الرئيسية » مشاهير وعلماء » أشهر المكتبات والمخطوطات في مصر

أشهر المكتبات والمخطوطات في مصر

المخطوطات

يعتقد، بناء على المجموعات الصغيرة من أوراق البردي التي عثر عليها بالمدافن، بأن المصريين القدماء قاموا بجمع النصوص كجزء من مقتنيات الصفوة. وتضم النقوش والمخطوطات أيضا إشارات متعددة لمجموعات من الكتب كانت تحفظ فيما يسمي “بيت الكتب”. وليست هناك بقايا معمارية لأية مكتبات مصرية قديمة كبرى، وإن يكن من المرجح وجود تلك المكتبات في القصور والمعابد الرئيسية. وتضم نقوش باحدى صالات معبد الرامسيوم وأخرى بإحدى الغرف بمعبد إدفو (سجلا مفهرسا) للكتب، ولكن بحكم حجمها وموقعها؛ فإنها على الأرجح كانت تستخدم في حفظ كتب الطقوس اليومية بالمعبد.

وفي عصر البطالمة، أمر بطليموس الأول سوتر بإنشاء مكتبة الإسكندرية، وقام ديمتريوس الفاليرمي بتزويدها بالمجموعة الرئيسية للمكتبة؛ بينما تولى بطليموس الثاني فيلادلفيوس رعاية إكمال العمل. وحرص الملوك الذين جاءوا بعده على زيادة مقتنيات المكتبة. فكان بطليموس الثالث، مثلا، يلزم جميع المسافرين القادمين بتسليم ما بحوزتهم من كتب. وإن لم تكن هذه الكتب من مقتنيات المكتبة، فإنها تحفظ؛ بينما يتلقى صاحبها نسخا رخيصة منها. وربما ضمت المكتبة في أوج عظمتها نحو 700 ألف لفافة؛ أو ما يعادل نحو 100 ألف إلى 125 ألفا من الكتب المطبوعة المجلدة. وبحلول منتصف القرن الثالث قبل الميلاد، أصبح المبنى الأصلي أصغر مما يكفي، فنقلت مجموعة إلى السرابيوم؛ ضمت نحو 42800 نسخة ومخطوط غير مكتمل.

وقد دمر نحو أربعين ألف كتاب في الحرائق التي شبت بها على إثر الخلاف الذي نشأ بين يوليوس قيصر وكليوباترا السابعة في عام 48 ق.م. وعلى الرغم من أن مارك أنطونيو عوض الملكة بمئتي ألف لفافة من برجاموم، فإن مكتبة الإسكندرية قد دمرت بنهاية القرن الثالث قبل الميلاد؛ إبان الصراع على السلطة في الإمبراطورية الرومانية. وأما السرابيوم، أو”المكتبة الوليدة” ، فقد حكم عليه بأنه يدعم المعتقدات الوثنية؛ فدمره ثيوفيلوس أسقف الإسكندرية: بناء على فرمان يحظر الديانات غير المسيحية أصدره؛ ثيودوسيوس عام 391 م.

وكانت المكتبات المدنية، التي أنشئت في العصرين اليوناني والروماني، في متناول أهل مصر المسيحيين؛ وكذلك المكتبات الكنسية، التي كانت توجد عادة في الأديرة. ولعل مكتبة الدير الأبيض للقديس شنودة، في سوهاج، كانت أعظم مكتبات مصر القبطية؛ ولكنها الآن مبعثرة. ولقد عثر على المئات من بقايا الرق وأوراق البردي في موقع دير القديس أبولو، وربما كانت به هو الآخر مكتبة.

وأما المسلمون، فقد كانوا من عظماء جامعي الكتب، فازدهرت المكتبات في عهودهم؛ حيث شجع الإسلام على التعلم وارتقاء المعرفة. وإلى جانب المكتبات التي ضمتها قصور الأمراء والنبلاء في مصر، فإن مساجد ومدارس القاهرة خاصة ضمت مكتبات؛ وجميعها كانت متاحة للدارسين. وكان لكل مكتبة سجل مفهرس لمجموعة كتبها، وكان بها موظفون يؤدون الأعمال التي يقوم بها أمناء المكاتب اليوم؛ إلى جانب الكتبة، والقائمين بأعمال تجليد الكتب وغيرهم ممن يقومون برعاية الكتب والاعتناء بها. وفي عام 395 من الهجرة (1004 م)، أنشأ “الحاكم بأمر الله “؛ الفاطمي معهدا للتعليم أسماه “دار العلم”. و تبرع للمعهد بكتب في مواضيع متنوعة؛ مما شجع الفقهاء على التدريس به، كما قام بالإنفاق على تأثيثه وعلى العاملين به. ويقال بأن ذلك المعهد البحثي كان يضم في مكتبته ما يربو على المليون مجلد؛ ثم أصابها ما أصاب مكتبة الإسكندرية من دمار، نتيجة الغزو الصليبي والمغولي.

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توماس جفرسون

    1826-1743 م كان توماس جفرسون ثالث رئيس للولايات المتحدة الأمريكية وكان مسؤولا في ...