الرئيسية » قصص قصيرة » الا تخافين الله يا خالتي

الا تخافين الله يا خالتي

 

 

سقطت تلك الجمله على مسامعي فاستوقفتني وانا اتجول في احدى المحلات لابتاع لابنت اخي فاطمه بعضا من حاجياتها .. .. فادرت وجهي سريعا باستغراب وتعجب .. لاعرف ما سبب قول هذه الجمله .. وايضا لانه صوت قائلها ليس غريبا علي .. !!! وعندما ادرت وجهي .. وجدت انه تعجبي زاد تعقدا .. !!

يـــــــا الهي تلك فاطمه تحدث احدى السيدات … ووجها البريئ قد غطاه الحزن والاسى ..

غريبــــــه من تلك السيده التي تخاطبها ابنة اخي وتناديها بخالتي .. وما سر جملتها .. كنت على وشك ان اقترب منها .. لاعرف ماذا فعلت تلك السيده بابنة اخي .. كي ترد عليها بهذا الرد ؟؟؟

وقبل ان اقترب بخطوات بداء هذا الحديث بين فاطمه وتلك السيده مما جعلني اتوقف في مكاني وانا مشدودة … ومستغربه ومتعجبه .. مبتسمه وغاضبه ..فرحه وحزينه .. سعاده .. والم ..مشاعر مختلطه ومتناقضه احسست بها في ان واحد ..

واليكـــــم فحوى ما دار بينهم ..لعلكم تشاركوني تلك المشاعر المتناقضه وتعذروني

” الا تخافين الله ياخالتي ” كانت تلك جملة فاطمه وهي تخاطب السيده .. لتلتفت لها وهي متعجبه .. لتسألها “هل تخاطبيني يا صغيرتي ..؟؟” فردت عليها فاطمه بصوت هادي ..لكنه يحوي في طياته غضب مكتوم ” نعم يا خالتي احادثك انت ”

فازداد تعجبها من تلك الطفله فهي لاتعرفها .. فكيف تجرأت ان تخاطبها هكذا .. وتسالها سؤال كهذا … نظرت السيده لفاطمه وقد بان عليها علامات التفكر بسر جملة هذه الطفله .. لتسالها بدهشه .. “هل حدث من يشي يضايقك دون ان اشعر ؟ ” فاجابتها فاطمه ” لا لم تضايقيني انا .. بل ضايقتي الله ” .. ازداد تعجبهـــــا .. كما زاد تعجبـــــــي معهــــــا ..

اقتربت السيده وجلست بالكرسي الي تقف بجانبه فاطمه .. فسالتها ” ضايقت الله انا .. كيف ..؟ومتى..؟؟ ”
ادارت فاطمه وجهها اليها وبصوت هادي قالت لها

” منذلحظات يا خالتي قد رايتك اخترتي ثوب لتشتريه .. لكنه احتاج بعضا التعديلات .. فاشار عليك البائع ان تكتبي مقاساتك كي يستطيع ان يعدل هذا الثوب بالطريقه المناسبه لك .. لكنك تعذرتي وقلتي بانك لا تعلمين ..فاشار عليك ان يقوم هو باخذ المقاسات بنفسه فوافقتي للاسف.. فاخذ البائع يضع يده على بعضا من جسدك لياخذ تلك القياسات .. وكانت يده تلامس جسدك في اماكن متفرقه ….يد رجل غريب لامست اجزاء من جسدك … الاتعتقدين بانه ذلك لا يضايق الله ؟؟؟؟

هل لو كانت يد رجل اخر هل ستقبلين ..؟؟

بالتاكيد لا .. لانه لا يجوز لاي رجل ان يلمس أي سيده بما انها ليست اخته ولا زوجته ولا امه او ابنته ..فلماذا سمحتي لهذا الرجل ان يسرق منك ما ليس له حق وامام عينيك ودون اعتراضك ”

صمتت السيده بارتياك .. وقد اكتسى وجها حمرة وكانها خجله من هذه الطفله ..

وكان فاطمه شعرت بذلك الخجل … فقالت لها وهي تهم بان تتركها ” خالتي جميعنا نخطئ .. لكن علينا ان ندرك خطئنا ولا نكرره .. فالله غفور رحيم لمن تاب .. وشديد العقاب لمن ابى ان يتوب ”

ثم استدارت لتبحث عني .. اما انا كنت اعيش تلك المشاعر المتناقضه في ان واحد … سعادتي بوعي فاطمه وادراكها وحسن تصرفها ولباقتها وادبها في الحديث .. ومعرفتها بامور دينها رغم صغر سنها … وحزني والمي على ما بدر من تلك السيده .. وانتهاكها حرمة الله .. وامام الجميع ..

لم استفيق الا على صوتها العذب وهي تناديني ” عمتي .. عمتي مابالك !! ”

نظرت لها ثم حملتها واحتضنتها وانا اشعر بفخر كبير .. وسعاده عارمه وفرحا مابعده فرح .. وهمست في اذنها .. “انتي هبة الرحمن انتي مسلمه مجاهده يا فاطمه .. انتي مسلمه مجاهده يا فاطمه .. ان الله يحبك لانك تحبينه .. فكوني دوما هكذا لاتخشين في الحق لومة لائم ”

ابتسمت لي وهي تقول .. ” اليس للمسلمه المجاهدة حاجيات لم تشتريها عمتها الى الان ”

اااه يا فاطمه لله درك من طفله صغيره .. وعقل كبير

ليتنا نملك ما تملكين .. ليت لبعض رجالنا بعضا من غيرتك على دينك .. وليت لنسائنا بعضا من خوفك من غضب ربك .. وليت وليت وليت ..

لم تخجلي في قول كلمة الحق … لم ترتبكي في اظهار الخطئ .. لم تخافي من غضب الغير .. لم تترددي في ايضاح الصواب . ..

نعم كم هو مؤلم ومخزي ما نراه من بعض نسائنا المسلمات.. من الاستهانه بهذه الامور .. الا تعلم بانها تقع في المحرمات عندما تسمح لرجل غريب بحجة اخذ المقاس ان يقترب منها ويضع يده على جسدها ..

ولا تعلم بانه عندما تفعل ذلك امام صغيراتنا .. فهي تحلل امامهن ما حرمه الله .. ويال فداحه هذا الامر.. ستحاسب عليه غدا حساب عسير .

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امرأة سعودية يسلم على يدها سبع نساء

    هذه مثال للمرأة المعتزة بدينها والتي تحمل بين جنبيها قلب ينبض بهم هذا ...