الرئيسية » الأحاديث القدسية » شفقة النبى على أمته و دعاؤه لها

شفقة النبى على أمته و دعاؤه لها

شفقة النبى على أمته و دعاؤه لها
 
 

عن عبدالله بن عمرو بن العاص؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم: {رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني}الآية

وقال عيسى عليه السلام: إن تعذبهم فإنهم عبادك و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم 

فرفع يديه وقال “اللهم  أمتي أمتي” وبكى.

فقال الله عز وجل: يا جبريل  اذهب إلى محمد، وربك أعلم، فسله ما يبكيك؟

فأتاه جبريل عليه الصلاة والسلام فسأله.

فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال. وهو أعلم.

فقال الله: يا جبريل  اذهب إلى محمد فقل: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك.

 

حدثنا حماد عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله زوى لي الأرض. فرأيت مشارقها ومغاربها. وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها. وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض. وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة. وأن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم. فيستبيح بيضتهم.

وإن ربي قال: يا محمد  إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد. وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة. وأن لا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم. يستبيح بيضتهم. ولو اجتمع عليهم من بأقطارها – أو قال من بين أقطارها – حتى يكون بعضهم يهلك بعضا، ويسبي بعضهم بعضا”.

 و معنى (زوى) معناه جمع.

(الكنزين الأحمر والأبيض) المراد بالكنزين الذهب والفضة..

(فيستبيح بيضتهم) أي جماعتهم وأصلهم. والبيضة، أيضا، العز والملك.

(أن لا أهلكهم بسنة عامة) أي لا أهلكهم بقحط يعمهم. بل إن وقع قحط فيكون في ناحية يسيرة، بالنسبة إلى باقي بلاد الإسلام . 

 

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما جاء فى الحب فى الله

ما جاء فى الحب فى الله     عن أبي هريرة أن رسول الله صلى ...