Genuine Key


Genuine Key


Moved to new forum, Click Here to register

تم الانتقال للمنتدى الجديد, اضغط هنا للتسجيل
ما هي شروط الدعاء ؟

هلا بيكم شباب لدي سؤال ما هي شروط الدعاء وهل يسبق الدعاء شروط يجب ان اقوم بها ليكون الدعاء صحيحا وليس به اخطاء ارجو الافادة اخواني في الله

المواضيع المشابهه

الدعاء الدعاء لاتتركوه ابدا

اوقات مستجاب فيها الدعاء --- والاخطاء الت نقع بها اثناء الدعاء



من جمال الاسلام وعظمته
ان ليس هناك حاجب او حاجز او مانع او شروط او وسائط او توقيت
فى الدعاء
كما فى قول الله سبحانه وتعالى
( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )

فادعو وان شاء الله يستجيب لكم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلقبول الدعاء شروط لا بد من توفرها ، وموانع لا بد من تجنبها، وأسباب ينبغي الحرص على توفرها.

أما الشروط فجماعها ثلاثة شروط :

الأول : دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص ، لأن الدعاء عبادة قال تعالى : وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر: 60 } وفي الحديث القدسي : من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه . رواه مسلم

الثاني : ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم ، لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت ، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي ، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .

الثالث : أن يدعو بقلب حاضر ، موقن بالإجابة ، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه .

وأما الموانع فهي ضد الشروط المذكورة .

وأما أسباب الإجابة فهي :

الأول : افتتاح الدعاء بحمد الله والثناء عليه ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وختمه بذلك .

الثاني : رفع اليدين .

الثالث : عدم التردد ، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه .

الرابع : تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل ، وبين الأذان والإقامة ، وعند الإفطار من الصيام ، وغير ذلك .

الخامس : أكل الطيبات واجتناب المحرمات .

وأما كيفية الدعاء فهي أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم يصلي ويسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ويحضر قلبه ويحسن ظنه بربه ويوقن بإجابة الله له ولا يتردد ولا يقول اغفر إن شئت بل يعزم على ربه ويدعو بحاجته من خيري الدنيا والآخرة .

وأما قولك ( وهل الوسيلة تعتبر دعاء ) فالجواب نعم يجوز للإنسان أن يطلب حاجته من الله مباشرة وهو الأصل، وله أن يتخذ وسيلة مشروعة في دعائه كما قال عمر. اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبيك فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا. رواه البخاري .

والتوسل المشروع يكون بواحد من أمور ثلاثة :

الأول : التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته .

الثاني : التوسل إليه بالعمل الصالح .

الثالث : التوسل بدعاء الصالح الحيًّ .


اجابة ممتازة أخي تستحق 10 نجووووم و لك مني اعجاب وشكرا علي الافادة وجزاك الله خيرا اخي علي هذه المعلومات الطيبة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلقبول الدعاء شروط لا بد من توفرها ، وموانع لا بد من تجنبها، وأسباب ينبغي الحرص على توفرها.

أما الشروط فجماعها ثلاثة شروط :

الأول : دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص ، لأن الدعاء عبادة قال تعالى : وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر: 60 } وفي الحديث القدسي : من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه . رواه مسلم

الثاني : ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم ، لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت ، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي ، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .

الثالث : أن يدعو بقلب حاضر ، موقن بالإجابة ، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه .

وأما الموانع فهي ضد الشروط المذكورة .

وأما أسباب الإجابة فهي :

الأول : افتتاح الدعاء بحمد الله والثناء عليه ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وختمه بذلك .

الثاني : رفع اليدين .

الثالث : عدم التردد ، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه .

الرابع : تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل ، وبين الأذان والإقامة ، وعند الإفطار من الصيام ، وغير ذلك .

الخامس : أكل الطيبات واجتناب المحرمات .

وأما كيفية الدعاء فهي أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم يصلي ويسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ويحضر قلبه ويحسن ظنه بربه ويوقن بإجابة الله له ولا يتردد ولا يقول اغفر إن شئت بل يعزم على ربه ويدعو بحاجته من خيري الدنيا والآخرة .

وأما قولك ( وهل الوسيلة تعتبر دعاء ) فالجواب نعم يجوز للإنسان أن يطلب حاجته من الله مباشرة وهو الأصل، وله أن يتخذ وسيلة مشروعة في دعائه كما قال عمر. اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبيك فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا. رواه البخاري .

والتوسل المشروع يكون بواحد من أمور ثلاثة :

الأول : التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته .

الثاني : التوسل إليه بالعمل الصالح .

الثالث : التوسل بدعاء الصالح الحيًّ .
جزاك الله كل خير


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلقبول الدعاء شروط لا بد من توفرها ، وموانع لا بد من تجنبها، وأسباب ينبغي الحرص على توفرها.

أما الشروط فجماعها ثلاثة شروط :

الأول : دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص ، لأن الدعاء عبادة قال تعالى : وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر: 60 } وفي الحديث القدسي : من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه . رواه مسلم

الثاني : ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم ، لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت ، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي ، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .

الثالث : أن يدعو بقلب حاضر ، موقن بالإجابة ، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه .

وأما الموانع فهي ضد الشروط المذكورة .

وأما أسباب الإجابة فهي :

الأول : افتتاح الدعاء بحمد الله والثناء عليه ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وختمه بذلك .

الثاني : رفع اليدين .

الثالث : عدم التردد ، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه .

الرابع : تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل ، وبين الأذان والإقامة ، وعند الإفطار من الصيام ، وغير ذلك .

الخامس : أكل الطيبات واجتناب المحرمات .

وأما كيفية الدعاء فهي أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم يصلي ويسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ويحضر قلبه ويحسن ظنه بربه ويوقن بإجابة الله له ولا يتردد ولا يقول اغفر إن شئت بل يعزم على ربه ويدعو بحاجته من خيري الدنيا والآخرة .

وأما قولك ( وهل الوسيلة تعتبر دعاء ) فالجواب نعم يجوز للإنسان أن يطلب حاجته من الله مباشرة وهو الأصل، وله أن يتخذ وسيلة مشروعة في دعائه كما قال عمر. اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبيك فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا. رواه البخاري .

والتوسل المشروع يكون بواحد من أمور ثلاثة :

الأول : التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته .

الثاني : التوسل إليه بالعمل الصالح .

الثالث : التوسل بدعاء الصالح الحيًّ .
جزاك الله الخير على هذه الجواب الكافي المفيد . مني أجمل التقدير والشكر ..


بارك الله فيك


بارك الله فيك


شكرا جزيلا للأخ الكريم elfarsglx
الذى رد بإجابة شافية جامعة
ولكننى فقط
أحب أن اشدد على توضيح أهم شروط
إستجابة الدعاء (( وهو الهدف ))
1 - أن تكون (( موقنا )) بإستجابة الله لك
مادمت حققت الشرطين الثانيين
2 - أن يكون (( ملبسك )) من حلال
3 - أن يكون (( طعامك )) من حلال
فكل (( جسم أو جسد )) نبت من حرام - (( فمصيره إلى النار ))
تقديرى وسلامى وتحياتى


بارك الله فيك


أدوات الموضوع

الانتقال السريع

منتديات داماس

DamasGate