Genuine Key


Genuine Key


Moved to new forum, Click Here to register

تم الانتقال للمنتدى الجديد, اضغط هنا للتسجيل
الزواج وإشباع الفطرة

الزواج وإشباع الفطرة
ولد ابن آدمَ على فطرة الإنسانية، وهذه الفطرة تقتضي ميوله نحو أشياء عديدة مثل الحب والكره فحبه للمال والنساء كبير وكره للعدوان والموت اكبر والدين الإسلامي موافق للفطرة و هو دين الفطرة السوية وتعد الفطرة من الخواص الإنسانية فقط -- فليس للحيوان فطرة، ولكن هناك تدخل للغريزة يشترك فيها الإنسان والحيوان وهي فعل الشيء لا لسبب إلا لأنه غريزة داخلية، ومن ثم فإن استدراج الفطرة الإنسانية إلى أن تكون محض غرائز يتوجب إشباعها لكان تشبه بالأنعام وغياب للعقل واستغناء عن معنى الإنسان.

إذا فهناك أشياء قد فُطِرَ الإنسان عليها ليكمل بقاءه، وأشياء لتنظم طرق حياته، وأخرى لتميزه عن الحيوان.والدين لم يترك الفطرة بلا ضابط أو توجيه بل وَضعَ ضوابط حتى لا تنحرف الفطرة إلى الطرق الحيوانية والغرائزية والشهوانية.فإن فسدت الفطرة فسد السلوك وفسد الضمير وانتهى دوره في التفرقة في المواقف بين الحق والباطل، وتراجعت النفس اللوامة وأفسحت المجال للأمارة بالسوء،

ولعل تلك الإشارة العظيمة في الحديث النبوي الشريف مبينة لهذا المعنى، فعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

)تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتْ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ) (متفق عليه)

للمتابعة
موقع بسمة امل العائلى
http://www.basmetaml.com/ar/page/1170

المواضيع المشابهه

بنات يواجهن خطر العنوسة و الإنحراف و الزواج بدون تصريح بسبب الظلم في فحوصات الزواج

سلسلة حقوق دعت إليها الفطرة و قررتها الشريعة

دين الفطرة

قبل الزواج !!!!! وبعد الزواج!!!!! أدخل لتعرف



أدوات الموضوع

الانتقال السريع

منتديات داماس

DamasGate