الرئيسية » صحابة و صحابيات » عمار بن ياسر

عمار بن ياسر

عمار بن ياسر

رضي الله عنه

( صبرا آل ياسـر فإن موعدكـم الجنـة )

حديـث شريـف

خرج والد عمار بن ياسر من بلده اليمن يريد أخا له ، يبحث عنه ، وفي
مكة طاب له المقام فحالف أبا حذيفة بن المغيرة ، وزوجه أبو حذيفة إحدى
إمائه ( سمية بنت خياط ) ورزقا بابنهما ( عمار ) ، وكان إسلامهم مبكرا

العذاب

وشأن الأبرار المُبَكّرين أخذوا نصيبهم الأوفى من عذاب قريش وأهوالها ، ووُكل أمر تعذيبهم إلى بني مخزوم ، يخرجون بهم جميعا ياسر و سمية وعمار كل يوم الى رمضاء مكة الملتهبة ويصبون عليهم من جحيم العذاب ، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يخرج كل يوم الى أسرة ياسر مُحييا صمودها وقلبه الكبير يذوب رحمة وحنانا لمشهدهم ، وذات يوم ناداه عمار : ( يا رسول الله ، لقد بلغ منا العذاب كُلَّ مبلغ ) فناداه الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( صبرا أبا اليَقْظان ، صبرا آل ياسر فإن موعـدكم الجنة )
ولقد وصـف أصحاب عمار العذاب الذي نزل به  فيقول عمـرو بن ميمون : ( أحرق المشركون عمار بن ياسر بالنار ، فكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يمر به ، ويُمر يده على رأسه ويقول : يا نار كوني بردا وسلاما على عمار كما كنت بردا وسلاما على إبراهيم ) و يقول عمرو بن الحكم : ( كان عمار يعذب حتى لا يدري ما يقول ) وقد فقد وعيه يوما فقالوا له : ( اذكر آلهتنا بخير ) وأخذوا يقولون له وهو يردد وراءهم من غيـر شعور وبعد أن أفاق من غيبوبتـه وتذكر ما كان طار صوابـه ، فألفاه الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- يبكي فجعل يمسح دموعه بيده ويقول له : ( أخذك الكفار فغطوك في الماء فقلت : كذا وكذا ؟) أجاب عمار وهو ينتحب : ( نعم يا رسول الله ) فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو يبتسم : ( إن عادوا فقل لهم مثل قولك هذا ) ثم تلا عليه الآية الكريمة
قال تعالى : ( إلا من أُكرِه وقلبه مطمئنٌ بالإيمان )

واسترد عمار سكينة نفسه ، وصمد أمام المشركين

حب الرسول لعمّار

استقر المسلمون بعد الهجرة في المدينة ، وأخذ عمار مكانه عاليا بين المسلمين ، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحبه حبا عظيما ، يقول عنه -صلى الله عليه وسلم- ( إن عمّارا مُلِىء إيمانا إلى مُشاشه -تحت عظامه- ) وحين كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه يبنون المسجد بالمدينة إثر نزولهم ، إرتجز علي بن أبي طالب أنشودة راح يرددها ويرددها المسلمون معه ،وأخذ عمار يرددها ويرفع صوته ،وظن بعض أصحابه أن عمارا يعرض به ، فغاضبه ببعض القول فغضب الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقال : ( ما لهم ولعمّار ؟ يدعوهم الى الجنة ويدعونه الى النار ، إن عمّارا جِلْدَة ما بين عيني وأنفي ) وحين وقع خلاف عابر بين خالد بن الوليد وعمّار قال الرسول : ( من عادى عمّارا عاداه الله ، ومن أبغض عمّارا أبغضه الله ) فسارع خالد إلى عمار معتذرا وطامعا بالصفح

إيمانه

لقد بلغ عمار في درجات الهدى واليقين ما جعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- يُزَكي إيمانه فيقول : ( اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عَمّار )  كما أن حذيفة بن اليمان وهو يعالج سكرات الموت سأله أصحابه : ( بمن تأمرنا إذا اختلف الناس ) فأجابهم : ( عليكم بابن سمية ، فإنه لا يفارق الحق حتى يموت )

نبوءة الرسول

أثناء بناء مسجد الرسـول -صلى الله عليه وسلم- أخذ الحنان الرسـول الكريـم الى عمار ، فاقترب منه ونفض بيده الغُبار الذي كسـى رأسه ، وتأمل الرسول -صلى الله عليه وسلم- وجه عمار الوديع المؤمن ثم قال على ملأ من أصحابه : ( وَيْحَ ابن سمية ، تقتله الفئة الباغية ) وتتكرر النبوءة حين يسقط الجدار على رأس عمار فيظن بعض إخوانه أنه مات ، فيذهب الى الرسول ينعاه ، فيقول الرسول -صلى الله عليه سلم- بطُمأنينة وثقة : ( ما مات عمار ، تقتل عماراَ الفئة الباغية )

