الرئيسية » قـيم إســلامية » إصلاح ذات البين و النهى عن الخصام

إصلاح ذات البين و النهى عن الخصام

إصلاح ذات البين و النهى عن الخصام
 
( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث )
 

عن أبي أيوب الأنصاري رضي اللَّه تعالى عنهم أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال “لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان، فيعرض هذا بوجهه وهذا بوجهه وخيرهما الذي يبدأ بالسلام”

 

عن الحسن البصري رحمه اللَّه أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال “لا تهاجروا، فإن كنتم متهاجرين لا محالة فلا تهاجروا فوق ثلاثة أيام، وأيما مسلمين ماتا وهما متهاجران لا يجتمعان في الجنة”

 

عن أنس بن مالك رضي اللَّه تعالى عنهم قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم “إن لله عباد يوضع لهم يوم القيامة منابر من نور ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء، فقالوا من هم يا رسول الله؟ قال هم المتحابون في الله”.

 

وعن أبي هريرة رضي اللَّه تعالى عنه أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال: تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر فيهما لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلا رجل كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال أنظروا هذين حتى يصطلحا فإذا رفع عمل المتصارمين فوق ثلاث ردّ”

 

وعن أبي أمامة رضي اللَّه تعالى عنه أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال “إذا كانت ليلة النصف من شعبان يهبط اللَّه إلى سماء الدنيا فيطلع على أهل الأرض فيغفر لأهل الأرض جميعاً إلا الكافر والمشاحن.

 

وروى عن أنس بن مالك رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “خمسة ليست لهم صلاة، المرأة الساخط عليها زوجها، والعبد الآبق من سيده، والمصارم الذي لم يكلم أخاه فوق ثلاثة أيام ومدمن خمر، وإمام قوم يصلي بهم وهم له كارهون”.

 

وعن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “ألا أنبئكم بصدقة يسيرة يحبها اللَّه تعالى؟ قالوا بلى يا رسول الله. قال إصلاح ذات البين إذا تقاطعوا”.

 

وعن أبي الدرداء رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال “ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟

قالوا : بلى.

قال إصلاح ذات البين إذا تقاطعوا”.

 

وعن علي بن الحسن رضي اللَّه تعالى عنهما قال:

إذا جمع اللَّه الأولين والآخرين نادى مناد أين أهل الفضل، فيقوم عنق من الناس يريدون الجنة،

فتتلقاهم الملائكة فيقولون من أنتم.

فيقولون نريد الجنة،

فتقول الملائكة أقبل الحساب؟

فيقولون نعم قبل الحساب،

فيقولون من أنتم؟

فيقولون نحن أهل الفضل

فيقولون ما كان فضلكم في الدنيا؟

قالوا إنا كنا إذا جهل علينا حلمنا وإذا أسيء إلينا عفونا،

فتقول الملائكة ادخلوا الجنة {فَنِعْمَ أَجْرُ العَامِلِينَ}

ثم ينادي مناد أين أهل الصبر؟ فيقوم عنق من الناس يريدون الجنة،

فتقول لهم الملائكة أين تريدون؟

قالوا نريد الجنة

فتقول الملائكة أقبل الحساب؟

قالوا نعم

فتقول الملائكة من أنتم؟

قالوا نحن أهل الصبر،

فتقول وما كان صبركم؟

فيقولون صبر بأنفسنا على طاعة اللَّه وصبرناها عن معاصي الله،

فتقول الملائكة ادخلوا الجنة؟ {فَنِعْمَ أَجْرُ العَامِلِينَ}

ثم ينادي مناد أين جيران اللَّه في داره؟ فيقوم عنق من الناس يريدون الجنة؟

فتقول الملائكة أين تريدون؟

فيقولون نريد الجنة،

فتقول الملائكة أقبل الحساب؟

فيقولون نعم،

فتقول الملائكة من أنتم؟

فيقولون نحن جيران اللَّه في أرضه،

فيقولون وما كان جواركم؟

فيقولون كنا نتحابّ في اللَّه وكنا نتبادل في اللَّه وكنا نتزاور في الله،

فتقول الملائكة ادخلوا الجنة {فَنِعْمَ أَجْرُ العَامِلِينَ}).

 

وعن أبي هريرة رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “إن اللَّه تعالى يقول يوم القيامة أين المتحابون فيّ؟ فوعزتي وجلالي اليوم أظلهم بظلي يوم لا ظل إلا ظلي”.

 

وروى سهل بن أبي صالح عن عطاء بن يزيد عن تميم الداري رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “ألا إنما الدين النصيحة. قالها ثلاثاً. قالوا لمن يا رسول الله؟ قال لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المؤمنين ولعامتهم”.

 

وقال عليّ بن أبي طالب كرم اللَّه وجهه: إن من موجبات المغفرة إدخال السرور على أخيك المسلم.

 

وروى معمر عن الزهري عن حميد عن أمه أم كلثوم بنت عقبة عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “ليس بالكاذب من أصلح بين الناس فقال خيراً أو نمى خيرا، وأما الإصلاح بين الناس فشعبة من شعب النبوة والصرم بين الناس شعبة من شعب السحر”

 

وروى عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “أفضل الناس عند اللَّه تعالى يوم القيامة ثوابا أنفعهم للناس في الدنيا، وأن المتقربين عند اللَّه يوم القيامة المصلحون بين الناس”.‏ 

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة على العيال

النفقة على العيال      من سعى على عياله ليعفهم فهو في سبيل الله   ...