الرئيسية » الأحاديث القدسية » محبة الله تعالى للعبد و أثرها فى محبة الخلق

محبة الله تعالى للعبد و أثرها فى محبة الخلق

محبة الله تعالى للعبد و أثرها فى محبة الخلق
 

 عن أبي هريرة

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أحب الله العبد نادى جبريل: إن الله يحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض)

اخرجه البخارى

عن أبي هريرة. قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله، إذا أحب عبدا، دعا جبريل فقال: إني أحب فلانا فأحبه.

قال فيحبه جبريل. ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه.

فيحبه أهل السماء. قال ثم يوضع له القبول في الأرض.

وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه.

قال فيبغضه جبريل. ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانا فأبغضوه.

قال فيبغضونه. ثم توضع له البغضاء في الأرض”.‏

اخرجه مسلم

 عن أبي هريرة، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال:

“إذا أحب اللّه عبدا نادى جبرئيل: إني قد أحببت فلانا فأحبه. قال: فينادى في السماء، ثم تنزل المحبة في أهل الأرض، فذلك قول اللّه: {ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا}

وإذا أبغض اللّه عبدا نادى جبرئيل: إني قد أبغضت فلانا، فينادى في السماء، ثم تنزل له البغضاء في الأرض”.

اخرجه الترمذى

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما جاء فى دعاء النبى صلى الله عليه و سلم لأمته يوم عرفه

    حدّثنا عَبْدُ اللهِ ابْنُ كِنَانَةَ بْنِ عَبَّاسِ بْنِ مِرْدَاسٍ السَّلَمِيُّ؛ أَنَّ أَبَاهُ أَخْبَرَهُ ...