الرئيسية » قـيم إســلامية » الاحسان الى اليتيم

الاحسان الى اليتيم

الاحسان الى اليتيم
 
  (  أنا وكافل اليتيم المسلم في الجنة وجمع بين أصبعيه )
 

عن عبد اللَّه بن أبي أوفى يقول: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلممن مسح على رأس يتيم رحمة كتب له بكل شعرة مرت عليها يده حسنة ومحا عنه بكل شعرة سيئة ورفع له بكل شعرة درجة”

 

عن عكرمة عن ابن عباس رضي اللَّه تعالى عنهما قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم “من ضم يتيماً من بين يتامى المسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يغنيه اللَّه تعالى أوجب اللَّه تعالى له الجنة البتة إلا أن يعمل عملا لا يغفر اللَّه له،

ومن أذهب اللَّه كريمته فصبر واحتسب أوجب له اللَّه الجنة البتة إلا أن يعمل عملاً لا يغفر اللَّه له،

قيل وما كريمته؟

قال عينه،

ومن كان له ثلاث بنات فأدبهن وأنفق عليهن حتى يمتن أو يبني بهن أوجب اللَّه له الجنة البتة إلا أن يعمل عملا لا يغفر اللَّه تعالى له.

قال: فناداه رجل من الأعراب فقال يا رسول اللَّه أو اثنتين؟

قال أو اثنتين

 

وعن أبي الدرداء رضي اللَّه تعالى عنه “أن رجلا جاء إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم فشكا إليه قسوة القلب فقال له النبي صلى اللَّه عليه وسلم إن سرك أن يلين قلبك فامسح برأس اليتيم وأطعمه”

 

قال حدثنا محمد بن الفضل بإسناده عن ابن عمر رضي اللَّه تعالى عنهما أنه سئل عن الكبائر قال هي تسع:

الشرك بالله، و قتل المؤمن متعمدا، والفرار من الزحف، وقذف المحصنة، وأكل مال اليتيم، وأكل الربا، وعقوق الوالدين، والسحر، واستحلال الحرام.

 

  وروى عن ابن عباس رضي اللَّه تعالى عنهما في قوله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً} يعني سيدخلون في  الآخرة النار.

 

ويقال: طوبى للبيت الذي فيه اليتيم، وويل للبيت الذي فيه اليتيم: يعني ويل لأهل البيت الذين لم يعرفوا حق اليتيم وطوبى لهم إذا عرفوا حقه.

 

وروى “أن رجلاً جاء إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم فقال عندي يتيم فمم أضربه؟ قال مما تضرب به ولدك” يعني لا بأس أن تضربه للتأديب ضربا غير مبرح مثل ما يضرب الوالد ولده.

 

وروى عن فضيل بن عياض رحمه اللَّه تعالى أنه قال: رب لطمة أنفع ليتيم من أكلة خبيص.

إن كان يقدر أن يؤدبه بغير ضرب ينبغي له أن يفعل ذلك ولا يضربه. فإن ضرب اليتيم أمر شديد بدليل هذا الحديث

عن عمر بن الخطاب رضي اللَّه تعالى عنه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم “إن اليتيم إذا ضرب اهتزّ عرش الرحمن لبكائه فيقول اللَّه تعالى يا ملائكتي من أبكى الذي غيبت أباه في التراب؟ وهو أعلم به.

قال: تقول الملائكة ربنا لا علم لنا.

قال: فإني أشهدكم أن من أرضاه فيّ فأرضيه من عندي يوم القيامة

 

وكان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم يمسح رؤوسهم ويلطف بهم، وكان عمر بن الخطاب رضي اللَّه تعالى عنه يفعل ذلك.

  وعن زيد بن أسلم رضي اللَّه تعالى عنه أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال أنا وكافل اليتيم المسلم في الجنة وجمع بين أصبعيه”

  وعن عوف بن مالك الأشجعي أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال“ما من مسلم يكون له ثلاث بنات ينفق عليهنّ حتى يبنى بهنّ أو يمتن إلا كنّ له حجاباً من النار، فقالت امرأة يا رسول اللَّه أو ثنتان؟ قال أو ثنتان”

  قال النبي صلى اللَّه عليه وسلم “أنا وامرأة سفعاء الخدين في الجنة كهاتين، وأشار بأصبعيه إلى امرأة مات زوجها فحبست نفسها على بناتها حتى يبنى بهن أو يمتن”

  وروى يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال “من حمل من السوق طرفة إلى ولده كان كمن حمل صدقة حتى يضعها في فيهم، وليبدأ بالإناث فإن اللَّه تعالى يرق للإناث، ومن رق للأنثى كان كمن بكى من خشية الله، ومن بكى من خشية اللَّه غفر له، ومن فرّح أنثى فرّحه اللَّه يوم الحزن”.‏

 
 

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة على العيال

النفقة على العيال      من سعى على عياله ليعفهم فهو في سبيل الله   ...