الرئيسية » العلاج بالقرآن والسُّنَّة » علاج القُرحة والجُرح

علاج القُرحة والجُرح

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قُرحةٌ أو جرحٌ قال بأصبعه هكذا ووضع سفيان سبَّابته بالأرض ثم رفعها وقال “بسم الله تُربةُ أرضنا بريقهِ بعضنا يُشفى سقيمنا بإِذن ربِّنا”. [البخاري مع الفتح 10/206، ومسلم 4/1724 برقم 2194].
ومعنى الحديث أنه يأخذ من ريق نفسه على أصبع السَّبَّابة ثم يضعها على التُّراب فيعلق بها منه شيءٌ فيمسح به على الموضع الجريح أو العليل ويقول هذا الكلام في حال المسح. [انظر: شرح النووي على صحيح مسلم 14/184 وفتح الباري 10/208 وانظر شرحاً وافياً للحديث في زاد المعاد 4/186-187].

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علاج الهم والحزن

    -1 ما أصاب عبداً همٌ ولا حزنٌ فقال: “للهمَّ إني عبدك وابن عبدك ...