
الصمد
القادر
المقتدر
المقدم
المؤخر
الأول
الآخر
الظاهر
الباطن
الوالي
المتعالي
البر
التواب
المنتقم
العفو
الرءوف
مالك الملك
ذو الجلال والإكرام
المقسط
الجامع
الغني
المغني
المانع
الضار
النافع
النور
الهادي
البديع
الباقي
الوارث
الرشيد
الصبور
لا حول ولا قوة إلا بالله تعالى - فى أسماء الله تعالى الحسنى بالأعلى
الرد على كل أسئلتك
لا راد لأمره وقضائه

وإن كان عنوان الموضوع ( شرعيا وفقهيا - لايجوز والله تعالى أعلى وأعلم )
تحياتى للجميع











صحيح أن الرحمن قد شهد بالإنسان أنه خُلق ضعيفا :
" يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا (28) " النساء
وفي سورة المعارج قال أيضاً "
إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) "
ولكن في هذا التساؤل - هو فين ربنا من كل اللي بيحصلنا ده - مخالفة صريحة لمنهج الإيمان وعلى المؤمن أن يتجنبها ,
ومن يقرأ قوله تعالى :
" وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59) " الأنعام
يدرك حجم مخالفته وخطورة قوله ,
ولكن إذا تابعنا قوله عز وجل في سورة المعارج لقرأنا :
" وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ (35) فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ (36) عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزِينَ (37) أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ (38) كَلَّا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ (39) "
وفي هذا الرد ما يكفي لعودة المؤمن إلى إيمانه ,
مزيد من الشكر لحضورك المفيد ومني التقدير ..
لالا
يا مشرفنا.. مفيش قصد من موضوع ( هو فين ربنا من كل ده)
غير أن مجرد سؤال لواحد عادي
بيسأل ربنا ساب اللي بيظلموا ويقتلوا في الناس ذي

انا عارف ان في ناس كتير هتفهم ده غلط
بس الكلام ده جي في وقته

ايوه.. وسط دمار سورية
والظلم اللي مصر فيه هي والعراق ..... و و و
لكن الغرض هنا أن عاوز أوصل رساله للكل انها
ربنا عاوزنا ندعيه

عاوز يكون في حجه تكون للبشر كلهم أن لو حد دخل الجنه
تكون ذي السبب

تكون الدعوة هي السبب

يكون الصبر علي البلوه السبب


ده الغرض من الموضوع لا غير

ويعلم الله انننا لا نقصد انا أو مشاركيني في الموضوع شئ....


ربنا يعزك على النصيحة... والدليل اللي من كتاب الله ��



[/QUOTE]
صحيح يا استاذ محسن

بس بالنسبه بعنوان الموضوع.. اقرا المشاركة الي قبل دي


لالا
يا مشرفنا.. مفيش قصد من موضوع ( هو فين ربنا من كل ده)
غير أن مجرد سؤال لواحد عادي
بيسأل ربنا ساب اللي بيظلموا ويقتلوا في الناس ذي

انا عارف ان في ناس كتير هتفهم ده غلط
بس الكلام ده جي في وقته

ايوه.. وسط دمار سورية
والظلم اللي مصر فيه هي والعراق ..... و و و
لكن الغرض هنا أن عاوز أوصل رساله للكل انها
ربنا عاوزنا ندعيه

عاوز يكون في حجه تكون للبشر كلهم أن لو حد دخل الجنه
تكون ذي السبب

تكون الدعوة هي السبب

يكون الصبر علي البلوه السبب


ده الغرض من الموضوع لا غير

ويعلم الله انننا لا نقصد انا أو مشاركيني في الموضوع شئ....


ربنا يعزك على النصيحة... والدليل اللي من كتاب الله ï؟½ï؟½
" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) " البقرة .
مزيد من الشكر على هذا التوضيح ..


صحيح يا استاذ محسن

بس بالنسبه بعنوان الموضوع.. اقرا المشاركة الي قبل دي
كتبت وأرسلت
أثناء إعداد ورفع مداخلتى
فلم أراهما قبلا
عموما - كان ممكن أن تكتب العنوان بصيغة أخرى
مثل التى حفظت بها رابط موضوعك ومداخلتى - كما بالأسفل - تجنبا للشبهة التى فى عنوانك
هو فين ربنا - رب السماوات والأرض ومابينهما - ورب المشارق والمغارب
تحياتى لك وللجميع


كتبت وأرسلت
أثناء إعداد ورفع مداخلتى
فلم أراهما قبلا
عموما - كان ممكن أن تكتب العنوان بصيغة أخرى
مثل التى حفظت بها رابط موضوعك ومداخلتى - كما بالأسفل - تجنبا للشبهة التى فى عنوانك
هو فين ربنا - رب السماوات والأرض ومابينهما - ورب المشارق والمغارب
تحياتى لك وللجميع
عنوان افضل بكثيير .... سا اراسل احد مشرفينا بالعنوان ده ... شكراا جزيلاا للتوضيح والنصيحه

( هو فين ربنا - رب السماوات والأرض ومابينهما_ رساله لكل مسلم )


أدوات الموضوع

الانتقال السريع

منتديات داماس

DamasGate