أدولف هتلر

 



قاد الديكتاتور المستبد أدولف هتلر المانيا الى الكارثة في الحرب العالمية الثانية

ولد في النمسا. كان هتلر في شبابه يحصل على قوته الضئيل من عمله كفنان في فيينا. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى

انضم هتلر الى الجيش الألماني كعريف في الخنادق وقد هزه استسلام المانيا في عام 1918 و دفعه الى العمل السياسي. وفي عام 1921

تزعم حزبا متطرفا صغيرا ( حزب العمال الألماني الاشتراكي القومي ) أو الحزب النازي. فشلت محاولته الأولى في عام 1923 م للاستيلاء على السلطة فسجن خمس سنوات

في الواقع لم يبقى في السجن إلا تسعة أشهر فقط . وفي السجن الف كتابا بعنوان ( كفاحي ) الذي تضمن فلسفته السياسية.

كان هتلر يدعم الأفكار القومية والعنصرية المتطرفة . كان يؤمن بتفوق العنصر الألماني. كما أبدى غضبه الشديد على اليهود .

وبعد انهيار الاقتصاد الألماني في عام 1929 م ، صوت العديد من المتوهمين لصالح هتلر . وفي عام 1932 م أصبحت النازية أكبر حزب في البرلمان . وفي السنة التالية انتخب هتلر مستشارا على المانيا . و سرعان ما سحق معارضيه ليعين نفسه قائدا على دولة بوليسية .

وفي عام 1939 م أعاد بناء الجيش الألماني و غزا بولندا ليدفع بلاده غلى حرب عالمية ثانية. بعدها أصدر هتلر أمرا ( الحل الأخير ) في محاولة لابادة اليهود فقتل ستة ملايين يهودي أكثرهم في معسكرات الموت الخاصة مثل اوسجيوتس. في عام 1941 م سيطر هتلر على أغلب أوربا،

ولكن انتصاره كان قصير العمر . ففي عام 1945 م انتحر في غرفته المحصنة تحت الأرض . واستسلمت آخر القوات الالمانية بعد أيام من انتحاره في 5 أيار.

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توماس جفرسون

    1826-1743 م كان توماس جفرسون ثالث رئيس للولايات المتحدة الأمريكية وكان مسؤولا في ...