يوم اليمامة

بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- واصل عمار تألقه في مواجهة جيوش الردة والفرس والروم ، وكان دوما في الصفوف الأولى ، وفي يوم اليمامة انطلق البطل في استبسـال عاصف ، وإذا يرى فتـور المسلمين يرسل بين صفوفـهم صياحه المزلزل فيندفعون كالسهام ، يقول عبـد الله بن عمـر : ( رأيت عمار بن ياسر يوم اليمامة على صخـرة ، وقد أشرف يصيح : ( يا معشر المسلمين أمِـن الجنة تفـرّون ؟ أنا عمار بن ياسر هلُمّـوا إلي) فنظرت إليه فإذا أذنه مقطوعة تتأرجح ، وهو يقاتل أشد القتال )

ولاية الكوفة

لفضائله -رضي الله عنه- سارع عمر بن الخطاب واختاره والياً للكوفة وجعل ابن مسعود معه على بيت المال ، وكتب الى أهلها مبشرا : ( إني أبعث إليكم عمَّار بن ياسر أميرا ، وابن مسعود مُعَلما ووزيرا ، وإنهما لمن النجباء من أصحاب محمد ومن أهل بدر ) يقول ابن أبي الهُذَيْل وهو من معاصري عمار في الكوفـة : ( رأيت عمار بن ياسر وهو أميـر الكوفة يشتري من قِثائها ، ثم يربطها بحبـل ويحملها فوق ظهـره ويمضي بها الى داره ) كما ناداه أحد العامة يوما : ( يا أجدع الأذن ) فيجيبه الأمير : ( خَيْر أذنيّ سببت ، لقد أصيبت في سبيل الله )

عمار والفتنة

وجاءت الفتنة ووقع الخلاف بين علي -كرم الله وجهه- ومعاوية ، فوقف عمار الى جانب علي بن أبي طالب مُذعنا للحق وحافظا للعهد ، وفي يوم صِفِّين عام 37 هجري خرج عمار مع علي بن أبي طالب وكان عمره ثلاثا وتسعين عاما ، وقال للناس : ( أيها الناس سيروا بنا نحو هؤلاء القوم الذين يزعمون أنهم يثأرن لعثمان ، ووالله ما قصدهم الأخذ بثأره ، ولكنهم ذاقوا الدنيا ، واستمرءوها وعلموا أن الحق يحول بينهم وبين ما يتمرّغون فيه من شهواتهم ودنياهم ، وما كان لهؤلاء سابقة في الإسلام يستحقون بها طاعة المسلمين لهم ولا الولاية عليهم ، ولا عرفت قلوبهم من خشية الله ما يحملهم على اتباع الحق ، وإنهم ليخدعون الناس بزعمهم أنهم يثأرون لدم عثمان ، وما يريدون إلا أن يكونوا جبابرة وملوكا ) ثم أخذ الرايـة بيده ورفعهـا عاليا وصـاح في الناس : ( والذي نفسي بيده لقد قاتلت بهذه الراية مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهأنذا أقاتل بها اليوم ، والذي نفسي بيده لو هزمونا حتى يبلغوا سعفات هَجَر ، لعلمت أننا على الحق وأنهم على الباطل )

تحقق نبوءة الرسول

كان عمار بن ياسر وهو يجول في المعركة يؤمن أنه واحد من شهدائها ، وكانت نبوءة الرسول -صلى الله عليه وسلم- أمام عينيه : ( تقتل عماراَ الفئة الباغية ) من أجل هذا كان يغرد قائلا : ( اليوم ألقى الأحبة محمدا وصحبه ) ولقد حاول رجال معاوية أن يتجنبوا عمَّارا ما استطاعوا ، حتى لا تقتله سيوفهم فيتبين للناس أنهم الفئة الباغية ، ولكن شجاعة عمار ابن الثالث والتسعين وقتاله كجيش لوحده أفقدهم صوابهم حتى إذا تمكنوا منه أصابوه ، وانتشر الخبر ، وتذكر الناس نبوءة الرسول -صلى الله عليه وسلم- فزادت فريق علي بن أبي طالب إيمانا بأنهم على الحق ، وحدثت بلبلة في صفوف معاوية ، وتهيأ الكثير منهم للتمرد والإنضمام الى علي ، فخرج معاوية خاطبا فيهم : ( إنما قتله الذين خرجوا به من داره ، وجاءوا به الى القتال ) وانخدع الناس واستأنفت المعركة

الشهيد

حمل الإمام علي عماراً فوق صدره الى حيث صلى عليه والمسلمـون معه ، ثم دفنه في ثيابه ، ووقف المسلمون على قبـره يعجبون ، فقبل قليـل كان يغـرد : ( اليوم ألقى الأحبة محمدا وصحبه ) وتذكروا قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( اشتاقت الجنة لعمّار )

 

اقرأ ايضاً!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عثمان بن عفان – ذي النورين

عثمان بن عفان ذي النورين ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة حديث شريف هو ...