الرئيسية » العلاج بالقرآن والسُّنَّة » علاج الكرب, الحمى, اللدغة, اللسعة,الغضب, والحبة السوداء

علاج الكرب, الحمى, اللدغة, اللسعة,الغضب, والحبة السوداء

 

 

علاج الكرب

-1 –لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربُّ العرش العظيم، لا إله إلا الله ربُّ السماوات وربُّ الأرض وربُّ العرش الكريم-. [البخاري 4/154 ومسلم 4/2092].

-2 “اللهم رحمتك أرجو لا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله “لا إله إلا أنت“. [أبو داود 324 وأحمد 5/42].

-3 “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”. [الترمذي 5/529 والحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/505 وانظر صحيح الترمذي 3/168].

-4 “الله الله ربي لا أُشرك به شيئاً”. [أخرجه أبو داود 2/87 وانظر صحيح ابن ماجه 2/335 وانظر صحيح الترمذي 4/196].

علاج المريض لنفسه

“ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله، ثلاثاً، وقل سبع مراتٍ: أعوذ بالله وقدرته من شرِّ ما أجد وأحاذر”. [مسلم 4/1728].

علاج المريض في عيادته

“ما من عبدٍ مسلمٍ يعود مريضاً لم يحضر أجله فيقول سبع مرات: أسأل الله العظيم ربَّ العرش العظيم أن يشفيك إلا عُوفي”. [أخرجه الترمذي وأبو داود وانظر صحيح الترمذي 2/210 وصحيح الجامع 5/180].

علاج القلق والفزع في النوم

“أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه، وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون”. [أبو داود 4/12 وانظر صحيح الترمذي 3/171].

علاج الحمى

قال عليه الصلاة والسلام “الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء”. [البخاري مع الفتح 10/174 ومسلم 4/1733].

علاج اللسعة واللدغة

-1 تُقرأ فاتحة الكتاب مع جمع البزاق تفله على اللسعة. [البخاري مع الفتح 10/208].

-2 يُمسح عليها بماءٍ وملح مع قراءة: قل يا أيها الكافرون، والمعوذتين. [الطبراني في المعجم الصغير 2/830، وانظر مجمع الزوائج 5/111 وحسن إسناده].

علاج الغضب

علاج الغضب يكون بطرقتين:

الطريق الأول: الوقاية

وتحصل باجتناب أسباب الغضب ومن هذه الأسباب الكبر، والإِعجاب بالنفس، والافتخار، والحرص المذموم، والمزاح في غير مناسبةٍ، والهزل وما شابه ذلك.

الطريق الثاني: العلاج إذا وقع الغضب

وينحصر في أربعة أنواعٍ:

-1 الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.

-2 الوضوء.

-3 تغيير الحالة التي عليها الغضبان: بالجلوس أو الاضطجاع، أو الخروج، أو الإِمساك عن الكلام، أو غير ذلك.

-4 استحضار ما ورد في كظم الغيظ من الثواب وما ورد في عاقبة الغضب من الخذلان.

العلاج بالحبة السوداء

قال عليه الصلاة والسلام: “إنَّ في الحبة السوداء شفاءً من كل داءٍ إلا السَّام” قال ابن شهاب: السَّام: الموت، والحبة السوداء: “الشونيز”. [البخاري مع الفتح 10/134، ومسلم 1735]. والحبة السوداء كثيرة المنافع جداً. وقوله: “شفاءً من كل داءٍ” مثل قوله تعالى: {تدمر كل شيء بأمر ربها} [الأحقاف: 25]، أي كل شيءٍ يقبل التدمير ونظائره.

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علاج المصيبة

  -1 {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ ...